Menu
إجراءات قضائية في لبنان لتعقب شركة لشحن الأموال

طلب النائب العام لدى محكمة التمييز اللبنانية القاضي غسان عويدات، اليوم الإثنين، إجراء التعقبات بشأن وجود شبهة حول شركة لشحن الأموال في البلاد. 

وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية، أن القاضي عويدات طلب من النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم ، إجراء التعقبات بشأن وجود شبهة حول مخالفة شركة «مكتف» لشحن الأموال، للأحكام التي ترعى عمل شركات شحن الأموال ولاسيما القرار الوسيط المتعلق بتعديل القرار الأساسي عام 2002 .

يُذكر أن مجموعة من الأزمات تتحكم في الواقع اللبناني على كل الصعد المالية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ويرجع  اللبنانيون أسباب تلك الأزمات إلى منظومة الفساد المتحكمة منذ عشرات السنين.

وكانت احتجاجات شعبية انطلقت في أكتوبر  2019 للمطالبة بالقضاء على الفساد، متهمة كل الطبقة السياسية بالتورط بالفساد، ولا تزال الاحتجاجات تنطلق بين الحين والآخر، دون أن تتمكن من تحقيق تقدم في هذا الشأن. 

وأعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ، في كلمة له في أغسطس الماضي، أن منظومة الفساد أكبر من الدولة.

اقرأ أيضًا:

تركي الفيصل: سياسة الولايات المتحدة قدمت العراق إلى إيران على طبق من فضة

الإرياني: الميليشيا ترتكب إبادة جماعية بحق أطفال اليمن.. وصمت دولي مخزٍ

2021-04-24T04:19:50+03:00 طلب النائب العام لدى محكمة التمييز اللبنانية القاضي غسان عويدات، اليوم الإثنين، إجراء التعقبات بشأن وجود شبهة حول شركة لشحن الأموال في البلاد.  وذكرت «الوكال
إجراءات قضائية في لبنان لتعقب شركة لشحن الأموال
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إجراءات قضائية في لبنان لتعقب شركة لشحن الأموال

بشأن وجود شبهة حول مخالفاتها..

إجراءات قضائية في لبنان لتعقب شركة لشحن الأموال
  • 92
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 رمضان 1442 /  19  أبريل  2021   05:00 م

طلب النائب العام لدى محكمة التمييز اللبنانية القاضي غسان عويدات، اليوم الإثنين، إجراء التعقبات بشأن وجود شبهة حول شركة لشحن الأموال في البلاد. 

وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية، أن القاضي عويدات طلب من النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم ، إجراء التعقبات بشأن وجود شبهة حول مخالفة شركة «مكتف» لشحن الأموال، للأحكام التي ترعى عمل شركات شحن الأموال ولاسيما القرار الوسيط المتعلق بتعديل القرار الأساسي عام 2002 .

يُذكر أن مجموعة من الأزمات تتحكم في الواقع اللبناني على كل الصعد المالية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ويرجع  اللبنانيون أسباب تلك الأزمات إلى منظومة الفساد المتحكمة منذ عشرات السنين.

وكانت احتجاجات شعبية انطلقت في أكتوبر  2019 للمطالبة بالقضاء على الفساد، متهمة كل الطبقة السياسية بالتورط بالفساد، ولا تزال الاحتجاجات تنطلق بين الحين والآخر، دون أن تتمكن من تحقيق تقدم في هذا الشأن. 

وأعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ، في كلمة له في أغسطس الماضي، أن منظومة الفساد أكبر من الدولة.

اقرأ أيضًا:

تركي الفيصل: سياسة الولايات المتحدة قدمت العراق إلى إيران على طبق من فضة

الإرياني: الميليشيا ترتكب إبادة جماعية بحق أطفال اليمن.. وصمت دولي مخزٍ

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك