Menu
هلال القدس يضع ناديين عربيين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي

أكد مسؤول في نادي هلال القدس الفلسطيني، التمسك بخوض مباريات فريق النادي، ضمن كأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم على أرضه، وهو ما أثار اعتراض ناديي النجمة اللبناني والجيش السوري؛ لأن مواجهة هلال القدس على أرضه، تتطلب منهما دخول الأراضي المحتلة، عبر معابر تحت السيطرة الإسرائيلية.

وأوقعت قرعة المسابقة هلال القدس في المجموعة الأولى، مع الوحدات الأردني والنجمة والجيش. وأثيرت المسألة بشأن الفريقين الأخيرين، نظرًا لأن لبنان وسوريا لا يزالان رسميًا في حالة حرب مع إسرائيل، ولا يربطهما بها اتفاق سلام على غرار الأردن، وبالتالي يحظر على مواطنيهما دخول الأراضي المحتلة وعبور نقاط سيطرة إسرائيلية.

وقال رئيس دائرة الإشراف الرياضي، عضو الهيئة الإدارية في هلال القدس، بدر مكي لوكالة الصحافة الفرنسية: «نادي هلال القدس اتخذ قرارًا بأنه لن يلعب مبارياته إلا على أرضه، وليست لنا علاقة بالقرار الداخلي السوري أو اللبناني برفضهما الدخول إلى الأراضي الفلسطينية.. هذا شأن داخلي لهما».

وأضاف: «الاتحاد الآسيوي كان قد أبلغنا بأن لا مشكلة لديه فيما يخص المباراة البيتية لنادي هلال القدس؛ شريطة أن يتم الاتفاق بين الهلال والنجمة اللبناني والجيش السوري، كما أبلغنا الاتحاد الفلسطيني للعبة وكذلك الاتحاد الآسيوي، بأننا متمسكون بملعبنا البيتي، ملعب فيصل الحسيني المحاذي لمدينة القدس». يذكر أن الملعب يعد تابعًا للضفة الغربية المحتلة.

وتعادل هلال القدس في أولى مبارياته مع الجيش السوري ذهابًا (1-1)، في المباراة التي أقيمت في البحرين، نظرًا لعدم السماح للنادي السوري باستضافة مباريات رسمية على أرضه، في ظل النزاع المستمر في البلاد منذ عام 2011.

ومن المقرر أن يستضيف هلال القدس فريق النجمة اللبناني في الأول من أبريل المقبل، والجيش السوري نهاية الشهر نفسه. وأدرج الموقع الإلكتروني للاتحاد القاري ملعب فيصل الحسيني، كمكان لإقامة المباراتين.

وكان رئيس نادي النجمة أسعد صقال، قد أكد في تصريحات تليفزيونية، رفض الفريق خوض مباراته في الضفة الغربية، وقال: «هناك سلطات إسرائيلية هي التي تسهّل الدخول والخروج من المعابر، وهي التي تأخذ جوازات السفر، وهذا أمر نرفضه».

وأضاف: «أنا لا أقبل أن يقف لاعبو نادي النجمة على معبر يتواجد فيه عسكري إسرائيلي يأخذ جوازات سفرهم؛ ليدخلهم إلى فلسطين»، معتبرًا أن القبول بأمر مماثل يعني موافقة على التطبيع.

وفي حين أشار صقال إلى تواصل مع الاتحادين اللبناني والآسيوي؛ لشرح الوضعين السياسي والأمني، أوضح أن الاتحاد القاري لم يرد حتى الآن.

وتوجَّه إلى مسؤولي النادي الفلسطيني بالقول: «اختاروا أرضًا محايدة، أينما تريدون. نادي النجمة مستعد أن يسافر ويلعب ضد نادي الهلال».

2019-03-03T20:32:33+03:00 أكد مسؤول في نادي هلال القدس الفلسطيني، التمسك بخوض مباريات فريق النادي، ضمن كأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم على أرضه، وهو ما أثار اعتراض ناديي النجمة اللبناني
هلال القدس يضع ناديين عربيين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

هلال القدس يضع ناديين عربيين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي

تمسك بخوض مبارياته بكأس الاتحاد الآسيوي على أرضه

هلال القدس يضع ناديين عربيين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي
  • 982
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 جمادى الآخر 1440 /  03  مارس  2019   08:32 م

أكد مسؤول في نادي هلال القدس الفلسطيني، التمسك بخوض مباريات فريق النادي، ضمن كأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم على أرضه، وهو ما أثار اعتراض ناديي النجمة اللبناني والجيش السوري؛ لأن مواجهة هلال القدس على أرضه، تتطلب منهما دخول الأراضي المحتلة، عبر معابر تحت السيطرة الإسرائيلية.

وأوقعت قرعة المسابقة هلال القدس في المجموعة الأولى، مع الوحدات الأردني والنجمة والجيش. وأثيرت المسألة بشأن الفريقين الأخيرين، نظرًا لأن لبنان وسوريا لا يزالان رسميًا في حالة حرب مع إسرائيل، ولا يربطهما بها اتفاق سلام على غرار الأردن، وبالتالي يحظر على مواطنيهما دخول الأراضي المحتلة وعبور نقاط سيطرة إسرائيلية.

وقال رئيس دائرة الإشراف الرياضي، عضو الهيئة الإدارية في هلال القدس، بدر مكي لوكالة الصحافة الفرنسية: «نادي هلال القدس اتخذ قرارًا بأنه لن يلعب مبارياته إلا على أرضه، وليست لنا علاقة بالقرار الداخلي السوري أو اللبناني برفضهما الدخول إلى الأراضي الفلسطينية.. هذا شأن داخلي لهما».

وأضاف: «الاتحاد الآسيوي كان قد أبلغنا بأن لا مشكلة لديه فيما يخص المباراة البيتية لنادي هلال القدس؛ شريطة أن يتم الاتفاق بين الهلال والنجمة اللبناني والجيش السوري، كما أبلغنا الاتحاد الفلسطيني للعبة وكذلك الاتحاد الآسيوي، بأننا متمسكون بملعبنا البيتي، ملعب فيصل الحسيني المحاذي لمدينة القدس». يذكر أن الملعب يعد تابعًا للضفة الغربية المحتلة.

وتعادل هلال القدس في أولى مبارياته مع الجيش السوري ذهابًا (1-1)، في المباراة التي أقيمت في البحرين، نظرًا لعدم السماح للنادي السوري باستضافة مباريات رسمية على أرضه، في ظل النزاع المستمر في البلاد منذ عام 2011.

ومن المقرر أن يستضيف هلال القدس فريق النجمة اللبناني في الأول من أبريل المقبل، والجيش السوري نهاية الشهر نفسه. وأدرج الموقع الإلكتروني للاتحاد القاري ملعب فيصل الحسيني، كمكان لإقامة المباراتين.

وكان رئيس نادي النجمة أسعد صقال، قد أكد في تصريحات تليفزيونية، رفض الفريق خوض مباراته في الضفة الغربية، وقال: «هناك سلطات إسرائيلية هي التي تسهّل الدخول والخروج من المعابر، وهي التي تأخذ جوازات السفر، وهذا أمر نرفضه».

وأضاف: «أنا لا أقبل أن يقف لاعبو نادي النجمة على معبر يتواجد فيه عسكري إسرائيلي يأخذ جوازات سفرهم؛ ليدخلهم إلى فلسطين»، معتبرًا أن القبول بأمر مماثل يعني موافقة على التطبيع.

وفي حين أشار صقال إلى تواصل مع الاتحادين اللبناني والآسيوي؛ لشرح الوضعين السياسي والأمني، أوضح أن الاتحاد القاري لم يرد حتى الآن.

وتوجَّه إلى مسؤولي النادي الفلسطيني بالقول: «اختاروا أرضًا محايدة، أينما تريدون. نادي النجمة مستعد أن يسافر ويلعب ضد نادي الهلال».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك