Menu
مسبار صيني في مهمة لجمع صخور من القمر بعد هبوطه بنجاح

أعلنت وكالة الفضاء الصينية أن مسبارها هبط بنجاح على سطح القمر؛ حيث سيبدأ مهمته الفريدة من نوعها لجمع عيّنات من صخور القمر، في مهمة هي الأولى من نوعها منذ أربعة عقود.

وضخت الصين، حسب صحيفة «ذا جارديان» البريطانية، مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي الذي تديره المؤسسة العسكرية هناك، وتأمل في إنشاء محطة فضاء مأهولة بحلول العام 2022 وإرسال البشر إلى سطح القمر.

وتهدف مهمة مسبار «تشانغ آه5» إلى جمع صخور قمرية وعيّنات من التربة لمساعدة العلماء في فهم المزيد بشأن أصل القمر وتكوينه الصخري والنشاط البركاني على سطحه.

وسفينة الفضاء «تشانغ آه5» تخمل اسم إله القمر عند الصينيين، وهبطت على الجانب القريب من القمر، في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، كما أعلنت هيئة الفضاء الوطنية الصينية.

وفي حال نجحت السفينة في رحلة العودة إلى الأرض، ستكون الصين ثالث دولة تنجح في إعادة عيّنات من سطح القمر، بعد نجاح الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

ودخل المسبار مدار القمر، يوم السبت، بعد رحلة اسغرقت 112 ساعة من الأرض، بعد انطلاقه على متن صاروخ من مقاطعة هاينان.

وتهدف المهمة إلى جمع عيّنات من سطح القمر تزن 2 كجم، من منطقة لم يتم استكشافها من قبل معروفة باسم «Oceanus Procellarum» أو «محيط العواصف»، وهي منطقة تتكون من سهول شاسعة من الحمم.

ومن المتوقع أن تستغرق عملية جمع العيّنات يومًا قمريًّا واحدًا، ما يعادل 14 يومًا أرضيًّا. سيتم بعدها إعادة العيّنات إلى الأرض على متن كبسولة مبرمجة للهبوط في منطقة منغوليا الداخلية هذا الشهر.

وقال الباحث في الفيزياء الفلكية بمركز «سميثسونيان» بجامعة هارفرد، جوناثان ماكدويل، إن هناك عديدًا من التحديات تواجه هذه المهمة على وجه الخصوص؛ حيث إنها تعتمد على ابتكارات لم تُستخدم من قبل في جمع عينات من القمر.

وتسعى الصين إلى تطوير قدراتها الفضائية لتلحق بالولايات المتحدة وروسيا، بعد أن تأخرت سنوات طويلة في علوم الفضاء.

وكانت مركبة فضاء صينية قد هبطت على الجانب البعيد من القمر، في العام 2019، في سابقة عالمية عززت تطلعات بكين لتصبح قوة عظمى في الفضاء. كما ناقش رواد الفضاء والعلماء في الصين إمكانية تسيير مهمات بشرية إلى المريخ.

2021-11-27T05:39:14+03:00 أعلنت وكالة الفضاء الصينية أن مسبارها هبط بنجاح على سطح القمر؛ حيث سيبدأ مهمته الفريدة من نوعها لجمع عيّنات من صخور القمر، في مهمة هي الأولى من نوعها منذ أربعة
مسبار صيني في مهمة لجمع صخور من القمر بعد هبوطه بنجاح
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مسبار صيني في مهمة لجمع صخور من القمر بعد هبوطه بنجاح

الأولى من نوعها منذ أربعة عقود..

مسبار صيني في مهمة لجمع صخور من القمر بعد هبوطه بنجاح
  • 140
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 ربيع الآخر 1442 /  02  ديسمبر  2020   12:15 م

أعلنت وكالة الفضاء الصينية أن مسبارها هبط بنجاح على سطح القمر؛ حيث سيبدأ مهمته الفريدة من نوعها لجمع عيّنات من صخور القمر، في مهمة هي الأولى من نوعها منذ أربعة عقود.

وضخت الصين، حسب صحيفة «ذا جارديان» البريطانية، مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي الذي تديره المؤسسة العسكرية هناك، وتأمل في إنشاء محطة فضاء مأهولة بحلول العام 2022 وإرسال البشر إلى سطح القمر.

وتهدف مهمة مسبار «تشانغ آه5» إلى جمع صخور قمرية وعيّنات من التربة لمساعدة العلماء في فهم المزيد بشأن أصل القمر وتكوينه الصخري والنشاط البركاني على سطحه.

وسفينة الفضاء «تشانغ آه5» تخمل اسم إله القمر عند الصينيين، وهبطت على الجانب القريب من القمر، في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، كما أعلنت هيئة الفضاء الوطنية الصينية.

وفي حال نجحت السفينة في رحلة العودة إلى الأرض، ستكون الصين ثالث دولة تنجح في إعادة عيّنات من سطح القمر، بعد نجاح الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

ودخل المسبار مدار القمر، يوم السبت، بعد رحلة اسغرقت 112 ساعة من الأرض، بعد انطلاقه على متن صاروخ من مقاطعة هاينان.

وتهدف المهمة إلى جمع عيّنات من سطح القمر تزن 2 كجم، من منطقة لم يتم استكشافها من قبل معروفة باسم «Oceanus Procellarum» أو «محيط العواصف»، وهي منطقة تتكون من سهول شاسعة من الحمم.

ومن المتوقع أن تستغرق عملية جمع العيّنات يومًا قمريًّا واحدًا، ما يعادل 14 يومًا أرضيًّا. سيتم بعدها إعادة العيّنات إلى الأرض على متن كبسولة مبرمجة للهبوط في منطقة منغوليا الداخلية هذا الشهر.

وقال الباحث في الفيزياء الفلكية بمركز «سميثسونيان» بجامعة هارفرد، جوناثان ماكدويل، إن هناك عديدًا من التحديات تواجه هذه المهمة على وجه الخصوص؛ حيث إنها تعتمد على ابتكارات لم تُستخدم من قبل في جمع عينات من القمر.

وتسعى الصين إلى تطوير قدراتها الفضائية لتلحق بالولايات المتحدة وروسيا، بعد أن تأخرت سنوات طويلة في علوم الفضاء.

وكانت مركبة فضاء صينية قد هبطت على الجانب البعيد من القمر، في العام 2019، في سابقة عالمية عززت تطلعات بكين لتصبح قوة عظمى في الفضاء. كما ناقش رواد الفضاء والعلماء في الصين إمكانية تسيير مهمات بشرية إلى المريخ.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك