Menu


عبد الله بن إبراهيم البريدي
عبد الله بن إبراهيم البريدي

( الأحوال والأمثال )

الثلاثاء - 12 محرّم 1431 - 29 ديسمبر 2009 - 04:57 م
( الأحوال والأمثال ) الأمثال : جُمَل وصفية تمتاز بإيجاز اللفظ وصحة المعنى ودقة التشبيه. ويرتبط المثل بحادثة معينة قيل فيها، وذاع على الألسنة فأصبح يُضرَب في كل حالة تشبه الحالة التي ورد فيها. وغالباً ماتصدر الأمثلة من رجال محنكين سعوا وساحوا في دروب الحياة وفي عقول الآخرين، فجاءت أقوالهم (أمثالهم) قصيرة المبنى طويلة المعنى. ونحن العرب لدينا مخزون هائل من الأمثال نستخدمها في أحداث ومناسبات تشابه الأحداث الذي قيلت فيها. وأمثالنا تنقسم إلى قسمين كبيرين هما: الأمثال الفصيحة والأمثال العامية. والفصيح منها لايقلل من أهمية العامي ،والعامي لايزعزع مكانة وقيمة الفصيح. وإنك لتسمع أمثلة عامية فيها من قوة المعنى ودقة التصوير مايجعلك تـُعجـَب بها أيما إعجاب ، وتـُسقطها على حدث أو وضع أو حالة مرت بك أو مرت بالأمة برمتها ،وتكاد لاتجد في الفصيح مايحل محلها ! مادعاني لكتابة هذا المقال هو سماعي لمثلين عاميين من صديق أحسائي عزيز علـَيَّ كما هي عزيزة علـَيَّ الأحساء وباقي مناطق الوطن الغالي. هذان المثلان لم أسمع بهما بحكم نجديتي الصرفة وقلة احتكاكي برجال من هذه المنطقة ، وقد وقفت عندهما كثيرا ً ، فهما جميلان معنى ً ومبنى وضاربان في عـُمق مشكلات وقضايا الأمة الراهنة . وقبل إيرادهما ليعذرني القراء الكرام كافة عن ورود كلمات موغلة في العامية ولكن الأمثال تقال ويـُستشهـَد بها كما هي أقوى وأصدق وأوثق. يقول المثل الأول: ( راحت رجال ٍ تـَردِم الدروازة وما بقى إلا المطنزة والعازة ). ويقول المثل الآخر : ( مِن قـِلّ الخيل شدوا على الكلاب سروج ) ! ويبدو لي أنهما لايحتاجان لتفسير ٍ ، ولكن لمن يصعب عليه معناهما أقدم شرحا ً موجزاً لهما : فالمثل الأول يعني أنَّ الرجال الذين يـُصمـَد إليهم ويـُعتمـَد عليهم ــ بعد الله ــ في المُلمات والنوائب قد انتهوا ، فلـَم يبقَ من الرجال إلا الواهن الهمة والجدير بالسخرية ومـَن هو أصلا ً في أمـَسِّ الحاجة للعون فأنى له أن يعين ؟ والمثل الآخر يعني :أنه عندما عـُدمت الخيل التي تـُسرَج وتـُركب من قِبـَل فرسان أبطال يسعون في خير البلاد والعباد ، لم يجد الناس إلا الكلاب لتوضع عليها السروج ، فهل الكلاب هي التي قصدها المتنبي بقوله : أعـَزُّ مكان في الدنى سرج سابح ٍ ..... أم الخيل ؟ هذان المثلان أوردتهما هنا وعلى كل قارئ عربي أن يسقطهما على مايناسبهما من أوضاع وأحوال بل قـُل آلام ومصائب أمتنا المثقلة بالآلام والمصائب في جميع النواحي . برأيي المتواضع أن الأمة لم ولن تـُعدَم الرجال الشجعان والخيل الأصيلة ولكن قد يُغيَّبُ الرجالُ المخلصون الأوفياء ويُهمَّـشون ، وقد تـُركـَن الخيل لأن هناك مـَن يَكره صهيلها ويحب نباح الكلاب ! * رافــــد : يقول أبو الفضل الوليد : طربتُ لصوتِ المجدِ حينَ دعاني فأسمعني قلبي صهيلَ حصان ِ . عبدالله بن إبراهيم بن حمد البريدي . Al-boraidi@hotmail.com
الكلمات المفتاحية