alexametrics

الآراء

منيرة عبدالسلام

منيرة عبدالسلام

للحاقدين فقط

على كل مستوى يصل له أي إنسان بتعب وشقاء، يريد من الذين حوله الاهتمام والاحترام والتقدير، وإن لم يجد هذه العوامل سيخسر الذين حوله من تلقاء نفسه. بكل مدينة ودولة ومملكة وحتى جزيرة بها عدم الاتزان بأشياء معينة، وسأتكلم بالخصوص عن تقدير الفنان في شتى المجالات وقد ينفجر الإنسان قهرًا عندما يرى الذين حوله يسخرون منه ومن فنه، وبعدها يريدون أن يصبحوا بمرتبته، ويريدون أن يسقطوه كي يعلون على ظهره، ولماذا كل هذه التصرفات والأفعال الدنيئة تريد أن تصبح ذا وقار وسمعة طيبة بين الناس، اسع على نفسك لا تتكل على من حولك ولا بشيء، ولا تقولن فلان من أقربائي سيدخلني بمجال الكتابة على سبيل المثال؛ لأنه كاتب كبير وتقديره كبير، وأنت لم تبادر وتفعل أي شيء للرفعة بدون سعي، وبعد ذلك تقول إن الأقارب لا يفعلون ولم يكن بهم خير، اسأل نفسك أولًا لماذا أقاربك لم يساعدوك؟ لأنهم شاهدوك لا تريد هذا المجال، ولكن تريد غرضًا معينًا وهو الرفعة، وأنت لم يكن لديك هدف من الأساس، وتقدير الفنان الذي يجاهد لم يكن بالأمر الهين، بل كانت جهوده جبارة.  للأسف بعضنا يرى الناجحين، ولكن لا يدرك ما بال التخبطات التي وقع بها كي يصل إلى هذا المستوى العالي من الرقي في الأخير يجلسون بعضهم كي يشتموه ويقولون ما ليس به، لكي يتفرجوا كيف حاله، وكل فنان يقع بنفس المشكلة في عدم تقدير الأهل ببعض الأحيان والنيل منه بالشر والحقد والحسد، يلعبون دورًا مهمًّا، وفي المجتمع يكون تقديره على قدر عمره، وإن شاهدوا أن عمره صغير عاملوه وكأنه لا شيء، ولكنه قدّم ما لا يقدمه الكبير في سنه. القلب والتعامل الطيب وكلمات الود والحب والاهتمام جواز إيجابي يدخلك بقلب كل من يراك بسهولة، جاهد ولا تدير لمن حولك أي اهتمام إذا نظرت منهم أنهم يريدون سقوطك، بل كن أقوى وثابر كي تكون في الصفوف الأولى.

محمد الرساسمة

محمد الرساسمة

شفافية الأصدقاء..

مصارحة الأصدقاء لبعضهم قد تعد من أصعب اللحظات التي تمر على الإنسان، لكون هذه الخطوة شخصية بامتياز، وتخشى أن تعقبها شيء من الجروح غير المقصودة لأصدقائك، بالرغم من حسن النوايا في هذه المصارحات. في الحقيقة، لم أعتد على أن أجلس بين أحد من قبل ويطالبني بأن أعدد عيوبه ويطالبني بشفافية عالية في ذلك، ولكن شاءت الأقدار أن تجمعني بأصدقائي الرائعين جلسة مكاشفة طبق فيها أعلى درجات الشفافية كان قانونها أن يبدي كل شخص سلبيات كل واحد فينا دون أي مجاملة ومن وجهة نظره. في الحقيقة، كان شعوري حينها يمتلئ خجلًا، ولكني تشجعت عندما كانوا صادقين معي في طرح سلبياتي، ما شجعني أن أطرح سلبيات كل شخص فيهم، كنت سعيد جدًّا بلغة المكاشفة الراقية، والتي كانت تحمل في مضامينها حذرًا شديدًا في كل مكاشفة تطرح، خشية أن تجرح من تحب، والدليل على ذلك مطالبة كل منا بطرح أمثلة معينة لكي تصل الصورة بشكل أوضح. سمعنا من بعضنا كلامًا نابعًا من قلوب صديقة، مُحِبة لبعضها، جعل كل واحد فينا يقف على بعض من عيوبه، واتفقنا على تقبّل رأي كل صديق بروح يسودها المحبة والألفة، كما اتفقنا على أنه من طبع الإنسان أن يكون ذا عيوب، ويستحيل أن تجد الكمال في أصدقائك، ولكن لربما نساعد بعضنا في تفادي بعض من العيوب التي قد تخسر بسببها أشياء كثيرة. كان شعوري لا يوصف بسبب هذه التجربة الرائعة، والتي أتمنى أن يجربها الأصدقاء في ما بينهم، سيكتشفون عيوبهم البريئة، وربما يصابون بالذهول لسماعهم بذلك لأول مرة، وسيعمّ الضحك بينكم، وسيكون الدفاع عن أنفسكم حاضرًا وبقوة، ولكن ستكون لحظات جميلة جدًّا بعيدةً عن أخبار السياسة وجدل الرياضة، وكذلك بعيدًا عن همومنا العملية والأسرية وغيرها. ولأني حريص أن أتعلم في يومي قدر ما أستطيع، فقد تعلمت البارحة أن الصداقة ليست فقط أجواءً من المرح أو لتقضية الوقت، بل عليك التزام أخلاقي بأن تجعل صديقك يعلم عن عيوبه في الوقت المناسب، وبالأسلوب الذي يتناسب مع طبيعة صديقك كما تعلمت بأن الصديق لقب لا يطلق بسهولة على أي شخص، وتعلّمت بأن الصديق نعمة كبيرة وهبها الله لك، وتعلمت أن الصديق الحقيقي يتقبلك كما أنت، وتذكرت بعد ليلة البارحة تلك المقولة الجميلة التي تقول بأن بعض الأصدقاء ليسوا بأصدقاء وإنما إخوة تختلف نهايات أسمائهم.

د. ناصر الحمد

د. ناصر الحمد

مستشفى إسلامي

إن أي متأمّل للطوارئ والمستشفيات لدينا يجد الهلال الذي يرمز للإسلام بادياً عليها ظاهراً بين يديها وهو شرف عظيم وعملٌ قويم، وحين نرى الصليب الأحمر يبادر للمواساة الإنسانية حول العالم نرى بالمقابل هلالاً أحمراً يمشي على استحياء ويرمز للإنسانية على خفاء. هناك ضعف ظاهر للهلال الأحمر بمقابل الصليب الأحمر في العالم وهذا ليس جانب حديثي هذا. لكنّي أريد أن أتحدّث عن ما شدّني وهالني في العالم الغربي وتعظيمهم لكنائسهم رغم قلّة المرتادين لها إلا من عُرس أو جَنازة، إلا أنّهم يقدّسون تلك الأماكن ويتقرب كبراؤهم وصغراؤهم، ورؤساؤهم ومرؤوسوهم لها، وهم مع ضعف إيمانهم بعقيدتهم واضطرابهم إلا أنّك تجدهم في أوقات الأزمات يفرون إلى آلهتهم وبابواتهم وصلبانهم. لكن الشيء الذي راعني خارج منظومة التوجّهات الكهنوتية، هو وجود مستشفيات كثيرة تابعة للكنائس وتسمى بالمستشفيات الكاثوليكيّة والبروتستانتيّة.. لقد هالني ذلك حقاً.. وهو أمرٌ ظاهر وعملٌ شاهر فهي مستشفيات ضخمة بل من أميز المستشفيات وأكفئها. وعلى سبيل المثال في ألمانيا وحدها يوجد 640 مشفى كنسي !! وهذا عدد مهولٌ جداً.. لكنّ الشيء الذي يحزنني أنّ العالم الإسلامي تغيب عنه مثل هذه المبادرات مع أنّهم الأولى والأجدر بذلك. وفي بلادي "السعوديّة العظمى" لدينا أعظم مسجدين مقدّسين ورغم ما تبذله الدولة وفقها الله من الجهد الذي تعجز عنه دول، إلّا أنّه مع ذلك لا نجد مستشفيات تنسب إلى الحرمين لا في الداخل ولا في الخارج ! هناك مراكز صحيّة كثيرة أيام الحج تسمى بأسماء المشاعر كـ"منى" و"مزدلفة" و"عرفة"، ولدينا مستشفيات ضخمة عظيمة لاستقبال الحجّاج والمعتمرين لكن لا تنسب للإسلام ! بمعنى أنها لا تسمى "مستشفيات إسلاميّة" ويكون عليها زخرفة إسلاميّة مثلاً وتكون لديها جوانب روحانيّة داخل المستشفى ! ولله الحمد توجد مراكز صحيّة داخل المسجدين المقدّسين ولديها رعاية مميزة، وهناك مستشفيات ضخمة جوارها لخدمتها لكننا نطمع في أكثر من ذلك لأننا الممثل الأول للمسلمين، نريد أن  تكون مستشفيات بمسمى الحرمين الشريفين. هاهي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية تقوم بتشغيل المستشفيات والمدارس والملاجئ وغيرها حول العالم باسم الكنيسة ألا يمكن أن نقوم نحن بذلك باسم المساجد المشهورة عندنا بل باسم أعظم مسجدين ؟ وتدير الكنيسة الرومانيّة أكثر من 115.352 مؤسسة طبية ومستوصفات في العالم و 15.699 مأوى للعجزة والمصابين بالأمراض المزمنة وذوي الاحتياجات الخاصة، و 14.744 مركز إرشاد زوجي! كلّ ذلك بصبغة كنسيّة.. ومن المؤلم جداً أن نجد مستشفيات كنسيّة في داخل دول إسلاميّة بينما لا نرى شعار الإسلام ظاهراً ! في سوريا تفتح الكنيسة الكاثوليكية أبواب مستشفياتها للفقراء والعاجزين عن تحمّل نفقات العلاج بسبب الحرب وتدير الكنيسة الكاثوليكية في سورية ثلاثة مستشفيات، اثنان في العاصمة دمشق وآخر في مدينة حلب.. وأنا حالياً لا أريد أن أضع المجهر على ما يتعلّق بالخارج فحسب لكني أريد السؤال عن الداخل ! هل تعرفون مسجداً يوجد فيه مركز صحي بداخله ؟ لدينا أكبر المساجد وأوسعها في العالم ولكن الأمور الإنسانيّة شبه غائبة عنه ! مالمانع من وضع مراكز صحيّة في بعض الجوامع الكبيرة وتكون بمسمى "مركز طبي إسلامي" وتكون خيريّة دون مقابل ؟ لم لا نجعل المشافي الإسلامية مكاناً للمسلم وغيره على حدٍّ سواء ؟ لم لا نجعلها رسالةً دعويّة تبشيرية بالإسلام ؟ في مصر تقوم الكنيسة الكاثوليكيّة بوضع مستشفي تابع لها في كلّ كنيسة ولجميع الأديان ! أليست مساجدنا هي الأولى والأجدر بهذه المبادرات؟ هل هناك مانع من وضع رسوم ونقوش إسلاميّة لمستشفيات تحمل اسم الإسلام ؟ هل هناك مانع من وضع علاجات طبيّة في هذه المستشفيات جاء بها الكتاب والسنّة في الطبّ البديل ؟ هل هناك مانع من وضع مكان للتبرع بالدم بجانب المساجد ؟ وبالمقابل استخراج الدمّ الفاسد بضبط الحجامة الشرعيّة  ؟ هل هناك مانع من ضبط الرقية الشرعية وصد الاستغلال السيء لها من قبل بعض الرقاة بوضع مشافي إسلاميّة ؟ الكنائس عملت على المستشفيات منذ عقود ولا تزال في تطويرٍ مستمر، هل يمكن أن نستيقظ على شعور وحسٍّ صادقٍ بقرار يدعم هذا الاقتراح ؟ ندائي هو إلى معالي السادة الأعزّة الذين ظهرت بصماتهم العظيمة في هذا الوطن، معالي وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، ومعالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة ومعالي رئيس الحرمين الشريفين الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس: ألا يمكن أن تتظافر الجهود لنرى ونسمع بمستشفيات إسلاميّة تُظهر جانباً من جوانب الإسلام المشرقة ؟  أنتم أهل الثقة والصدق نحسبكم والله حسيبكم.. والله معكم ومعنا ومع هذه السعوديّة العظمى بتاريخها ومقدساتها وقادتها وشعبها.

خالد إبراهيم أبو غانم

خالد إبراهيم أبو غانم

الهلال حقيقة أم خيال؟

لا تقل أهمية الجانب النفسي والصور الذهنية وتحطيم الروح المعنوية للمنافسين في الرياضة عنها في الأمور الحياتية الأخرى، وفي كرة القدم بالأخص؛ فالإعلام الذكي هو من يستطيع التأثير النفسي في الخصوم ورسم صور ذهنية لفرقهم. ويأتي دور مدرب وإداري الفريق لإعداد لاعبي فريقه الإعداد الذهني والنفسي، كما يعدهم فنيًّا، ويرسم الخطط الذهنية التي يحققون بها الفوز، كما الخطط الفنية. وفي الأيام الماضية يمكن للمشاهد أن يرى التوافق في الطرح بين عدد من ضيوف ومقدمي البرامج الرياضية وكذلك الصحف في رسم صور للفريق المتصدر بشكل مبالغ فيه. لعلي أذكر تعليق ضيوف البرنامج ومقدمه على أحد محاور الحلقة عن الفريق المتصدر -الذي كنت أحدهم وصدف أن الضيفين الآخرين ينتميان إلى نادٍ واحد (صدفة وما أكثر الصدف!)- وكان طرحهم مكملًا لطرح باقي البرامج: طرح نقل المشاهد إلى عالم من الخيال، كأننا نتحدث عن (حصان طروادة الخيالي). ولم يكتفوا بالتمجيد بل وصل بهم خيالهم إلى إطلاق التهديد والوعيد لكل من يقابل هذا الفريق بالهزيمة النكراء، وأن هذا الفريق لا يمكن أن يقهر أو يهزم، بل ولم يشهد العالم مثله. وكنت آخر من تحدث عنه (صدفةً أيضًا) وكان رأيي مخالفًا كليًّا لهم؛ لقناعتي وقراءاتي، إضافةً إلى علمي بالهدف المنشود.. رأيي أعادهم من عالم الخيال إلى أرض الواقع.. أيقظهم من أحلامهم التي سعوا إلى أن نعيش جميعًا فيها، ونصدق ونؤمن بمقولة: "القناص الشبح الذي لا يقهر". وبنظرة متمعنة لما يحدث، تذكرت فيلمًا شاهدته تدور أحداثه عن حقبة الحرب بين روسيا وألمانيا في بلجراد وكان لزامًا على القادة الروس إيجاد حلول ترفع الروح المعنوية لجنودهم، وتحطم في الوقت نفسه معنويات خصومهم، وتوجد روح الانهزامية فيهم؛ ما يحقق لهم الانتصار في المعارك. وقد استُدل أحد المستشارين إلى فكرة ستقلب الطاولة على الألمان؛ وذلك بعد لقائه أحد الجنود المميزين في استعمال البندقية، وكانت الفكرة هي صناعة صورة ذهنية لشخصية تدخل الرعب في قلوب جنود الألمان وتحطم روحهم المعنوية وتعزز في الوقت ذاته الروح والثقة لدى الجنود الروس ( القناص الشبح).. وفعلًا نجحت الخطة بصناعة صورة ذهنية حققت نجاحات باهرة. لعلنا نستخلص مما سبق عدة تساؤلات أترك الإجابة عليها لك عزيزي القراء: - هل هناك فعلًا محاولات لرسم صورة ذهنية لدى لاعبي الفرق الأخرى وجماهيرهم أن لاعبي الهلال يشكلون فريقًا مرعبًا لا يُقهر؟ - هل يسعى بعض الإعلاميين إلى أن تترسخ هذه الصورة في أذهان المنافسين، وأنهم مهزومون لا محالة، وأن هدفهم المنشود يجب أن يكون تقليل عدد الأهداف المسجلة في مرماهم؟ - هل تكرار رسم هذه الصورة بالقول عبر البرامج والصحف حتى التغريدات (صدفة)؟ - هل أحسن الهلال الاستفادة من هذه النقطة في وقت أهملها الآخرون؟ - هل الهلال المرعب حقيقة أم خيال؟  

حماد السهلي

حماد السهلي

الهندسة الاجتماعية

مصطلح الهندسة الاجتماعية ليس من المصطلحات الشائعة لدى العديد من الناس رغم أن تاريخه منذ عام 1899 عندما أطلق عليه الأمريكان هذا الاسم. وتعتبر الهندسة الاجتماعية علمًا أو فنًّا لاختراق البشر واستهدافهم من النواحي النفسية والاجتماعية والمادية والتقنية، واستغلال نقاط ضعفه وخداعة بهدف الحصول على بيانات أو معلومات شخصية وسرية. وقد استعمل في العشرينيات الميلادية وأثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية في الترحيل الجماعي والتغيير المعماري وقلب التركيبة السكانية. العديد من البشر تعرض لهندسة اجتماعية لكن تختلف الأساليب والطرق والأزمان. فعلى سبيل المثال، المتسول عند إشارة المرور أو عند باب المسجد، استعمل الهندسة الاجتماعية في التأثير بك من أجل الحصول على المال، واستخدام الفتيات الجميلات في الإقناع من أجل عرض سلعة أو منتج، وكذلك كتابة الكلمات المؤثرة والصور في الإعلانات يندرج تحت الهندسة الاجتماعية. وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي كذلك تعد من طرق الهندسة الاجتماعية في قلب الرأي العالم، سواء بعرض أفلام أو صور أو مانشيتات رنانة وترويج إشاعات وأخبار كاذبة وتستخدمها العديد من الدول. حتى في العلاقات الاجتماعية هناك هندسة اجتماعية، كصداقات المصلحة أو حتى الزيجات بين بعض العائلات من أجل المصالح أو الحفاظ على نسب أو لقب أو عرق معين. ومن أخطر وسائل الهندسة الاجتماعية حاليًّا التقنية، وخصوصًا ما يحدث من "تهكير" حسابات وإرسال روابط للدخول عليها من أجل سحب بيانات وأرقام ومعلومات وأرقام سرية، أو الاتصال وإيهام الضحية بأنه فاز مليون ريال ثم طلب معلوماته الشخصية من أجل اختراقه وسرقته. لكي تحمي نفسك من الهندسة الاجتماعية عليك ألا تشارك أحدًا بياناتك أو معلوماتك أو أسرارك الشخصية، وأن تتحقق من الذين تتعامل معهم.  

سعود بن طواله

سعود بن طواله

قضية خاشقجي حق أُريد به باطل

لم يكن ولي العهد وقائد الرؤية الأمير محمد بن سلمان إلا قائدًا ملهمًا ووطنيًّا مخلصًا، ورجلًا طموحًا وفارسًا شجاعًا، كل ذلك لم يعجب أعداءه، وجاءتهم الفرصة التي كانوا يخططون لها؛ حيث كانوا يعلمون بتفاصيلها قبل حدوثها ولم يتدخلوا لإيقافها حسب وقائع التنصت المسبق على القنصلية. لم يكن الخطأ الفادح الذي ارتكبه أفراد مواطنون باجتهادات غير موفقة بحق المواطن جمال خاشقجي - رحمه الله - أمرًا معتادًا لدى السعوديين، بل أمرًا غريبًا على سلوك السعودية الحسن بشهادة العالم، ورغم فظاظته كان حدثًا سلبيًّا أثَّر على سمعة الدولة، إلا أنه حمل في طياته جوانب إيجابية ودروسًا مستفادة، فقد بيَّن لنا وكشف عورات أعداء السعودية بشكل لا يقبل الشك، وأظهر الحاقدين من جحورهم، ورفع الستار عن ما في قلوبهم من غل وحسد وكره، فأدركت مملكة الحزم كل ما يُحاك لها من قِبل أعدائها الذين كانت تعتبرهم أشقاء أو أصدقاء في السابق، لا شك أن ما تعرضت له السعودية قيادة وشعبًا من حملة مسعورة مُغلَّفةً بحق أُريد به باطل شارك فيها أشقاء وإخوان وأصدقاء كنا نعتقد أنهم كذلك، أمر جعل السعودية تقف شامخة بقيادتها وشعبها وأشقائها وأصدقائها المخلصين الذين وقفوا معها بتلك الأزمة التي سوف تمر، وتبقى المواقف التاريخية السلبية والإيجابية في سجلات التاريخ حاضرة لتحدد توجهات السعودية في المستقبل.  لم يكن الهدف المواطن جمال خاشقجي رحمه الله، بل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله و رؤيته ٢٠٣٠ التي أزعجت الأعداء الذين لا يريدون الخير لهذا الوطن. نعم، إن الحملة مُعَدٌّ مسبقًا، فقط كانت تنتظر الشرارة لكي تنقضّ على السعودية وعلى قائد الرؤية، ولكنهم لم يعلموا أن الشعب السعودي المخلص (جبل طويق) سيبقى شامخًا بقيادته القوية والحكيمة، لم يدركوا أن أرض السعودية اختارها الله، وأمر إبراهيم عليه السلام ليبني بيته العتيق بمكة، ولم يدركوا أن خير الأنبياء صلى الله عليه وسلم بعث من مكة، ونور الإسلام أضاء العالم كله من المدينة المنورة، سنبقى على نهج أسلافنا شامخين لا يضرنا من خذلنا ولا يخيفنا من عادانا، لقد أثبت شعب السعودية أنه أكثر الشعوب حبًّا لقيادته ووطنه من خلال  قفاته التاريخية التي تكتب بماء الذهب. لقد قطع الطريق على المتربصين فيه ليقول كلنا سلمان وكلنا محمد، ولم يكن أبناء جمال إلا أنموذجًا مشرفًا للشعب السعودي الذي يجعل وطنه الأول في أولوياته، لقد قطعوا الطريق على الأعداء رغم مرارة الألم في نفوسهم وسلموا الموضوع جملة وتفصيلًا للقضاء ليقول كلمته؛ حيث أثبت الواقعة في سابقة دولية.  ستمضي الأزمة وسيحين الوقت لكل من وقف ضدنا ليدفع الثمن باهظًا.  وفي الختام، هناك وقائع يعجُّ بها العالم، وفظائع تماثل خطيئة مقتل خاشقجي، وقد تتجاوزها بالفظاعة، لم تُضَخَّم وتأخذ منحنىً سياسيًّا كما أخذت تلك القضية، مما يدل على أن الهدف ليس حقوق الإنسان بل السعودية وولي عهدها الأمين، الذين لم تعجبهم إنجازاته ووقوفه في وجه مؤامرتهم بالمنطقة.  قال الله تعالى: "الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ". 

فهد بن جابر

فهد بن جابر

المواطن الخفي.. عدُوُ المرآة

أين يكمُن مخبأ المواطن السيئ؟ حينما يُنتقد سلوك معين، تجد الجميع يقف بجانب المنطق والنظام والذوق العام.. إذن، مَن المُدان؟ مَن هو ذلك الشبح؟ أَم أننا نختلف عندما نكون تحت الأضواء؟ انتشر مقطع لرجل أمن صناعي بأحد منتزهات الجبيل الصناعية يُجبر عائلة همّت بالانصراف بعد ترك مخلفاتها على تنظيفها. الكل أيّد ذلك التصرف ولامَ تلك العائلة. إذن أين تلك العائلات المفسدة؟ لماذا يَقِل السلوك السيئ في حضرة العامة؟ انظر إلى قذارة دورات المياه، ربما السبب أنه لا أحد يرى الفاعل). قبل سنوات رأيتُ تجربة في إحدى مدارس الأطفال؛ حيث يُطلَب من الطفل أن يتجه إلى غرفة (ب) ليأخذ قطعة (واحدة) من الحلوى. وَشَت الكاميرا المخبئة بأن الأغلب أخذ أكثر من قطعة. تمت إعادة التجربة بعد وضع مرآة أمام الحلوى، لم يَزِد أي طفل عن قطعة واحدة.. تردد البعض، ولكنه بمجرد أن يرى نفسه في المرآة، يتقهقر شيطانه ويُحَكِّم ضميره. بعض الضمائر حية، وبعضها تحتاج إلى من يوقظها فقط، كما في تجربة المرآة. والقلة من ماتت ضمائرها. حينما نكون في مجلس ويتطرق أحد إلى البرامج الهابطة، يتسابق الجميع إلى كيل التهم لقنوات لا أبرئُها، ولا المنتجين، ولا الرعاة، ولا الممثلين. أتساءل: ألسنا نحن (المشاهدين) من يدفع الثمن الباهظ؟! ندفع من أعمارنا لهم! نعم، الشركات هدفها تجاري، ولن تقوم أي منها بإنتاج أو رعاية ما لا يُشاهده أحد. سعر الثانية مرهون بعدد المشاهدين. إن لم نكن أنا وأنت، فَمَن هم أولئك المشاهدون المخفيون؟ نتحدث عن التعصب الرياضي، فيتشدق الكل متهمًا ذلك التعصب بالسوء. إذن، من أين يأتي كل ذلك الجمهور المتعصب في الملاعب، والإعلام، والشارع؟! مخفيون أيضًا! ذلك المواطن الخفي يعيش بيننا. رغم أننا نعرف صفاته جيدًا لا نعرف أوصافه! ربما ستكشفه لنا المرآة.  

منيرة عبدالسلام

منيرة عبدالسلام

لن يقف أحد بطريقك

لا تلتفت إلى الوراء وامض قدمًا دائمًا وأعط ولو قليل وسيتحصل الكثير؛ ازرع وستجني ثمار ما زرعت يومًا ما لا تتوقف عند نقطة معينة وأبدأ خطواتك بتمعن وأمض لعل يوم يتحقق أمام عينك ما تمنيته.  لا تستمع للحاقدين ولا تصغي لكلماتهم وإن قال لك أحدهم توقف عند نقطة معينة قل له لن أتوقف وسأجري والله معي؛ يريدون بأن يقتلوا ابداعك بكلماتهم لا تعطيهم أكبر من حجمهم كلام الناس لا يقدم منك شيئا ولا يؤخر لذا اجعلهم خلفك يثرثرون واستمتع بعملك ما دمت مؤمنا بربك ، لا ترمي إلا الشجرة المثمرة قل لنفسك دائمًا بأنني مختلف عنهم لذا هم يريدون مني أن أسقط أرضًا؛ ولكنني في العالي وفي سمائي أجول، اضحك لا شيء سيمنعك من رزقك وهذا مكتوب لك ورزقك سيأتيك سيأتيك ولو بعد حين ولا يمكن بأن يقف أحد بطريقك ما دام الله معك اطمئن لا تدعهم يهزمونك واذهب خلف أحلامك وحتى التي تقول عنها مُستحيلة وليس هناك استحالة وقد قال تعالى : ‏﴿إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ). تمسك بصلاتك يتحقق كل شيء تطلبه وتريده، تمسك بالله يأتيك كل شيء تمنيته، ولا تيأس والله عنده حسن تدبير أمورك.

عوض الشمراني

عوض الشمراني

داهية القرن الواحد والعشرين

نحن أمام شخصية قيادية فذة وفريدة من الطراز النادر، رجل يقف له الزعماء ورؤساء الدول إجلالًا ومهابة. أحدث فارقًا فريدًا في النظام السياسي والاقتصادي للمملكة العربية السعودية في وقتٍ وجيز.  بدأ مسيرته بإلجام الأعداء وتجفيف منابع الخونة، ثم وضع رؤيته الثاقبة لمستقبل الوطن والمواطن قائلًا: (يسرني أن أقدّم لكم رؤية الحاضر للمستقبل، التي نريد أن نبدأ العمل بها اليوم لِلغد، بحيث تعبر عن طموحاتنا جميعًا وتعكس قدرات بلادنا)، ثم ختمها بقوله: (لقد سمينا هذه الرؤية بـرؤية المملكة العربية السعوديّة 2030 لكننا لن ننتظر حتى ذلك الحين، بل سنبدأ فورًا في تنفيذ كل ما ألزمنا أنفسنا به، ومعكم وبكم ستكون المملكة العربية السعودية دولة كبرى نفخر بها جميعا إن شاء الله تعالى).  إنه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد الأمين، (وداهية القرن الواحد والعشرون). ويشرفني أن أطلق هذا اللقب على سموه الكريم فهو الرجل الطموح الذي لا يرد طموحاته إلا عنان السماء، قاد شعبه ودولته إلى مصافِّ الدول الكبرى بحكمته وحنكته وبعد نظره. ذو دراية بالأحداث، وهو من يحدد اتجاه البوصلة ويضع الأمور في نصابها الصحيح. كما يعتبر أصغر ولي للعهد في تاريخ المملكة العربية السعودية.  الأحداث هي من تصنع القادة وها هو محمد بن سلمان القائد الذهبي في العصر الذهبي، والذي إذا ذُكر اسمه في المحافل الدولية اتجهت كل الأنظار إليه، وإذا خطب أصغت كل المسامع معه، وإذا مشى تسابقت كل الخطى لنيل شرف الـ"سلفي" مع سموه الكريم.  حاسم في قراراته مؤثر في مواقفه مقدام، ولا يهاب الصعاب فهو من جمع وقاد دول التحالف العربي والإسلامي لقطع الطريق على أطماع الأعداء، وتأديب الخونة ومن سار على طريقتهم ونهج نهجهم.  تغنَّى بكلماته الشعراء عندما وصف شعبه بجبل طويق فقالوا: شبهتنا بطويق يا قمة طويق وحنا على الهقوات عالين همه أبشر بنا يا راس روس المطاليق نثبت مدام انك على الراس قمه  هو الرجل الذي وصفته شبكة (السي إن إن) العالمية بأنه الرجل الذي يحاول تغيير العالم. أما (السي إن بي سي) فوصفته بالأمير الذكي الذي يملك رؤية استشرافية رائدة مذهلة. وهو الذي من أجله كسر الرئيس الأميركي البروتوكول احتفاء به خلال استقباله في أميركا. كما اعتبرته الصحيفة الفرنسية (لو بان) بأنه يجسد قوة السعودية في أحسن تجلياتها. أما صحيفة (إيسبايس مانجير) فقد وصفته بأنه محرك التغيير في المنطقة. نعم إنه محمد بن سلمان ( داهية القرن الواحد والعشرين).

د. ناصر عبدالرحمن الحمد

د. ناصر عبدالرحمن الحمد

"عندما يُباع الوطن في سوق الفتنة!"

الحمد لله أما بعد؛ فإنّنا نحاول جادّين فهم السياسة العالميّة ونظنّ في نهاية المطاف أنّنا نفهمها جيدًا، والمتأمّل لمجالسنا يظنّ أننا نفقه كثيرًا مما نقول، غير أنّ الحقيقة أنّ أكثرنا يقول ما لا يفقه! أيها القارئ الكريم.. السياسة ملعونة عبر التاريخ إلا ما شاء الله ﷻ، والرؤساء والحكّام على مرّ الزمان يُدركون ذلك جيدًا. وهناك أشياء لا يمكن أن يفهمها مَن كان محكومًا أبدًا ولو بذل قصارى جهده ليدرك الحقيقة، فهو لا يعرف الأسرار ولا يدرك ما خلف الأسوار. ولكن المشكلة الكبرى والفتنة الطولى حين ينصحك مواطن بأن لا تدافع عن وطنك لأنّها سياسة!! وما علم هذا وغيره أن السفينة بعضها من بعض فإذا غرقت غرقت بمن فيها! وقد ظنّ أن ورعه البارد أو حزبيّته المقيتة ستنقذه في الأزمات ولم يتعظ قلبه من الأحداث والآيات. هناك خلطٌ ظاهر وفهمٌ فاهر بين الدفاع عن الأوطان وبين الدخول لمعمعة السياسة وأمر الساسة! أشعر بالخجل الشديد حين أجد بعض بني قومي قد أظهروا الورع البارد فجأة!، وتحدّثوا عن الفتن ووعظوا الناس في ترك السياسة!، ثمّ أخذوا يسوقون الأحاديث والآيات التي يظنون أنّها مانعتهم من نصرة الأوطان ومحاربة مَن يكنّ لها الأضغان. لقد نسي هؤلاء أنّهم شاركوا في سفك الدماء في جحيمهم العربيّ حتى في الأشهر الحرم، وقد ولغوا من قبل في الدناءة وحرّضوا الشعوب على الحكّام ولا تزال أيديهم ملطّخة بذلك، فقد فرّقوا الكلمة ومزّقوا الصفّ وضيّعوا الشعوب وأزهقوا الأرواح ثم هم الآن يتحدّثون عن الورع!! ساء ما يحكمون! إنّنا ندرك جيدًا أنّ الحكّام على مرّ الزمان لهم سقطات وعثرات يخطؤون ويصيبون، ولكنّ النبي ﷺ أعطانا كلمة واحدة مالها من فواق. في حديث متفق على صحته عند الأئمّة الحذاق من حديث بن مسعود رضي الله عنه قال: قال ﷺ: إنّها ستكون بعدي أثرة وأمورٌ تُنكرونها، قالوا: يا رسول الله فما تأمرنا؟ قال: تؤدُّون الحقّ الذي عليكم وتسألون الله الذي لكم. وقد صرخ بها واعظًا، علماء أجلاء ونبلاء أوفياء أيام الجحيم العربيّ، ولكنّ أصحاب الورع المفاجئ كانوا يسعون لتأجيج الصراع وشيطنة الشعوب، مع إمالة للنصوص وجهد كبير لتحكيم العقول في العبث بأحاديث الرسول ﷺ. أمّا وقد جاء الدفاع عن الوطن والدفاع عن أعظم المقدسات فقد جاؤوا يُهرعون من كلّ جانب: لا تفعل... لا تقل... لا تكتب...  لا تشارك في الفتنة!!   ألا في الفتنة سقطوا...   آلآن وقد ولغتم في جحيم الفتنة من قبل؟؟؟   إنّنا حين ندافع عن حكّامنا فلسنا ندافع عنهم لأنهم ملائكة سيارون في الأرض مبرؤون من كلّ زلل أو ظلم أو خطيئة، ولكنّنا ندرك إدراكًا تامًا وعامًا أنّهم أقرب الناس للسنّة وأشدّهم في العقيدة وأبلاهم في الشريعة، فإذا وقفنا عن مناصرتهم والدفاع عنهم فنحن الفاتنون المفتونون.   لن أسكت وبلدي السعودية تواجهه هجمة شرسة بغيضة يقوم عليها أعداء الله ﷻ وأعداء رسوله ﷺ من كل جانب، إنّي إذًا لمن الضالين..   فإذا جاءك مَن يزعم أن دفاعك عن بلد التوحيد فتنة؛ فاعلم أنّه هو الفتنة، فإياك أن تُفتن به ولا يصدنّك عما كنت عليه من كلمة الحق.   اللهم أذهِب الغمّة وأظهر الحقّ واحفظ بلاد التوحيد من كيد الكائدين وتصرّف المُبطلين.      

محمد الرساسمة

محمد الرساسمة

يا طويق ما يهزك ريح

لدى السعوديين همة مثل جبل طويق، همة السعوديين لن تنكسر إلا إذا انهد هذا الجبل وتساوى بالأرض.. هكذا كانت كلمات الملهم العظيم وقائد الأمجاد والطموح والذي يستنهض فيها الهمم في كل لقاء يظهر به سموه. أيها المواطن السعودي، شعور لا يوصف عندما تجد قائدك يفتخر بك ويتفاخر بك بين الأمم، وهذا سر اعتزازنا بقائدنا وجعلنا كشباب نقطع عهدًا على أنفسنا أن نشارك دولتنا في تحقيق طموحاتها. إن سمو سيدي ولي العهد منارة للطموح، وهو لم يبخل بطموحه حتى على الشرق الأوسط، فلأول مرة يظهر لنا قائد عربي يتحدث بأنه يريد أن يكون الشرق الأوسط هو أوربا جديدة، إن هذه اللغة المتفائلة والطموحة ستحرج كثيرًا أعداء هذا القائد العظيم؛ لأنه خاطب الشباب العربي وشاركهم هموهم، وجميعنا يتفق أن الشرق الأوسط بحاجة إلى التفاؤل ابتداءً من القول وانتهاءً بالعمل. بكل صراحة كانت هذه الدقائق التاريخية كفيلة بأن تبعث الخوف في نفوس الغرب والشرق، نعم إنهم يخافون من هذه اللغة الطموحة؛ لأن المستهلك العربي سيتحول إلى أكبر مُنتج عالميًّا وعلى كل الأصعدة إذا أردوا ذلك. هذه اللغة الجديدة والطموحة ستسبب هُوّةً كبيرة لدى اقتصاديات هذه الدول، ولكن لا علينا، فقد آن الأوان أن ننهض ونستعيد أمجادنا نحن العرب وبقيادة المملكة العربية السعودية وكلي ثقة بأننا سنكون نموذجًا قادمًا يحتذى، وسيكون هذا النموذج بطريقتنا نحن وليس بطريقة الآخرين. شعوب ودول تتمنى أن لو كان سيدي ولي العهد قائدًا لهم مطورًا لاقتصادهم محاربًا للفساد محفّزًا للشباب، فكم نحن محظوظون بقائد طموح وملهم ثقته سلاح لنا وشجاعته طمأنينة لكل أفراد الشعب السعودي وأهدافه وخططه ليست خططًا خمسية أو عشرية، بل يرسم خارطة طريق للثلاثين سنة القادمة. وفي زحمة مشاعرنا ليلة البارحة، سألني أحد الأخوة العرب وأجاب على نفسه قائلًا: كيف استطاع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن ينقلنا من حالة ارتباك وترقب إلى حالة تفاؤل وفرح وارتياح، وكل ذلك في ظرف دقائق، إنه بالفعل قائد استثنائي تحسدون عليه، لم أستطع أن أقول حينها سوى "اللهم لك الحمد على نعمة محمد بن سلمان".

د. ناصر عبدالرحمن الحمد

د. ناصر عبدالرحمن الحمد

ماذا لو كان خاشقجي إيرانيا"؟!

الحمد لله أما بعد : ففي الأزمات تُطل الأفاعي الكاذبات، وتَظهر المخططات "الحازبات" . وما كادت تطلُّ قضية اختفاء جمال خاشقجي، حتى كادت الدموع الكاذبة وجادت الحروف الصاخبة وأمطرت مطر السوء ولجّت في طغيانها وأمعنت في بعث أدرانها . دموع تماسيح خرجت من أعين بغيضة يسعد ناظرها تفرّق الشعوب المسلمة وتمزق العرب، وقد نبأنا الله ﷻ من أخبارهم أيام الجحيم العربي. "جمال خاشقجي" مواطن سعوديّ قام المُدنفون بإذاعة خبر قتله وتقطيعه داخل السفارة السعودية وفي النهاية عمل كبسة لذيذة منه! وقد جعلوا من هذا الخبر الأحمق مادة دسمة لأخبارهم . لقد استطاعوا أن يخدعوا السذّج والبسطاء والحمقى غير الأسوياء بقصص تصلح لتكون ليلة ضمن كتاب "ألف ليلة وليلة" . أنا لن أتكلم عن حماقة هذا الاتّهام للسعوديّة والذي دُبّر بليل وخُطّط وعبّئ له . لكنّي سأتكلّم عن الازدواجيّة في المعايير عند بعض المستعربين أو المستغربين . والذين يجعلون قِبلتهم إلى قبر أبي لؤلؤة المجوسي الذي هو معين الجحيم وعنوان الاغتيال الأثيم، وهو من أوائل من سنّ سنة الاغتيال والاحتيال . "إيران" دولة الاغتيالات السياسية بامتياز هي الدولة التي لا تُسأل عمّا تفعل !! وللأسف، إن أخبار اغتيالاتها لا تتعدى أن تكون مجرد خبر ساذج يمر مرّ السحاب ثم يعود إلى السراب رغم ظهورها وبروزها وتكرّرها، وخذ بعض الأمثلة:   ••في هولندا "محمد رضا كلاهي صمدي" والمتهم بتدبير تفجير مقر الحزب الجمهوري الإسلامي في طهران اغتيل في أخد الأحياء في عام 1981 والمتهم الأول إيران !   ولم نسمع هذه الجلبة !!   •• وكذلك في هولندا في وقت قريب، اغتيل المعارض للنظام الإيراني أحمد مولى "أبو ناهض" أمام منزله في لاهاي 2017 والمتهم إيران !   ولم نسمع جلبة !     ••في باريس آخر رئيس وزراء في فترة حكم الشاه وهو "شابور بختيار" قُتل طعنًا بالسكين في منزله بباريس والمتهم الأول إيران! ولم يعلم عن مقتله إلا بعد مرور 36 ساعة.   لعلّ ذلك لأنّ خديجة التركيّة لم تكن هناك لتنقل لقنوات الخبر !!   قتل "شابور " ولم نسمع جلبة !       •• في فيينا وعلى طاولة المفاوضات! قتلت المخابرات الإيرانية "عبد الرحمن قاسملو" هو ومرافقيه بعدما استُدرجوا بذريعة التفاوض حول "مطالب الأكراد" وقُتلوا على طاولة المفاوضات !   ولم نسمع جلبة     ••في تركيا تم اغتيال القيادية في حركة مجاهدي خلق "زهراء رجبي" عام 1996 وقتل معها "علي مرادي" والمتهم إيران !   ولم نسمع جلبة   ••وفي تركيا أيضًا تم اغتيال “سعيد كريميان" العضو في منظمة خلق رجل الأعمال ومالك شبكة gem عام 2017 وقتل معه شريكه رجل الأعمال الكويتي محمد الشلاحي والمتهم إيران !   ولم نسمع جلبة   •• ومحاولة قتل معالي الوزير عادل الجبير عندما كان سفيرًا لواشنطن باعتراف "منصور أرباب سيار" أمام المحكمة والمتهم إيران !     وأيضًا لم نسمع جلبة !!     وهذا غيض من فيض، لكن العالم الغربي ضالع في المؤامرة الصفوية على العرب، ولذلك حتى الاتفاق النووي مع إيران لا يريدون له الزوال، بل يطالبون برفع العقوبات عن إيران وبالمقابل يريدون إيقاع العقوبات في السعودية !!! هذا التحيّز المقيت لبعض الغربيين والمستغربين والمستعربين يجعلك تدرك إدراكًا تامًا أن القصة ليست "جمال خاشقجي"، فلا يهمهم لو مات الشعب السعودي عن بكرة أبيه وتحققت أمنياتهم ومخططاتهم .   أيها القارئ الكريم السعوديّة ثوب نظيف لم يتلطّخ بالمؤامرات والمكائد فأصبح مجرد دم البعوض يبدو واضحًا ظاهرًا عليها . أما إيران فثوبها أسود مربادًا لا تبين فيه آثار الجرائم والاغتيالات والخرقى والغرقى يريدون مادة دسمة جديدة بدل أسطوانة مكرورة عن إيران لا ينظر لها العالم الغربي ولا يلتفت لها  !   وبالمختصر، لو كان خاشقجي إيرانيًا لكان المنبر المدافع له هي "قناة الجزيرة القطرية" و"السي إن إن" و"رويترز" و"الحرّة" و"البي بي سي" و"قناة الأناضول التركية" وبعض القنوات الأوربية، ونفس هذه القنوات المحرضة ستكون هي المدافعة عن إيران تمامًا. تأملوا وتفحّصوا أخبارهم جيدًا إنّهم مع إيران وهم ضد أيّ شيء يؤذي إيران . ابتلاع إيران لأجزاء من لبنان وسوريا والعراق واليمن لا يهمّهم. لكن يهمّهم أن يبحثوا عن حقوق الإنسان في اليمن وحقوق الإنسان هي مع الحوثي الذي يطلق صواريخه على السعودية وأخبارهم تبارك هذه الصواريخ .     أخيرًا لو كان خاشقجي إيرانيًا لما بدأت المسرحية أصلًا!     د. ناصر عبدالرحمن ناصر الحمد

فهد بن جابر

فهد بن جابر

سكان الفضاء يا موظف المقهى

  يا موظف المقهى؛ شهد عام 1962 أول الكلمات التي صاحت بها الأرض باتجاه الفضاء الخارجي، تكلمت الأرض حينها باللغة الروسية -باستخدام شفرة مورس- من خلال موجات الراديو، ووُجِهت الرسالة إلى كوكب الزُهرة وإلى نجم آخر أيضًا. وقبل ما يقارب الـ 44 عامًا، وحسب BBC في مساء السادس عشر من نوفمبر عام1974، تم إطلاق رسالة بمناسبة الاحتفال بالانتهاء من عملية تحديث ضخمة للتلسكوب اللاسلكي في مرصد أريكيبو في بورتو ريكو، ولم يتعدَّ طول الرسالة التي تم بعثها الثلاث دقائق، واحتوَت على معلومات أساسية عن الجنس البشري، كما تضمَنَت شرحًا للعناصر الأساسية الموجودة على كوكب الأرض، وتركيب الحمض النووي الذي تتكون منه خلايا الإنسان، بالإضافة إلى رسومات إيضاحية للمجموعة الشمسية والجسم البشري، فهل بلَغنا من البذخ في مجال التواصل أن نبحث عن مخلوقات غير سكان الأرض؟! لأن تخصصي كان علومًا إدارية خلال دراستي الثانوية؛ فقد كانت مادة الاتصال من المواد التي درستها، اعتقدتُ حينها أن ضرورة هذه المادة تخص المسلك الإداري فقط، وبعد سنوات أيقنتُ أن تدريسها لجميع أبنائنا بات ضرورة، ابتداءً من المرحلة الابتدائية. تتواصل الحيوانات فيما بينها بأساليب وطرق مختلفة، منها الإشارات الجسدية المستخدمة للتقارب أو للتحدي، منها الروائح الكيميائية المفيدة بمعانٍ مختلفة، منها تغيير الألوان والأشكال، ومنها الأصوات المختلفة. البشر يستخدمون الأصوات بطريقة أشد تطورًا، تسمى (اللغة)، القدرة على التواصل تختلف عن مجرد محاولة التواصل، أو عن كونه تواصلًا غير فعّال. محاولة الاتصال بالفضاء يا موظف المقهى! بصفتي شخص يحاول أن يكون مثقفًا، كان لزامًا أن أحتسي القهوة في أحد المقاهي المشهورة، بعد صولة وجولة في قائمة مكتوبة بلُغة الأعاجم، وقعَ اختياري، عفوًا، وقعَ انتقائي لشرب الشاي، للأسف لم تتحقق أمنيتي تلك الليلة، لأكون مثقفًا كاملًا. ولأنني أُفضِّل شرب الشاي في كوب زجاجي شفاف، فقد جلبتُه معي، فالمقاهي الراقية لا توفر مثله في العادة، بعد دفع المبلغ المبالغ فيه لأجل محتوى كأس من الشاي، ناولت نادلًا آخر في المقهى الراقي قدحي، فاعتذر لي نصف اعتذار، بأسلوب نصف مؤدب "معليش أخوي"!! كان يظن أنني أحاول على الحصول على ماء ساخن بشكل مجاني! بعد شرح موقفي له، ليس طمعًا في الشاي الذي قد كرهته، ولكن حفظًا لشكلي الذي رسمه للآخرين، أعطاني الشاي في قدحي السحري، تركت ما جئت لكتابته، وشرعت في هذا المقال، أيُعقل أن يُمثل هذا النادل الخدمة كما يرغب مالك المقهى؟ أيُعقل ألا نستمع قبل أن نجيب، وألا نفهم قبل أن نتكلم؟ المشكلة مشكلة قدرة على التواصل، أكبر من كونها مشكلة موظف أو ثقافة معينة. يُعد العقل أهم ميزات البشر، ولا يتم تفعيله ونقل مكتسباته بفاعلية سوى بالتواصل، وأقوى وسائل تواصل البشر اللغة، ولا تتم تلك العملية -أقصد التواصل- سوى بالاستماع، ليحصل الوعي بالمحتوى (الرسالة)، ثم التفاعل بشكل صحيح، لينتج عنه الإفادة والتغذية الراجعة. 3 هي أهم مشاكل التواصل البشري بحسب رأيي الشخصي؛ التنميط والقولبة، إكمال الرواية، والبرادايم، وسأخصص مقالًا لكل منها، إن شاء الله.  ما نحن في أمَسِ الحاجة إليه؛ هو التواصل الفعّال المثمر، لا مجرد التلاقي أو التواصل السلبي، الفضاء .... يا موظف المقهى!   فهد بن جابر        @FahdBinJaber

محمد الرساسمة

محمد الرساسمة

في قروبنا متقاعد..

في إحدى المرات وجدت قروب الواتس أب يضج بمئات الرسائل وتفاجأت بأن القروب لا يتحدث به سوى شخصين متقاعدين، تحدثا عن كل شيء بهذه الحياة حتى ختما حديثهما بتحدٍ كبيرٍ جدًا مقابل مبلغ مالي بأن البطريق لا يعتبر من الطيور بينما الآخر يعتقد أنه من الأسماك البرمائية! في الحقيقة أني معجب بالمتقاعد عندما يتولى منصب الإشراف على القروبات ويطعم قروباته بألمع النجوم المتقاعدين فترى أكبر عملية تصدير شائعات مرت على تاريخ وسائل التواصل الاجتماعي فترى المتقاعد محللًا سياسيًا وناقدًا رياضيًا وخبيرًا استراتيجيًا وصاحب نظرة اقتصادية ويتحدث عن البيئة والطب وتقنية النانو في بعض الأحيان. إن متقاعد الواتس أب يعتبر الحقائق خلقت لتكون مزيفة والعكس كذلك ولا يعترف بتنقية ما يرسل بتاتًا كما أنه يتحدث ويفنِّد كل مقطع على حدة وبغض النظر عن فداحة الأخطاء الإملائية إلا أنه لا يعترف إلا بشيء واحد فقط "تحديد الكل". إن بعض المتقاعدين يغضبون بشدة عند تصحيحك لهم أي معلومة مغلوطة وسيحاول أن يدافع عن نفسه لمدة أسبوع فأنت بالنسبة له هدية من السماء أتيته في وقت يحتاج فيه إلى صنع أي فعالية لهذا الأسبوع؛ لذلك لا تحاول أن تتداخل معه في وقت انشغالك وإلا ستكون أحد أهم المهرجانات الواتس أبيه. إن بعضًا من متقاعدي القروبات تجده أكثر الناس حماسة فهو لا يكتفي برسائله في القروب بل تجده أكثر نشاطًا في رسائله الجماعية ناهيك عن حجم نشره لمعلومات دينية مغلوطة يختمها بقسم وحلفان أن ترسلها إلى عشرات الأشخاص لتنال الراحة والبشارة بالجنة إنه الفراغ ياسادة! كما أن المتقاعد له فقرات أسبوعية في القروبات وأحد أهم الفقرات الجميلة التي أعشقها عندما يحاول أن يجاري أحد قصائد الشعر النبطي وعند الانتهاء من المجاراة ستجده يرسل للقروب تسجيلًا صوتيًا ملحن لهذه المجاراة . بكل صراحة أتساءل: لماذا لا يستغل المتقاعد هذا الفراغ الكبير بما يعود عليه بالنفع؟! لماذا لا يكون مثل أولئك المتقاعدين الذين بنوا أهدافًا جديدة في حياتهم فليس التقاعد نهاية الحياة الدنيا، بل هي بداية مرحلة جديدة مفعمة بالحيوية والنشاط، في الحقيقة أود أن أشكر كل متقاعد وضع لنفسه هدفًا جديداً فهناك مثلًا من كان يعشق السفر وهناك من حاول أن يتعلم شيئاً جديدًا وهناك من حاول تنمية مهاراته وعمل على ذلك وهناك من يستمتع بتقاعده بأن يتفرغ لهواياته وهم كثر وهؤلاء أعتبرهم قدوات لمن هم على وشك التقاعد. وهنا أتذكر العزيز أبو أحمد والذي كان أحد اهتماماته صيانة الإلكترونيات وكان عمله عائقًا للتفرغ لهذه الهواية وعند تقاعده أستثمر مجموع ما تحصله من مبلغ التقاعد وحقق نجاحات باهرة وأصبح يحقق دخلًا كبيرًا في غضون خمس سنوات فقط وكان تقاعده بمثابة نقطة انطلاق لحياة جديدة وجميلة أيضًا لم يعرف فيها طعم الفراغ السلبي بل كان نموذجًا حيًا للإنتاج والإبداع وأمثال العزيز أبو أحمد كُثر وكُثر جدًا. أعلم أخي متقاعد "الواتس أب" بأنك ستجعلني حفلة شواء في قروباتك ولكن سأكون صاحب الفضل بأني صنعت من فراغك مادة دسمة لعدة أيام وربما سأكون سببًا في إيقاظ قواك الخفية لتنظم لكوكبة المتقاعدين القدوات والمنتجين.  

د. أحمد البدر

د. أحمد البدر

في كل أزمة يسقطون!

في كل أزمة حولك تكتشف حجم الأشياء من حولك وتكشف عما إذا كنت متماسكًا وقويًا أم لا, هذا بالطبع ما تجلى لنا في كل أزمة ومسرحية هزلية تفتعل نكتشف بأن السعودية شامخة رغم كل ما يُحاك ضدها ونكتشف أيضًا أن الأعداء ليسوا في المقام الذي نعتبرهم فيه أندادًا لنا لأنهم باتوا في درجة سفلى من الحضيض .  في المسرحية الهزلية المسماة حادثة اختطاف خاشقجي سقط إعلام السفلة , إعلام الحمدين والإخوان والترك والحاقدين الذين باتوا يكتبون ويحذفون من شدة ارتباكهم وعدم ثقتهم وسوء تقديرهم وفشل مخططهم, لا شك أنكم تابعتم ما كتبوه حول خبر قتل خاشقجي ثم ما هي إلا لحظات حتى بدأوا يحذفون التغريدة تلو الأخرى وكأن مسيَّرهم شخص واحد بل هو شخص واحد أراد أن ينال من السعودية؛ لكن الله فضح أمره .  ليست الجزيرة- فحسب من سقطت هذه المرة- بل تلك "الواشنطن بوست" أيضًا سقطت سقوطًا مريعًا؛ لأنها بدأت تتعامل مع الريال القطري ومع "شلة القرضاوي وحزبه" ولذلك دأبت في هذه الحادثة على ما فعلته " الخنزيرة " فيما مضى وهي الأخبار التي لا تنسب لمعلوم بل غالبًا ما تُنسب لمجهول كأن يقال " صرح مسؤولون, وقالت مصادر, وأوضحت دراسات" دون أن تعزو الخبر لمصدر رسمي.. وهذه- كما يقال فيما مضى- إذا أردت أن تكذب فانسب الخبر لمصدر مجهول.. هذا هو إعلامهم وهذه هي سياستهم التي باءت بفشل ذريع وستظل كذلك كل أزمة تكشفهم .  السعودية تبقى شامخة في تعاطيها وفي تناولها للأحداث خاصة في قضية خاشقجي ففي الوهلة الأولى وحين التقى ولي العهد محرري "بلومبيرغ" قال بالحرف الواحد "بالرغم من أن القنصلية السعودية منطقة سيادة إلا أننا سنسمح للأمن بالدخول وتفتيش القنصيلة إذا ما تطلب الأمر, أي شفافية يريدونها وأي مصداقية يبتغونها .. ليس هذا فحسب بل صرح مصدر مسؤول بالخارجية السعودية بأن السعودية مستعدة للتعاون في التحقيق حول حادثة اختفاء المواطن السعودي خاشقجي .  كل هذه الأمور تعكس مدى الشفافية والصراحة التي تتمتع بها بلادنا تجاه كل قضية وهذا الأمر الذي أرهق الأعداء فليس لهم بعد كل هذه المواقف سوى تأليف القصص والأكاذيب .