alexametrics


ضحايا جدة ...زوجان يتعاهدان على الرحيل .. وغريقة تتمسك بحجابها للموت “مستورة”

ضحايا جدة ...زوجان يتعاهدان على الرحيل .. وغريقة تتمسك بحجابها للموت “مستورة”
  • 45
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter الخميس - 30 ذو الحجة 1430 - 17 ديسمبر 2009 - 12:24 مساءً

عاجل - ( جدة ) لم تكن الخادمة التي زحفت متشبثة بسور الجامعة تقطعه من أوله لآخره للنجاة من كارثة السيول هي طيف الصورة الوحيدة التي يحفظها شريط ذاكرة عبدالحميد الغامدي بل إن الرجل وزوجته اللذين قاوما الغرق بالأحضان لمدة 3 ساعات قبل أن يبتلعهما السيل كانت من اكثر المواقف ايلاما للغامدي ورفقائه الذين لم تسعفهم قوة الكارثة في انقاذ الزوجين رغم محاولاتهم المستميتة والتي تفرد الموت للحظوة بمرافقة الحبيبين الاوفياء للعشرة الزوجية ولا زالت صورة الغريقة السعودية التي رفضت رمي حجابها وعباءتها التي لفت بها جسدها الطاهر لتستره من جبروت السيل قبل أعين مشيعيها لقبرها احدى الصور الجميلة التي يرددها الغامدي الذي دون في تاريخه انه مكتشف اول جثة لشهداء سيول جدة في سرده «للمدينة» لكارثة السيول بصفته أحد شهود العيان الذي عايش لحظات الطوفان قلبا وقالبا : ويتذكر عبدالحميد الغامدي السبب الرئيسي الذي جره لمعمعة السيل في قويزة و طريق الجامعة رغم وجوده ذلك اليوم في منزل اسرته بحي السامر عندما اتصل عليه والده الذي سافر للجنوب مؤكدا له بأنه الآن بالقرب من مدخل جدة ولا يفصله عن المنزل إلا سويعات معدودة إلا ان الدقائق والساعات تمر والامطار تزداد كثافة وقلب الابن البار تتسارع دقاته خوفا على الأب . لم يجد الغامدي حينها مفرا من الخروج للبحث عن والده خاصة وان الاتصال بينهما انقطع . و يكمل الغامدي حديثه قائلا : قمت بتشغيل محرك سيارتي باتجاه طريق الحرمين مرورا بجسر ولي العهد حيث توقفت مع أرتال السيارات المزدحمة التي اجبرها السيل على الوقوف ونزلت من سيارتي للتمعن في وجوه المتجمهرين عسى ان يكون والدي بينهم ولحظتها بدأت المياه في الازدياد ولم أجد مفرا من الترجل على قدمي والاتجاه لحي قويزة وقبل الوصول لموقع المثلث بدأت أصرخ في المارة محذرهم من خطر السيل الهادر الذي بدأ يشق طريقه من عدة جهات مختلفة أبرزها بالقرب من سور الجامعة وطريق مكة الطالع وقويزة مخترقا الحواجز والطرق وهناك بالقرب من سور الجامعة حانت لحظات الرعب التي اعتبرها اقسى اللحظات التي مرت بحياتي . أصعب اللحظات بدأت المأساة بانقلاب ثلاث شاحنات بجانبي وانا اجري كالمجنون ابحث لا همّ لي سوى العثور على والدي وعندما غاصت رجلي في الوحل لم اجد مفرا من اعتلاء كونتر احدى الشاحنات المقلوبة بالقرب من سور الجامعة نتيجة جريان السيل بشكل مهول ووقتها قمت بالاتصال على شقيقي واخبرته بالموقف الذي يواجهني انا وعدد كبير من الاشخاص طالبا منه الاتصال على جميع القطاعات الامنية والحكومية لانقاذ الناس الذين بدأ السيل يجرفهم خاصة وأنني كنت لحظتها أشاهد إحدى النساء تحتضن زوجها عند محاصرة السيل لهما فيما آثرت خادمتهما التعلق بسور الجامعة .. لحظتها حاولت مع شاب باكستاني الوصول لهم لانقاذهم إلا ان جميع محاولاتنا باءت بالفشل بسبب قوة اندفاع السيل الذي جرفني والباكستاني عدة مرات مما جعلنا نغير اتجاهنا لانقاذ وافدا آخر كان موقعه يسمح بالإنقاذ ثم كررنا المحاولة لانقاذ الزوجين إلا أن الموقف ازداد صعوبة وبدأ الزوج وزوجته يختفيان امامنا . قصة لا تنسى وأضاف الغامدي اثناء عملية الانقاذ التي كنت أقوم بها رأيت جسما غريبا لم اصدق لحظتها بعد المعاينة انها جثة عارية قمت على الفور بحملها على ظهري للعودة بها إلى زميلي الباكستاني الذي اكمل مهمة انقاذ الخادمة المتعلقة بسور الجامعة من خلال الدخول في شاحنة والتقاطها بحبل لفه بجسده أثناء عملية الانقاذ ، ولحظتها بدأت طائرات الانقاذ تباشر موقعنا حيث فوجىء المسعفون بحملي للجثة العارية فقام على اثرها احد منسوبي طائرات الانقاذ بخلع ملابسه الداخلية ورميها باتجاهي لتغطية عورة الجثة واكتشفت فيما بعد اثناء اسعافنا بمستشفى الملك عبدالعزيز بأن الجثة التي أحملها تعتبر اول جثث شهداء سيول كارثة جدة وهي لشاب ثلاثيني . واضاف الغامدي بحسب المدينة بعد وصولي بطيران الانقاذ لمستشفى الملك فهد كنت مثار علامات التعجب بين المارة بسبب ملابسي المقطعة ورجليَّ الملطختين بالوحل وخرجت من بوابة المستشفى أكمل السير على قدميّ للبحث عن والدي وبعد مسافة من المشي توقف لي احد اصحاب السيارات وركبت معه واستعنت بجواله للاتصال على شقيقي الذي اخبرني أن والدي وصل للمنزل سالما غانما بقدرة الله عز وجل ثم بسبب توقفه قبل معارض السيارات لعدة ساعات مما جعله ينجو من الدخول الى قلب الطوفان . http://www.burnews.com/contents/myuppic/4b29f8a5394d5.jpg

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك