alexametrics


الأمير نايف :من كان له ملاحظة على نهجنا كدولة وعلماء ، فنحن مستعدون أن نتباحث معه .. أما إذا كان الهدف هو الإساءة للإسلام فالعالم الإسلامي هو المعني بكل هذا وعلماؤه ورجاله

الأمير نايف :من كان له ملاحظة على نهجنا كدولة وعلماء ، فنحن مستعدون أن نتباحث معه .. أما إذا كان الهدف هو الإساءة للإسلام فالعالم الإسلامي هو المعني بكل هذا وعلماؤه ورجاله
  • 17
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter الخميس - 7 محرّم 1431 - 24 ديسمبر 2009 - 12:51 صباحًا

عاجل - ( واس ) رعى صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة مساء اليوم ، فعاليات الحفل الختامي للجائزة في دورتها الرابعة ، وجائزة الأمير نايف بن عبد العزيز التقديرية لخدمة السنة النبوية وعلومها في دورتها الثانية بمشاركة أكثر من 150 شخصية عالمية ، وذلك بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات في فندق الإنتركونتننتال بالرياض. وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن نايف بن عبدالعزيز عضو الهيئة العليا للجائزة ومستشار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عضو الهيئة العليا للجائزة وأمينها العام الدكتور ساعد العرابي الحارثي والمدير التنفيذي للجائزة الدكتور مسفر بن عبد الله البشر. وتشرف أعضاء هيئة الجائزة والفائزين بها في دوراتها السابقة وضيوفها بالسلام على سمو النائب الثاني. وبدئ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بآي من القرآن الكريم ثم ألقيت كلمة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز نائب رئيس الهيئة العليا للجائزة المشرف العام عليها ، ألقاها نيابة عن سموه صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن نايف بن عبدالعزيز رحب فيها بسمو النائب الثاني والحضور وحمد في مستهلها الله العلي القدير الذي وفق مؤسس هذه البلاد المباركة الملك عبدالعزيز رحمه الله في أن جعل منهج ونهج هذه الدولة مرتكزا على أساس الاحتكام إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وتطبيق تعاليمها السمحة في جميع شؤونها. وقال سموه إن المكانة العظيمة للسنة النبوية المطهرة في التشريع الإسلامي تستدعي من الجميع بذل المزيد من الاهتمام بها باعتبار أنها الأصل الثاني بعد القرآن الكريم والتطبيق العملي لما جاء كما هي شارحة لقواعده وأحكامه موضحة لمعانيه وألفاظه ، ولذا فإن كما الدين وتمام الشريعة يكون بأخذ السنة النبوية جنبا إلى جنب مع القرآن الكريم وهو ما يدعو إلى تعميق البحث والدراسة في السنة النبوية المطهرة وتشجيع كل جهد يصب في هذا الاتجاه ويبعث على روح التنافس العلمي بين الباحثين في العالم وربط هذا الجهد بالواقع العلمي للأمة لكي يسهم في تقديم الحلول المناسبة لمشكلات المجتمع الإنساني وتبيان سماحة الدين وصلاحه لكل زمان ومكان وإسهامه في الرقي الحضاري للبشرية جمعاء وهذا هي الغاية السامية التي تسعى إليها هذه الجائزة. وسأل سمو الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز الله أن يثيب خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني على رعايتهم ودعمهم المتواصل لهذه الجائزة منذ أن كانت مجرد فكرة إلى أن أصبحت واقعا ملموسا شاكرا لضيوف الجائزة حضورهم والقائمين عليها جهودهم. عقب ذلك شاهد الجميع فيلما عن تاريخ وفروع وإسهامات الجائزة. بعدها ألقى معالي مستشار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عضو الهيئة العليا للجائزة وأمينها العام الدكتور ساعد العرابي الحارثي كلمة سلط فيها الضوء على تاريخ الجائزة مشيرا إلى أنه قبل ثمان سنوات بارك خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ميلاد الجائزة متفردة الغاية والمقصد إسلامية المنطلق عالمية التوجه علمية النهج والمنهج سعودية النشأة والرعاية فكانت تلك الموافقة السامية تتويجا لما أراده سمو النائب الثاني أن يقدم هذا العمل الصالح باسم الإسلام والمسلمين إلى العالم أجمع جائزة غير مسبوقة جائزة تحفز أبناء الأمة للتفقه في السنة وإدراك سيرة صاحبها عليه أفضل الصلاة والسلام. وأوضح الدكتور الحارثي أن الجائزة تسابق على نيلها 1938 من العلماء والمفكرين والأكاديميين والباحثين في العالم فيما تسابق على جائزة مسابقة حفظ الحديث النبوي للناشئة والشباب 141578 من الناشئة وفاز بالجائزة حتى الآن 15 بحثا وكل هذا لم يكن ليتحقق إلا بتوفيق الله ثم بصدق النية وسلامة الرؤية وعمق الروية وقوة العزيمة وصلابة الإرادة في تجاه تحقيق هذه الغاية السليمة والمطلب النبيل. وقال \" إن الأمر المهم والأساس هو أن أي عمل بهذا السمو والريادة لا بد له من بيئة صالحة آمنة مطمئنة وهذه هي المملكة ماضيا وحاضرا ومستقبلا بإذن الله تعالى وفق ما أسس عليها كيانها الملك عبدالعزيز رحمه الله \" لافتا النظر إلى أنها قامت على منهجين أساسيين لا تحيد عنهما وهما كتاب الله سنة نبيه صلى الله عليه وسلم مصدرين أساسيين تحكم بهما القول والفعل جعل المملكة تتسنم المجد في كل شأن في الحياة. ثم ألقى معالي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلي كلمة الحضور بين فيها أن هذه الجائزة تحمل في ثناياها إحياء للسنة النبوية العطرة وما حملته للبشرية من هي للحق ومن دين وحضارة وقيم سامية غيرت مجرى تاريخ العالم كله. وأضاف أن الجائزة تسلط الضوء على الدراسات الإسلامية المعاصرة التي أصبحنا في أمس الحاجة إليها لمتابعة حالة الإسلام في هذا الزمان والبحث في وسائل تطوير الخطاب الديني في خضم الظروف الصعبة التي يمر بها ديننا الحنيف وأمتنا المجيدة أمام استفحال مفاهيم الغلو والتطرف على المستوى الداخلي وتغول الأجانب على الإسلام والمسلمين في حملات الكراهية والعداء التي استشرى مفعولها في بلاد الغرب. وتابع أوغلي أن هذه الجائزة الثمينة تستنهض الهمم بين المفكرين والعلماء في أقطار العالم كافة للبحث في هذه القضايا بمقاييس الاستقصاء والدراسات المعاصرة وبمفاهيم البحوث العلمية الجديدة بما يغني الموروث الإسلامي الحضاري ويضيف إلى ما وصل إليه جهد السلف الصالح في هذا المجال بما يفيد تواصل ماضي الإسلام مع حاضره ويعزز صلاحية ديننا الحنيف لكل زمان ومكان. ومضى أوغلي إلى القول \"ونحن على يقين تام أن من سيفوزون بهذه الجوائز الأربع قد قدموا بتفوقهم الفكري والبحثي للتراث الإسلامي خدمات جلّى في هذا المضمار ستسجل لهم في سجل العطاء والإبداع لجيلنا المعاصر\". وقال إن \"ما يشهد لهذه الجائزة بالتميز وبعد النظر أنها جعلت من بين أهدافها موضوع المساهمة في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي، واقتراح الحلول المناسبة لمشكلاته بما يعود بالنفع على المسلمين حاضرا ومستقبلا وهكذا فإن هدف الجائزة لا ينحصر في مسائل تصورية أو نظرية وإنما تهدف إلى استثارة الفكر لخدمة أغراض عملية تفيد المسلمين في قضايا تهمهم في حياتهم اليومية وفي حلول مشاكلهم الراهنة\". وتابع أن من الأهداف الأخرى للجائزة إثراء الساحة الإسلامية بالبحوث العلمية المؤصلة بما فيه من تطوير للبحوث العلمية التي هي أساس كل تقدم وتطور في الزمن الحاضر إذا عرفنا أن العالم الإسلامي يعاني الآن من شح كبير في مجال البحث العلمي وجفاف كبير في روافد الإدراك وندرة في مراكز تطوير الدراسات المعاصرة في انحراف خطير عن نهج الإسلام الذي قام على العلم وحض على تحصيل العلوم وتوسيع المدارك، وقد كان العلم هو الشارة المميزة للإسلام عبر قرون طويلة كان فيها العالم الإسلامي الرائد الأول للعلوم في العالم، أفاد به البشرية في عصوره الذهبية وما يزال يفيد بتراثه العظيم عالم اليوم. وهنأ في ختام كلمته الفائزين بنيلهم هذه الجوائز المستحقة لأن فوزهم كان نتيجة عمل كبير وجهد مشكور سيستفيد منه الكثيرون، كما رفع معاليه خالص الشكر لسمو النائب الثاني الذي قال إن همته \"سمت إلى ارتياد مجال توخّى منه تواصل التداول في سنة رسول الله وسيرته الحميدة، وفي إحياء العلوم والبحث العلمي وتوسيع المدارك الفكرية لدى علماء المسلمين ومفكريهم\". عقب ذلك أعلنت أسماء الفائزين حيث تشرف الدكتور عبدالقادر بن عبدالكريم جوندل من باكستان الفائز بفرع الجائزة في الدراسات الإسلامية المعاصرة في الموضوع الأول \" العمل الإغاثي في الإسلام .. دراسة تأصيلية معاصرة \" باستلام جائزته من يد سمو النائب الثاني وهي مبلغ 500 ألف ريال وشهادة استحقاق وميدالية الجائزة. كما تشرف الدكتور محمد بن سعود البشر الفائز في فرع الدراسات الإسلامية المعاصرة في الموضوع الثاني \"حرية الرأي في الإسلام \" باستلام جائزته من يد سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز وهي مبلغ 500 ألف ريال وشهادة استحقاق وميدالية الجائزة. فيما أعلن فوز الشيخ أحمد بن محمد عبدالقادر \"رحمه الله \" بالجائزة التقديرية حيث تسلم ابن الفائز سعود بن أحمد محمد الجائزة من يد سموه وهي مبلغ 200 ألف ريال وشهادة استحقاق وميدالية الجائزة. فيما تم حجب الجائزة في فرع السنة النبوية لعدم ارتقاء البحوث المقدمة لمستوى الجائزة. وقد ألقى الفائزون كلمات بهذه المناسبة حيث عبر الفائز الدكتور عبدالقادر جوندل عن سعادته وشكره لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وقدم شكره للعلماء والباحثين وقال إنه مما لا شك فيه إن هذه الجائزة تحمل الكثير من المعاني السامية منها الدعم المادي ولكن الأهم والأكبر من هذا هو الدعم المعنوي الذي نلمسه دائما من سموه الكريم ، فيما أشار الدكتور محمد البشر إلى أن موضوع حرية الرأي من الموضوعات التي استرعت اهتمام الباحثين ، وشغلت المتخصصين بسبب تعدد منافذ الاتصال وتنوع وكثرة وسائله وعرض بعض الحلول لمواجهة هذه الحقيقة والتعامل معها ومعالجتها وتقنينها وضبط ممارستها ، كما قدم ابن الفائز أحمد شاكر ، شكره لسمو راعي الجائزة ثم ذكر نبذة عن الحياة العلمية والعملية للشيخ أحمد شاكر. ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز الكلمة التالية .. بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم .. صاحب السماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ مفتى عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء ، أصحاب السمو، أصحاب الفضيلة، أصحاب المعالي إخواني الحضور.. هي كلمة شكر ومباركة. أولا أشكر الجميع على الحضور معنا في هذا المساء المبارك الذي نعمل جميعا فيه لخدمة السنة النبوية السنة المطهرة التي هي المرجع الثاني للتشريع الصحيح للإسلام، وليس غريبا على هذه البلاد قيادة وعلماء ومواطنين أن يكون هذا العمل ناتجا من هذه البلاد الطاهرة ، بلاد الحرمين الشريفين التي شرفها الله بأن تخدم الإسلام وتيسر وصول المسلمين لأداء فريضة الحج والعمرة ولزيارة مسجد رسول الله ، فالزمن الذي نعيشه يفرض علينا جميعا أن نواجه الواقع ، لأننا أصحاب عقيدة ، وعقيدة شريفة وكريمة وأفضل تشريع في هذه الدنيا نابعة من كتاب الله وسنة نبيه. وكان شرف لهذه البلاد المملكة العربية السعودية التي أسسها وجمع شملها الملك عبدالعزيز رحمه الله ، وأسكنه فسيح جناته ، وجزاه عن المسلمين خير الجزاء ، وثبت وأكد أن دستورها هو كتاب الله وسنة نبيه، وبقي هذا وأُكد عليه في النظام الأساسي للحكم وتوالى من بعده أبناؤه ملوك المملكة العربية السعودية لترسيخ ذلك والعمل به فعلا وليس قولا فقط في كل شؤون الحياة. وهذا هو سيدي خادم الحرمين الشريفين وعضده الأيمن سيدي ولي العهد يعملان ويسيران على هذا النهج ، وكم أكد خادم الحرمين الشريفين أن أولويات هذا الوطن هو الدين ثم الوطن. نحن في هذه البلاد نتشرف ونعتز ونفتخر أن دستورنا هو كتاب الله وسنة نبيه ، وأن في بلادنا يؤمر بالمعروف وينهى عن المنكر، وفي نفس الوقت نعلم أن ديننا يحثنا على طلب العلم في كل المجالات ، ولذلك فإنه من الأهداف الأساسية هو الارتقاء بمستوى هذا الوطن العلمي في كل مجالات العلوم الحديثة. والحمد لله تحقق لها ذلك ونبغ عدد كبير من أبناء هذا الوطن في مجالات متعددة من العلوم الدنيوية وهم متمسكون بدينهم عاضون عليه بالنواجذ وسيبقى هذا هو نهج هذا الوطن ، ولذلك هذه الجائزة ما هي إلا عمل محدود من هذا الوطن ، آملا من جميع علماء المسلمين في كل أصقاع الأرض المساهمة معنا في البحث والدراسات فيما جد على هذه الحياة وما هو موقف ورأي الإسلام في ذلك ، فالإسلام لم يكُن لأمة واحدة ولم يكُن لزمن واحد بل حتى يرث الله الأرض ومن عليها ، وهو صالح لكل مكان و زمان ، ولذلك عالمنا الإسلامي إن شاء الله يزخر بكثير من العلماء ، وهذا واجبهم ودورهم أن يتحدثوا ويردوا على كل ما يطرح في الساحة العالمية ، لأنه لا يخفى على الجميع أن هناك من يستهدف تشويه الإسلام وتشويه السنة النبوية ولكن الحقائق تفرض نفسها ، وإن من يقول هذه الحقائق هم العلماء وهذا دورهم وهذا ما هو مطلوب منهم. إننا في هذا الوطن لم نأتِ بجديد منذ أن تأسست الدولة السعودية الأولى بالتعاون الموفق بين الإمام محمد بن سعود رحمه الله والشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وجزاه عن الإسلام خير الجزاء بعلمه الذي حصل عليه في أماكن متعددة من عالمنا العربي ، وأتى ليبصر أبناء هذا الوطن ويبعد عنهم مزالق الشرك والخطأ ، فنحن نتشرف أننا مسلمون متمسكون بكتاب الله ونتبع ونسترشد بالسنة النبوية ونهتدي بهدي السلف الصالح .. من كان له ملاحظة على نهجنا كدولة وعلماء ، فنحن مستعدون أن نتباحث معه ، وعلماؤنا قادرون على الرد عليه وكذلك القادرين من رجالات المملكة ، أما إذا كان الهدف هو الإساءة للإسلام فالعالم الإسلامي هو المعني بكل هذا وعلماؤه ورجاله. أبارك للفائزين وأشكر للحضور حضورهم ، وأرجو من الله التوفيق والسداد لما فيه الخير للإسلام والمسلمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. حضر الحفل سماحة مفتى عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ وأصحاب السمو الملكي الأمراء وأصحاب الفضيلة العلماء وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسئولين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك