Menu


‏نقيب صحفيي مصر: اتهامات قطر للسعودية في قرصنة "بي أوت كيو" تغطية لفشلها

أكد أنها تنفذ مخططًا خبيثًا بالمنطقة رسمته لها دول إقليمية

وصف عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين بمصر، قطر بالدولة الخارجة عن ‏النص، وأنها تسلك هذا النهج منذ فترة طويلة في محاولة لتفتيت الدول العربية، تنفيذًا لمخطط خبيث رسم
‏نقيب صحفيي مصر: اتهامات قطر للسعودية في قرصنة "بي أوت كيو" تغطية لفشلها
  • 877
  • 0
  • 0
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

وصف عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين بمصر، قطر بالدولة الخارجة عن ‏النص، وأنها تسلك هذا النهج منذ فترة طويلة في محاولة لتفتيت الدول العربية، تنفيذًا لمخطط خبيث رسمته لها دول إقليمية.

وقال سلامة -في اتصال هاتفي مع "عاجل"، اليوم الأحد- أن الاتهامات القطرية للمملكة بشأن قرصنة بي أوت كيو لقنوات beIN sport الذراع الرياضي لقناة الجزيرة، بغير المفاجئة أو الجديدة، مؤكدًا أن مصيرها الدفن في مهدها، مشيرًا إلى أن تنظيم الحمدين يحاول كل فترة اختلاق مشكلة جديدة ‏مع دول عربية ‏ترتبط معها في روابط دينية وقومية بينها السعودية، معتبرًا المزاعم القطرية واتهامها للمملكة بالوقوف ‏خلف تلك القرصنة التي جاءت دون دليل، ما هي إلا لتغطية فشلها الذريع تقنينًا في حماية حقوقها. 

وبيّن سلامة، أن قطر اعتادت على بث سمومها في العالم العربي وتحديدًا مصر والسعودية لما تملكانه من ثقل سياسي، مشيرًا إلى أن مصر اكتوت بنار الدوحة باعتبارها الراعي الإعلامي والسياسي لما أسمته بالربيع العربي، وحاولت نقل تلك التجربة لدول الخليج عبر البحرين والسعودية، اللتان نجحتا في إفشال تلك المخططات، التي وصفها بالخبيثة.

وأشار سلامة إلى أن الاتهامات القطرية للمملكة، هي جزء من الرسائل التي تحاول الدوحة من خلالها لتنفيذ أجندة تركية إيرانية ودول كبرى تعمل على تفتيت الدول العربية، مدلّلًا على ذلك بالتعاون الاقتصادي والسياسي بين قطر وتركيا وإيران، بعد المقاطعة التي تعرضت لها من الدول الأربع (السعودية، مصر، الإمارات، البحرين).

واستبعد سلامة، ضلوع المملكة في القرصنة، مؤكدًا أنها تقود حملة واسعة لوقف عمليات البث المقرصن للبطولات الرياضية عبر مصادرة وإتلاف أجهزة بي أوت كيو، قبل فترة طويلة من دعوة أي جهة رياضية دولية لوقف البث المقرصن، حرصًا منها على حفظ الحقوق الفكرية.

وحذّر سلامة الدوحة من محاولة تسييس التغطيات الرياضية، موضحًا أن العجز القطري عن مواجهة حقيقة أنها لم يعد بإمكانها العبث باستقرار دول المنطقة يدفعها لمحاولة التطاول على السعودية وإثارة الأزمات معها، ومحاولة الإساءة لها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك