alexametrics
Menu


تحذير صحي من انتشار التدخين والمخدرات بين الطلاب في الاختبارات..

تحذير صحي من انتشار التدخين والمخدرات بين الطلاب في الاختبارات..
  • 57
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 18 محرّم 1429 /  27  يناير  2008   11:37 م

عاجل ( متابعات) - حذرت الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة من انتشار بعض الظواهر السلبية الخطيرة التي تتمحور حول تدخين الطلاب أثناء فترة اختبارات الفصل الأول والتي أنطلقت السبت (17/1/1429هـ) وتناول الحبوب المخدرة وحبوب الهلوسة \"الكبتاجون\" بين الطلاب بدواعي التحصيل الدراسي. وأوضح المدير التنفيذي للجمعية الأستاذ عبدالله بن حسن سروجي بأن التقارير الميدانية أشارت إلى أن ظاهرة تدخين السجائر والشيشة والمعسل بين طلاب المدارس شاعت وتفاقمت حتى بين الطالبات، مبيناً بأن ذلك يدق ناقوس الخطر حول هذا الوضع لاسيما أن تلك التصرفات تعد بداية لانحراف عدد كبير منهم. وبين السروجي بأن مسؤولية التوعية بأضرار التدخين والمخدرات لا تقع على عاتق التربويين والمعلمين ومديري المدارس فقط بل يجب على أولياء الأمور متابعة أبنائهم في هذه الفترة بالذات وإرشادهم لمخاطر هذه السلوكيات، موضحاً أن المسؤولية تمتد أيضاً إلى الطالب باعتباره المحور الأساسي في ذلك. وأشار المدير التنفيذي للجمعية إلى أن التقارير المتوفرة بالجمعية أثبتت أن نسبة كبيرة من المدخنين والمدمنين بدؤوا بالتدخين في سن مبكرة بسبب قرناء السوء، مشيراً إلى أن استمرارهم في العادة السيئة يؤدي بهم إلى الفشل الدراسي وتعاطي المخدرات. وشدد على أهمية الدور الوقائي للجهود التي تقدمها الجهات ذات العلاقة بالتوعية بأضرار التدخين والمخدرات، موضحاً أن الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة تؤدي دوراً توعوياً من خلال تواجدها في المدارس والتركيز على الطلاب والطالبات من خلال برامجها وفعالياتها المختلفة، مشيراً إلى أن الجمعية تمكنت من الوصول إلى إقلاع أكثر من خمسة آلاف شخص عن التدخين. وأبان السروجي أن للمخدرات والتدخين مضاعفات صحية وأمراضاً خطيرة، إلى جانب الشيشة والمعسل الذي ثبت أنهم لا يقل ضرراً من الدخان، موضحاً أن كل المراجع العلمية والطبية اتفقت جميعها على ضرورة مكافحتها بكل الوسائل لحماية المتعاطين والمدخنين وأسرهم والمجتمع المحيط بهم من الأضرار الناتجة عنها، وكمثال على مكافحة التدخين الحملة الأوربية والتي جندت لها عدد من القنوات بكافة لغات دول أوربا حتى صدر قرار فرنسا بمنع التدخين في المطاعم والأماكن العامة وقد سبقتها لندن. يُشار إلى أن دراسة علمية جديدة كشفت عن ضعف الأداء العقلي لدى مدخني السجائر وضعف معدل الذكاء والتفكير لديهم، وحذرت الدراسة من شعور المدخن بتحسن في القدرات الذهنية فور تناول السجائر، مؤكدةً أن التركيز واليقظة التي يشعر بها المدخن هي آثار سريعة للنيكوتين الذي يدخل لجسم الإنسان والذي يسبب أثر عكسي فيما بعد. واكتشف فريق البحث أن الدراسة التي أجريت على عدد كبير من مدخني السجائر ممن يخضعون لاختبارات أظهرت أنهم سجلوا درجات منخفضة في مقياس الذكاء ودرجات منخفضة في اختبار الكفاءة الذهنية، الأمر الذي يوضح التأثير السلبي للتدخين على الكفاءة الذهنية. جدير بالذكر أن الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة تعمل على محاربة هذه الآفات من خلال إدراكها للمسؤولية المشتركة بين الأجهزة الرسمية والمؤسسات الخيرية والاجتماعية التي تستهدف نشر الوعي بين أفراد المجتمع والحيلولة دون وقوع الشباب والفتيات في براثن المهلكات وحماية المجتمع من هذه الأوبئة بسياج التربية الفاضلة على الأخلاق الحميدة والقدرة الصالحة والتوعية الصحيحة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك