Menu


الآراء
منيرة عبدالسلام
منيرة عبدالسلام
ربي اصطفاك

إن كنت ناجحًا فلا عليك منهم، ولا عليك من كلماتهم.. يقولون لك: «لن تصل» لأنهم هم لا يريدونك أن تصل.. اضحك في حضورهم واجعلهم يبكون من نجاحك.. لن يقف أحد لشيء كتبه الله لك، وإن كانوا يفعلون ويمكرون. يخفون اسمك لا يرونك حتى ذهبت إلى مكانهم تريد منهم ذكرك فقط، ولكن هم يكيدون لك المكائد فقط كي لا تصل.. اطمئن أنت في الطريق الصحيح؛ لأن الله مرسل إليك من يعذبك كي تذكره كثيرًا وتصبح قويًّا.. لا تهتم بهم.. ستصل وسيسقطون في حفرة حفروها بأنفسهم. كان هناك أشخاص يعملون في بنك وهم أربعة موظفين وعلى رأسهم المدير، لكن هذا الشخص تفكيره فقط كيف يجني مالًا بسرعة تامة كي يصل إلى ما يريد، ويقتل إبداع غيره كي يصل على ظهره. في يوم من الأيام كتب ربي معجزة.. سرق مبلغًا كبيرًا ونجحت هذه اللعبة.. شاهد مالًا بالخزينة.. أغواه الشيطان وأخذه وهرب بعيدًا وأصبح أكبر تاجر، وقد سارت الأمور على نحو جيد، وقال للمدير إنه سيستقيل بسبب مرض وهو ليس به شيء غير أنه في مصيبة النهب والسرقة، وفعل فعلته الشنعاء وفتح شركة كبيرة، ولقد ابتهج لأنه حقق حلمه والمال أعمى عينه إلى درجة أنه لم يلاحظ أن الذي بناه جميعه بمال حرام، وفي يوم من الأيام سقط المبنى بأكمله على الأرض.. لا أحد يعلم كيف ولماذا ومن الذي فعل هذا، وتناقلت الصحف خبر هذا التاجر، وبعدها عرف الموظفون أنه زميلهم الذي كان معهم في يوم من الأيام لكن بعدما استقال أصبح البنك في ضوضاء لأن المدير اكتشف أن المال الذي في الخزينة سُرق، وظلم موظفًا من الموظفين وقطع رزقه، وبعدها ربي عوضه وأصبح من رجال الأعمال وهو الشخص الذي ساند السارق كي فقط يعوضه مصروفاته. وهناك شخص ناجح كثيرًا ذهب إلى شخص كي يموله، لكن الممول حسد الناجح؛ لأنه مميز والجميع يحبه وهذا الشخص الحاسد عادي.. خطط له مكيدة.. تكلم عنه بطريقة خاطئة وظن سوء، جعل الكل يرونه شخصًا به شر، ولكن هذا الناجح كان يمشي في طريقه ويعمل عمله، وفي يوم ما؛ كل من ظن به ظن سوء تغيرت النظرة بسبب هذا الشخص الحاسد الذي حقد عليه وجاءته فرص كثيرة ونجح أكثر من نجاحه. كل إنسان يكتمك ويكتم كل شيء بك، ويقول لك تعليقات ليست في مكانها الصحيح، فقط اعلم أنه حاسد، لا يريدك أن تصل إلى مكان.. يريدك أن تسقط، وقد نسي بسبب غرقه في حقده أن هناك ربًّا إذا قال: «كن» فيكون، ولو وقف في وجهك عائق وهدم كل شيء تبنّيه. ابتسم كثيرًا واطمئن وأنت تقرأ، وقل: «نجاحي هم يخافون منه، ويسبب لهم خطرًا غير عادي» لدرجة أنهم يريدون إبعادك وسحقك وتشويشك وانحرافك وأنت تقف جبلًا ثابتًا لأن ربي اصطفاك عن خلقه.

د. عبدالله القفاري
د. عبدالله القفاري
الأزمة المالية العالمية 2020 تقترب

توقع اقتراب الأزمة الاقتصادية العالمية ليست تكهنات من الكاتب بل هي معطيات مبنية على دراسات عالمية تحدث عنها الإعلام المالي العالمي ودعمها بالتقارير خاصة في ظل أرقام الدين العالمي المخيفة كما يقول معهد التمويل العالمي، أن الدين العالمي بلغ مطلع هذا العام 250 تريليون وتوقعت إدارة المخاطر في بنك "جي بي مورجان" الأمريكي نشوب أزمة مالية عالمية جديدة عام 2020. كما أن مؤسسات قابلير للاستثمار العالمية ووكالة بلومبرق ومركز الدكتور أبوغزالة المالي أيضًا أشاروا إلى هذه الأزمة العالمية.. وتأتي أيضًا هذه التوقعات بناءً على تحليلات لحركة السوق العالمية خلال 10 سنوات من الأزمة السابقة في 2008. ‏طبعًا الخبراء الاقتصاديين لديهم توقع كبير بنسبة عالية في حدوث هذه الأزمة وربما تكون أشد من أزمة 2008 خاصة في ظل الصراع الأمريكي الصيني إلى جانب النظام الاقتصادي العالمي الذي يرتبط بعضه ببعض ويمر بأزمات متوقعة كل 10 سنوات تزداد حِدةً من دورة إلى دورة حسب الظروف العالمية. في هذه الأزمة تختلف الحلول فيها من دولة إلى أخرى ومن فرد إلى آخر حسب موقعه من العالم ومن شركة إلى شركة حسب موقعها من العالم وحسب مجالها التي تعمل فيه. وعلى كل حال فدول الخليج تشير الدراسات إلى أنها قد تستفيد من الأزمة إذا خططت لها جيدًا بسبب توفر الطاقة بأنواعها، لكن ربما تتضرر البورصات بشكل محدود. هناك بعض الحلول المقترحة والتي ربما تكون سببًا لتخفيف الأزمة لو حدثت وهو نوع من إدارة المخاطر مبكرًا. فمثلا على مستوى الأفراد، يجب التفاؤل واستغلال المحنة وتحويلها إلى منحة وفعل الأسباب المتاحة والإبداعية خاصة في الدول التي يتوقع تضررها بشكل أكبر ومن ذلك: 1.التمسك بالوظيفة الجيدة وعدم التفريط فيها ما أمكن. 2.البحث عن عمل إضافي لجمع مبلغ احتياطي. 3.إذا كان لديك مدخرات يفضل تنويع المحفظة المتوازنة بعدة مجالات من أجل تقليل المخاطر. ‏4.وضع حساب ادخار ٦ أشهر يغطي كل مصاريف أسرتك الأساسية. 5.وضع المدخرات في أكثر بنك. 6.القراءة عن الأزمة وسماع الخبراء في هذا المجال. 6.تسييل بعض الأسهم التي لا توزع أرباح ووضع النقد ببنك آمن. 7.تصيد الفرص بحذر شديد. 8.الدخول بالتوفير ما أمكن. وعلى مستوى الشركات، أقترح بعض النقاط المهمة ومن ذلك: 1.تجديد المجال وإزالة أنشطة تجارية تتناسب مع الأزمة. 2.البحث عن أسواق أفضل. 3.التركيز على مجال الطاقة ومجال الذكاء الصناعي والبرمجة وحماية المعلومات والتسويق والتدريب والاستشارات. 4.التخفف من العمالة والتركيز على التقنية. 5.البحث عن آراء الخبراء أولًا بأول ووضع الاحتياطات. أما على مستوى الدول، فهناك بعض الحلول على سبيل المثال: 1.تحديد مكان الدولة من الأزمة؛ هل هي بمكان إيجابي كدول الخليج والبرازيل مثلًا، أو موقع سلبي مثل أمريكا وبعض الدول العربية والأوربية. 2.على كل دولة تكوين لجان أزمات من الخبراء وإدارة المخاطر لوضع الاحتياطات لمواجهة الأزمة وتخفيفها. 3.التركيز على مجال التكنولوجيا والطاقة محور الصراع الاقتصادي. 4.وضع لجان مشتركة من الدول المتشابهة بالظروف لبحث الحلول الجيدة والابتكارية. ولا ننسى أن نشير إلى أن الدراسات اعتبرت دول الخليج وخاصة المملكة ربما أكثر المستفيدين من الأزمة لو حدثت إذا تم التعامل معها بشكل جيد بسبب توفر مصادر الطاقة، خاصة البترول والغاز لهذا أعتقد أنه يجب أن نكون في ‎المملكة مستعدين لهذه الأزمة ومن ذلك: 1.الاستمرار بالإصلاحات الاقتصادية ومحاربة الفساد الذي يقوده ولي العهد. 2.دعم التحول الرقمي بشكل كبير. 3.دعم قطاع الطاقة بأنواعه وخاصة الطاقة الشمسية. ‏4.إنشاء شركة عملاقة على غرار أرامكو تكون في مجال الطاقة والذكاء الصناعي موزعة بين: شريك أجنبي 10%، مع مساهمين سعوديين 30%، واستثمارات الدولة 60%. 5.الاستمرار في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة. 6.الاستمرار بدعم السياحة الداخلية بالمشاريع العملاقة، وخاصة البنية التحتية مثل المنتجعات ووسائل النقل. ‏7.السماح لسعر البترول بالارتفاع لمدة محدودة لزيادة الإيرادات للمملكة. 8.إقامة شراكات تجارية عملاقة مع الصين وكوريا واليابان لنقل التقنية والصناعات الحديثة. 9.ضخ سيولة بمشاريع حكومية لتنشيط التجارة المحلية بأنواعها. 10.مراجعة رؤية 2030 وتقييمها وتحسينها. ‏11.إعادة التخطيط الاستراتيجي للتعليم وخاصة التعليم الرقمي. 12.دعم التجارة الإلكترونية السعودية الناشئة. 13.دعم التدريب والتطوير للثروة الإنسانية وخاصة الشباب السعودي. 14.التركيز على العلاقات الصينية الاقتصادية وتقويتها. 15.إنشاء مركز عالٍ للدراسات الاقتصادية ودعم الحماية الفكرية.

محمد الرساسمة
محمد الرساسمة
ضحايا تمكين المرأة

المتميز يستحق المكانة المناسبة له بغض النظر عن جنسه، فمن الطبيعي أن من سهر الليالي ونال منه التعب أن يجد نفسه أخيرًا في المكان الذي بذل فيه الغالي والنفيس ليحصل على هذه المكانة، ولا يمكن أن تجد في المبدع فراغًا جال فيه، فربما أعوام مرت من الانكسارات حتى ينهض ويثبت للمسؤولين أحقيته بجدارة. ولكن مؤخرًا أبتلينا ببعض المسؤولين الذين يركبون الموجة بغير فهم للمرحلة؛ فتجدهم يتصدرون المشهد رافعين شعار تمكين المرأة من أجل الحصول على احتفاء وهمي أمام وسائل الإعلام، وكل ذلك على حساب المتميزين والمستحقين . وربما عانت المرأة نفسها من التمكين في نظر بعض المسؤولين؛ لأن لديهم معايير تختلف عن الوصف الوظيفي الحقيقي فيدخلون الشكل والمظهر في مواصفات تمكينهم للمرأة ! والحقيقة المرة أن التمكين يعني العدالة وأن يتم إبراز جهود المرأة المستحقة للمنصب بسيرة ذاتية متفوقة على قريناتها من النساء وكذلك شقيقها الرجل؛ ولكن يبدو أن المسألة فهمت بشكل خاطئ لدى البعض. صديقي المغلوب على أمره يحمل مواصفات هذه الوظيفة ولديه مسيرة حافلة بالإنجازات والكل داخل مؤسسته يجمعون على أحقيته بهذا المنصب؛ ولكن المسؤول لديه رأي آخر فهو متلهف أن يتصدر عناوين الصحف فقام بنسفه وتم تعيين إحدى الموظفات التي تقل عنه بكثير لينال مراده . وأصبح صديقي ضحيةً لتمكين المرأة بسبب فهم المسؤول الخاطئ، وعندما قمت بمواساته وجدته في حال يرثى لها وقال لي عزائي الوحيد أن إحدى الموظفات تملك مؤهلات عالية ولكنها أصبحت كحالي ضحيةً لتمكين المرأة، فالمسؤول ذهب بعيدًا في معايير التمكين، بعيد جدًا جدًا .

فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري
دائرة وصندوق

عمل إطار وتحديد صورة أو رسم آلة أو قطعة أثاث‪ يعتبر شيئًا جميلًا ومشوقًا، ووضع الأشياء في صندوق للترتيب قد يكون كذلك أيضًا. ولكن إسقاط ذلك على فلك الأفكار ومدارات الحياة لا يعتبر صحيحًا. حيث وجد علميًّا أن إلكترون الذرة في حركة مستمرة، ويتأثر بالموجات والمجالات في تحديد اتجاهها وسرعتها، وقد يخرج من الذرة نفسها ويكوِّن ذرة جديدة، ويتوسع الأمر.. وهكذا فإذا قبلنا إسقاط ذلك جدلًا على الأفكار والتفكير، قد يفسر التفاعل الإنساني مع محيطه والحركة المستمرة لأفكاره ومعتقداته وتأثرها بمحيطها، وبما يقتضيه أمرها من تعاطٍ. ‪ كثيرًا ما حاولت بعض المصطلحات التي تبناها البعض وناظر لها أيضًا، والتي تصب في تأطير أفكارنا ومن ثم سلوكنا -ولعل أكثرها شيوعًا دائرة الراحة والتفكير خارج الصندوق، وغيرهما مما لا يحضرني الآن- ومثل هذه المصطلحات تعتبر سلبية، ومن حيث إنها تأطيرية (وضع حدود) والتي أضحت مع الأسف عناوين لكتب ومحاضرات ودورات أيضا وهنا نذكر ونستحضر قول الله تعالى: (ويحسبون أنهم يحسنون صنعًا). ولشرح ذلك أن مكمن الإشكال في تبني هذا المصطلحات وأنها بصيغة خفية تأخذ شكل مبادئ أو قيم (‪Concepts or values)، ‪وهو ما يكون لا شعوريًّا بحيث يتقبلها العقل الباطن ومن ثم يبنى عليها سلوكيات من حيث خلق برمجة قد يكون من الصعوبة بمكان إزالتها أو التخفيف من آثارها على المدى البعيد. وهنا نقول أيضًا إن تحديد ما لا يُحدَّد، وتأطير ما لا يؤطر -وهو الفكر والتفكر الذي هو هبة ربانية وميزة ميز الله بها خلقه، وفاضل بها بعضًا على بعض- وعليه فهذه المصلحات لا تلغي التفكير وتوق الإنسان للوعي والاستكشاف والمغامرة والمبادرة؛ لأن ذلك أمر فطري، لكنها تعطل وتقلل -مع الأسف- من التفاعل على المستوى الفكري وتستمرئ التكاسل وتراخٍ والتسويف على المستوى السلوكي كنتيجة. ومن الجدير بالقول أنها تطرح إشكالية، وهي ليست مشكلة لتعترف بها ثم تحلها كما روج البعض، ولكنها تنبني واستمراء أنت من يقرره ويعظمه، ومن في النهاية يتجلى في سلوكه كما أسلفنا من تراخٍ وتكاسل ووهن. وأخيرًا وليس آخرًا، الفكر والتفكير هبة من هبات ربنا الحكيم، لا يحدها دائرة أو إطار، ولا توضع في صندوق.  

د. عبد الله المعيدي
د. عبد الله المعيدي
مواقع التواصل وأثرها السلبي

تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي من الوسائل المهمة في المجتمعات، ومن المنابر الإعلامية التي ترفع من وعي المواطن وتنمي العقول بالأفكار الهادفة النافعة، والأعمال الخيّرة. لكن هذه الوسائل قد تكون معول هدم للمجتمع متى ما استخدمت استخدامًا سيئًا؛ كأن تكون وسيلة لنشر الأمور المحرّمة، أو الأفكار المنحرفة، أو التشهير بالناس بحجة النقد، وتصحيح الأخطاء، والمطالبة بالحقوق عبر استثارة الناس، وتأليبهم على ولاة أمرهم، والمسؤولين أيًّا كان موقعهم. وإذا اتفقنا أنه ليس هناك أحد معصوم من الخطأ، وأن التقصير موجود في كل المجتمعات، وجميع القطاعات الحكومية، كما أن نتفق أن التقصير هو نتيجة تصرف فردي، فإن علينا أن نعالج ذلك التقصير، ونصحح الخطأ عبر القنوات الرسمية، والجهات المسؤولة، والتي يمكن من خلالها إيصال احتياجات المواطن، وإن كانت وسائل التواصل لها دور في التنبيه على تلك الأخطاء، وهو دور مقبول بضوابط الشرعية، والنظامية، *لكن ليس من العقل، والحكمة أن تُستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير الفوضوي، والمهاترات، والتشهير، والدخول في الذمم، وتخوين المسؤولين، بحجة معالجة الخطأ، ومحاسبة المخطئ. * بل يكون ذلك وفق الضوابط الشرعية، ومراعاة عدم استثارة الرأي العام الذي قد ينتج عنه إيغار الصدور على ولاة الأمر، والجهات الحكومية، وبث الفرقة واستغلال هذه الوسائل من بعض الأفراد او الجماعات المغرضة الحاقدة على بلادنا والتي تهدف إلى تشويه الصورة والنيل من اللحمة الوطنية. فالإساءة والنقد متضادان، والفارق بينهما كبير جدًا، ولذلك كانت النتائج بينهما مختلفة تمامًا. نعم لا أحد يقف في وجه الناقد، وليس مطلوبًا من الناس السكوت، ولا عدم نقد الأخطاء، أو الحديث عن التقصير، ولا يمكن لنا أن نمنع النقد ونحن نرى ونسمع الملك الصالح، والقائد الموفق خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- يقول: «كلمة أكررها دائمًا، رحم الله من أهدى إلي عيوبي، إذا رأيتم أو رأى إخواني المواطنين، وهم يسمعونني الآن أي شيء فيه مصلحة لدينكم قبل كل شيء ولبلادكم، بلاد الحرمين الشريفين، الذين نحن كلنا خدام لها، فأهلًا وسهلًا بكم، وأكرر أبوابنا مفتوحة وهواتفنا مفتوحة وآذاننا صاغية لكل مواطن». وهنا اقتبس الكلمة الرائعة، من صاحب السمو الملكي الأمير المحبوب أميرنا في منطقة حائل حينما يقول: في معرض بيانه الجميل والرائع حول بعض الملاحظات التي يراها المواطن: «المواطن هو الأول وكلنا ذلك، والمواطن من حقه أن يطالب حال النقص والتقصير في الخدمات ولكن ينبغي أن يكون من قنوات رسمية وليس بطريقة التشهير والإضرار بالأشخاص...». وقد تشرفت بمجالسة سمو أمير منطقة حائل، وسمو نائبه، فوجدت منهما الحرص على نفع المنطقة، والاستماع لكل ما يطرح، بسعة صدر، وتواضع جم، وأدب رفيع، وأبواب مفتوحة. إذن فما الحاجة لتجييش الناس، والإساءة لبعض المسؤولين، وتشويه السمعة، والتركيز على الأخطاء، وشخصنة الأمور، وتأليب الناس على ولاة أمورهم. لماذا يسعى البعض أثناء نقده إلى التركيز على بعض السلبيات؟ ونسيان الإيجابيات، والتطور، والنعم التي يعيشها المواطن اليوم؟ وما الفائدة بالله عليكم من إيغار صدور الناس على ولاة أمورهم، وذكر السلبيات، في وقت تواجه بلادنا حربًا على كل الصعد؟ وما المصلحة التي يريد تحقيقها من يرسل بعض المقاطع عبر واتساب والمجموعات في نقد الجهات الحكومية؟ وهو يعلم، أو قد لا يعلم أنه بهذا يخدم أعداء هذه البلاد. ولخطورة هذا المسلك في النصيحة، واللوم، نجد أن السلف والعلماء الصادقين الملتزمين بالكتاب والسنة لهم منهج واضح وبيّن في النصيحة، والإنكار؛ وهو قائم على أمرين: أولًا: إخلاص النية لله جل وعلا، مع مراعاة شروط النصيحة وآدابها، ومن أهمها أن يكون رفيقًا بالناس؛ لأن مرادهم وجه الله، وليس مرادهم الانتصار لأنفسهم، أو تحقيق أهدافهم الخاصة. ثانيًّا: كان منهجهم بذل النصح لولاة الأمر، والمسؤولين في السر؛ لأن ذلك أرجى لتحقيق المراد من النصيحة. يقول الحافظ ابن رجب، رحمه الله: «وكان السلف إذا أرادوا نصيحة أحد، وعظوه سرًا». وقيل لمسعر بن كدام، رحمه الله: «تحب من يخبرك بعيوبك؟ فقال: إنْ نصحني فيما بيني وبينه فنعم، وإنْ قرعني في الملأ فلا». كل هذا يا كرام؛ لأن الجهر بالنصيحة، وإظهارها للعلن دون مصلحة راجحة، يعتبر من الفضح والتعيير لا من النصح والتغيير، وفي هذا يقول الإمام الفضيل بن عياض، رحمه الله: «المؤمن يستر وينصح، والفاجر يهتك ويُعير». والناظر إلى منهج كثير من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي على خلاف منهج السلف في هذا الباب. والواجب على كل مسلم أيها الأحبة أن يكون ناصحًا لإخوانه، مذكرًا لهم بما ينفعهم، ومحذرًا لهم مما يضرهم في الدنيا والآخرة، ممتثلًا في ذلك قول نبينا، صلى الله عليه وسلم: «الدين النصيحة قيل لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله لأئمة المسلمين وعامتهم، لكن عليه بأن يكون ذلك سرًا، دون تعيير ولا تشهير، وأن يحذر من إرسال الكلمات جزافًا، ولا يستخفنّ بالكلمة وأثرها على العامة خاصة في الأزمات، وليعلم أن الكلمة أمانة ورسالة ومسؤولية، وليكن عونًا لولاة أمره، وبلده في جمع الكلمة ووحدة الصف. والله من وراء القصد...

فهد بن جابر
فهد بن جابر
كونان والدرس القاسي

تأخرت عن أحد مواعيدي الهامة، فتوقفت لتناول وجبة خفيفة من أحد المحلات عوضًا عن وجبة الغداء. أثناء سيري اعترضني شخص قائلًا: «السلام عليكم، يوجد شخص في سيارته وحالته غير طبيعية»، أجبته: ثمَّ؟ قال: هل لكَ أن تتصل بالإسعاف؟ قلت: افعلها أنت. كان الجواب مُعدًا مسبقًا: أنا أجنبي. عجبي! وإن يكن. عذرًا أنا على عجالة من أمري. دفعت النقود وانصرفت. قام ضميري بفتح باب السيارة وأعطاني هاتفي الجوال. اتجهت مع المقيم لمركبة قريبة قد تم إيقافها بطريقة خاطئة، لتحتجز أكثر من موقف. كان بداخلها شخص في العقد الثالث من عمره، وقد كانت حالته غير طبيعية- كما أسلف صاحب المحل. تستطيع أن تتخيل كل ما دار في رأسي منذ رؤيته للوهلة الأولى؛ سيارة متوقفة بشكل خاطئ، نوافذها مفتوحة، وقائدها غارق فيما يشبه النوم، وقد بالغ في إعادة وضعية المقعد للخلف. كانت قدمه اليسرى على المقود، والأخرى قد عَلِقت بعصا (القير). لقد قام بـ(.....) في ملابسه- التي تخص إحدى الشركات، كم أساء لنفسه وللشركة أيضًا. أطلقت المحقق كونان الذي بداخلي، وقررتُ التأكد مما يدور في عقلي قبل الاتصال بالجهة المعنية. كونان: سلامات يا أبو الشباب، وش فيك؟ تعبان! بصوت متقطع غاية في الثقل وغير مفهوم تمامًا قال الشخص: واللللللله شووووي. كونان يسأل باستنكار لاختبار ردة الفعل: تبغى أكلم لك المستشفى أو الشرطة؟ الشخص وبنفس الوتيرة: لييييه الشرطة! وشششش مسووووي أنا؟ حينها اقتنع كونان أن الرجل في حالة سكر شديدة. تأرجح كونان بين خيارين، أولهما أن يُبَّلغ الشرطة أو الإسعاف عن الحالة، والثاني أن يستر عليه لوجه الله تعالى. طلبتُ منه رقم أحد من أقاربه لأتصل به، إلا أنه كان يتحدث بشكل غير مفهوم. تذكرت موعدي، فهممت بالانصراف. لحق بي صاحبي الأول، سائلًا أن اتصل بأي جهة. أجبته نيابة عن كونان: لو كنت أرى ما يستدعي الاتصال لفعلت، ولكني أرى أن أتركه ليرتاح قليلًا، ليتمكن من قيادة سيارته بأمان. انطلقت مسرعًا، والأفكار تتسابق، منذ متى وهو على هذا الحال؟ هل كان في مكان قريب يوفر هذه الأشياء، وقد قدِم مباشرة لجهة عمله؟ وووووو بعد ما يقارب ساعتين كان طريق عودتي يمرُ بمركبة ذلك الرجل. ولأنني قد انتهيت من موعدي؛ قرر كونان النزول والنظر فيما حلّ بذلك الرجل. كان بداخل مركبته، ممسكاً بهاتفه الجوال. طرقتُ النافذة لأتأكد من أن أحدا قادم لأجله. فتحَ النافذة ودار الحوار التالي. كونان: السلام عليكم، عرفتني؟ كان مجرد اختبار لمعرفة درجة وعيه. قال الشخص بصوت واضح تمامًا: عليكم السلام، للأسف لا والله ما عرفتك! تعجب كونان، كيف لأي شخص أن ينتقل من تلك الحالة لهذه الحالة بهذه السرعة. كونان: كنت هنا قبل ساعتين، وسألتك عن رغبتك في أن أكلم أحدًا لأجلك. الشخص: أنت اللي كلمت المستشفى؟ جزاك الله خير؛ كان السكر منخفض جدًا، بغيت أموت. شكرًا لك. كونان: بيض الله وجه صاحب المحل- هو اللي اتصل مش أنا. انصرفت وأنا أحمل إحساسًا بالذنب، وخيبة لا يمكن أن تشرحها حرفي. بدأتْ تتضح الصورة، شخص انخفضت لديه نسبة السكر، فبدأ الانهاك سمته، احتاج لدورة مياه، ولم يقدر على بلوغها، لم يعدْ دماغه يستقبل الكمية الضرورية من السكر من الدم، فسارع لرفع قدميه ليدفع بكمية أكبر من الدم للدماغ حتى لا يفقد الوعي. كنتُ أحدثه، وكانت استجابته كما شرحتُ بسبب ذلك. لماذا يا كونان لم تحلل ذلك! رميت بقبعة كونان في أقرب برميل نفايات. وسألت فهد: من أعطاك الحق بمحاكمته؟ والحكم على ظواهر الأمور، وإن بدت كما تبدو عليه؟! أما كان الواجب المسارعة بإبلاغ الشرطة. فإن كان كما هو بالفعل؛ يتم إسعافه، وربما أسهمتَ في إحياء نفس، وإن كان غير ذلك؛ يتم التحفظ عليه لسلامته وسلامة غيره من مستخدمي الطريق. لطالما كانت كثيرًا من مشاكلنا بسبب رغبتنا في (إكمال الرواية)، وليست كل الروايات متشابهة.  

منيرة عبدالسلام
منيرة عبدالسلام
ستأتيك سحابة الخير

حينما تتوقف أمورك بجانب ولا تتقدم ولا تتأخر، تذكر شيئًا واحدًا؛ أن تذهب إلى سجادتك فورًا.. الرب يريدك تذكره دائمًا ليذكرك، ولا يريد منك تذكره فقط حينما تحتاج.. وبكل أوقاتك اجعل الرب أمامك وسترى كيف تسير أمورك. هناك سحابات كثيرة ستأتي لك.. عليك الاختيار الصحيح.. ستصعد على سحابة ماطرة والأخرى سوداء والأخرى بيضاء والأخرى صافية وبجانبها خادعة، والتي أمامها ستوقعك أرضًا والتي خلفها ستهوي بك إلى القاع وسترجع تصعد وترى سحابة ماطرة تحمل لك الخير بداخل قطراتها.. بداخل تلك القطرات رزق وتوفيق وتسيير أمور. العرقلة التي تجري بها حياتك خير لك، وليس شرًّا في زمن كثُرت به الطعنات والزلات، وأنت تعمل ببطء.. صحيح.. لا تنتج شيئًا، ولكن الناتج سيعود لك مضاعفًا.. لا تسقط في وحل السحابة السوداء التي ستحمل لك غبارًا وصواعقَ.. ستصل ببطء أفضل من أن تصل بسرعة وتسقط بسرعة. لا تترك صلاتك، ولا تترك شغفك بشيء أنت تحبه، واجعل كلام المحبطين خلفك، وسر ولا عليك منهم.. إن كان الله معك فستصبح أمورك بخير وسيحفظك. إن كانت تلك السحابات درسًا فتعلَّم منه، وطوِّر نفسك.. إن كنت تتعب كثيراً لأجل لقمة عيشك فقط فأنت في الطريق الصحيح.. لا تسلك الطريق السهل؛ ستندم. في الأخير لا تعصِ الرب؛ ستسقط في حفرة كبيرة ولا يمكن لأحد أن يخرجك منها.. وحده الله القادر على كل شيء، وسيقول لكل شيء: «كُن» فيكون. هناك موقف واجه جارتي وسردته لي.. تقول: في يوم ذهبت إلى أحد الفنادق الفاخرة، وفي الأول كانت معاملتهم معها سيئة جدًّا، وبعدها أعطوها الغرفة الخطأ، وكانت ستغضب لكن صبرت واحتسبت وقالت لهم، وأعطوها غرفة جميلة، لكن بعد ساعات قضتها في تلك الغرفة أصبح بها عطل، وكانت تقول لي: «لا أدري لماذا تسير أموري هكذا على نحو يتعبني قليلًا، وكأن كل شيء يجري عكسي؟!» وواصلت وقالت: «أعلمتهم بهذا العطل وفي نهاية اليوم ربي عوضني عن كل الذي مررت به، وأعطوني أغلى غرفة بهذا الفندق، ومددوا الوقت إلى يومين، كأنني واجهت درسًا لن أنساه؛ لأنني صبرت وربي بعث لي الخير، سجدت طويلاً أحمد الرب على هذا العوض الجميل واستمتعت». تتعب اليوم وتقول: «لماذا أموري كلها معطلة؟!» ولكن أمورك ليس معطلة.. هي تجري على النحو المكتوب لك.. لا تر غيرك أبدًا، وسِر في طريقك.. لو علمت كيف سخر ربك لك كل شيء بدقة تامة لسجدت وبكيت فرحًا بأنك تطلب شيئًا من الله وأبعده عنك؛ لأنه ليس وقته، وسيأتي كل شيء بوقته، ويذهلك عطاء الله.. لا تحزن.

سعود عبدالعزيز داغستاني
سعود عبدالعزيز داغستاني
الجانب الإنساني في رؤية المملكة 2030

جاء إعلان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز لرؤية المملكة 2030 في إطار رؤية شاملة تصدى لها هذا الأمير الشاب؛ لتحقيق نقلة نوعية في المملكة العربية السعودية تهدف إلى التعامل بمهنيَّةٍ عاليةٍ مع متطلبات المرحلة التنموية التي تعيشها وتتطلع إليها المملكة؛ للوصول إلى حالة مستقرة ومستدامة تسهم في تهيئة مناخ يعمل على استثمار موارده الكاملة، بحيث تتنوع مصادر الدخل القومي بما يتوافق مع التغيرات الهيكلية التي تسود الساحة الدولية، وبما يرتكز على معطيات التقنيات الحديثة وما يتعامل معه جيل الشباب الجديد الذي يمثل شريحة ليست الأكبر وحسب في المملكة بل الأكثر والأقدر تفاعلًا معها. ولكي تكون هذه النقلة النوعية قادرة على احتضان هذا الجيل اليافع. كان التركيز على الجانب الإنساني في الرؤية، وهو ما يعني اتساق الجانب المادي مع الجوانب المعنوية لمكونات المجتمع، فلكي ينهض الاقتصاد ويحقق متطلبات الاستدامة، عليك أن توفر لهذا الجيل الشاب، الذي يمثل وقود التنمية وأداتها ووسيلتها وغايتها، المناخ الذي يعطيه بعض اللمسات المعنوية التي تحفزه على الأداء دون ملل والعمل دون ضغوط، وذلك ما يمكن أن يتحقق بمسارات ترفيهية، لا تحقق هذا الهدف وحسب، بل يمكن أن تفتح نوافذ استثمارية لمنافذ إنتاجية جديدة تقدم قيمة مضافة للاقتصاد، وتتيح فرص عمل عالية بحكم طبيعة هذا النوع من الاستثمار، وما يندرج تحته من فعاليات ترفيهية وسياحية، وهذا ما يتم حاليًّا بواسطة الأجهزة الإدارية الجديدة المتمثلة في هيئتي الترفيه والسياحة، وهو نهج يتم دعمه الآن وتوفير البنية اللوجستية التي يحتاجه بما يجعله نهجًا تطبيقيًّا يسهم في إضافة البعد الإنساني لرؤية 2030 حتى تكتمل حلقاتها، وتكون قادرة على أن تحقق النقلة التنموية الشاملة التي تحمل مكونات الاستدامة .

محمد الرساسمة
محمد الرساسمة
من قبلة المسلمين إلى قبلة العرب

‏الهوية العربية هوية عظيمة جدًّا بين دول العالم بتاريخها وحضاراتها الممتدة لآلاف السنين، ودأب العالم في عصره الحديث على وضع بعض الدول كأيقونة تمثل هذه الحضارات بجميع مكوناتها، فعندما تطرح العالم الإسلامي في خريطة العالم فإن العالم العربي هو سيد هذا العالم الذي يفخر بحمل راية الإسلام بلسانه العربي وقيمه الضاربة في جذور التاريخ. ‏إن جناحي العالم العربي يتمثلان في قبلة الإسلام المملكة العربية السعودية، وكذلك يتمثلان في قبلة العالم العربي جمهورية مصر العربية، لا يستطيع أي مسلم أن يتجاوز قبلته، وكذلك العربي يقف شامخًا بمصر كقبلة عربية. ورغم التحديات الكبيرة جدًّا، استطاعت هاتان الدولتان العظميان أن تبحرا بعالميهما العربي والإسلامي إلى بر الأمان، كانت الأشواك تحيط بالمنطقة وصراعات متتالية ومخططات حاقدة، وأحزاب لا تعرف سوى الخيانة. ‏إن مصر خُلقت لتبقى، لها رأس مرفوع بين الأمم، لا تعرف معنى للذل، تذيق أعداءها الهوان، يخسرون دائمًا أمام قلاعها، ويتساقطون عند حصونها، تقتلع شرورهم في كل حين، لأن لمصر راية عز، فلديها سارية شاهقة، غيومها رحمة تنهال عليها، وشمسها رمز لإخلاص شعبها، هي الجمال لمحبيها، والحمم لكارهيها، تمضي قدمًا نحو النجاح، مناضلة لإخوتها العرب، تحملت الكثير والكثير، وتحاملت على جراحها، من أجل أمتها وشعبها. ‏كانت مصر هي الأم وما زالت، تبكي معنا، وتشارك عالمها العربي آلامه، لم تتعكز رغم غور الجراح، ولم تجثُ للرعاع، شاهقة في تاريخها، باسقة بأمجادها، تختال بين العالم وحق لها، بذاختها احتقار لمناوئيها، إجحافها للأضداد يُدرس، وإخضاعها لحاقديها ملجم، ترغم العالم على احترامها، فقدرها أنها مصر. ‏لم أرَ في حياتي بلدًا يزداد قوة كمصر، فالضربات تجعلها أشد عودًا، تسمو بعد كل عاصفة، تتعاظم بعد كل فيضان، صلابتها هي صمام أمان، وشعبها عاتٍ أمام كل ادعاء، يا لهم من جبال منيفة، تجدهم يدًا واحدة، لا يملون ولا يكلون، مصر ستبقى آمنة، فهذا شعبها، وهذه أرضهم. ‏أتيت بحروفي أنثرها من قبلة المسلمين، أتيت بها من آخر الرسالات، تسابقكم فيها شقيقتكم السعودية في حبكم، وتعلو بالاحتفالات معكم، نفرح بنصركم، ونحتفل بشهر أكتوبر معكم، كل شعب المملكة العربية السعودية معكم، ونحن معًا نصطف خلف قياداتنا ونتمسك بوحدة أوطاننا، إنه حب لا يتجزأ وحب بالفطرة، لن يتمكنوا منا ما دام هناك قبلتان، ولن يجرؤ مارق علينا، فهناك دولتان، ولن يمسسنا ضر، ما دمنا نحن متجاورين، ولن ينتهي المجد، ما دام هناك وطنان، ولن تنتهي أفراحنا ما دام هناك مصر، ولن تنتهي بهجتنا ما دام هناك السعودية. ‏في الحقيقة لا يوجد ختام أرقى من تهنئة وطني لوطنكم، ولا يوجد عبارة توصف حبنا لكم، ويشرفني أن أبعث رسالة حب وفرح من المملكة العربية السعودية إلى جمهورية مصر العربية، وكل عام وأنتم بخير.

فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري
صورة جميلة

لكل منا صورة جميلة في ذهنه ومخيلته لنفسه ولأسرته وعلاقاته وللحياة بصورة عامة وهي زاهية وجميلة، وهي نسبية طرديًّا في انعكاسها على الواقع، فكلما ارتفعت النسبة كان الأمر جيدًا والعكس صحيح. كثير ممن تعاطوا التنمية الذاتية أعطوها أسماء مختلفة مثل السلايت (شريحة)، وعجلة الحياة والخطة أو الخطط بتفاصيلها وهي ببساطة وبتجرد نقول إنها صورتك الجميلة التي تداعب خيالك وترغب تجليها في واقعك. إن عدم تحقق بعض أو كثير من تفاصيل الصورة في الواقع يجب أن لا يكون مدعاة للسلبية والامتعاض وتقمص دور الضحية وازدراء الذات والمجتمع، بل من الممكن استيعابه ونتقبله ومن ثم بلورته كأهداف ذكية للتطور يكون منطلقها ومحفزها هذه صورة جميلة للحياة التي في مخيلتنا. و أيضًا في هذا السياق ومن التجربة أنه قد تكون بعض تفاصيل الصورة الجميلة تحضر ولم يئن أوانها الآن، فالقادم أجمل كاعتقاد وحسن ظن بالله شيء طيب وأساسي. ومن الأفضل أن تتسع وتتوسع هذه الصورة لكل أمر سعيد ومفرح. "الصورة الجميلة" في خيالنا هي هبة وإيجابية يجب المحافظة عليها وعلى واقع حياتنا اليومية يجب أن يبقى تفاعلنا الإيجابي من عيش للحظة والسعي للنجاح والوعي والسعادة بجانب هذه الصورة لا يناقضها بل يعززها بالأمور جميلة والسعيدة، وتبقى كمرجع وهدف كما ذكرنا نجليه كلما سنح وقته وأموره فترتفع النسبة.

فهد بن جابر
فهد بن جابر
نصف العلاج.. معادلة مغلوطة

احتاج شخص لإجراء عملية جراحية قُدِّرت تكلفتها بـ26 ألفًا، للأسف لم يكن يَملك سوى 13 ألفًا؛ لذلك اقترح على الطبيب الجراح أن يستخدم نصف كمية المخدر، وأن يقوم بنصف العملية، بل حتى إنه اقترح صرف نصف العلاج الضروري! بما أنه لا يمكن لشخص شراء نصف قارورة عطر. ولا لآخر شراء تذكرة طيران بنصف السعر لأن وزنه خفيف جدًّا؛ فإن التربية وأساليبها لا يمكن أن تتجزأ. فكما أن المحسِن يكافَأ، فلا بد من معاقبة المسيء، ويمكننا أيضًا إحلال كلمة (المستحق) بدلًا عن كلمتي (المحسن) و(المسيء).... وهذا اختصار المقال. لا أود الخوض في أساليب العقوبة والمُجدي منها، خاصة بعد الانتشار الفيروسي لمقاطع إيذاء الأطفال في الآونة الأخيرة. لكن ما أنا بصدده هو التأكيد على أن الثواب والعقاب أسلوب رباني قبل كونه أسلوب بشري. تعمدتُ إفراد كلمة أسلوب لأثبت أنه أسلوب واحد في جوهره. من البديهي أنه لا يمكن الطيران بجناح واحد؛ إذا فالكثير من الثواب لا يصنع طفلًا واثقًا، وعليه فالكثير من العقاب لا ينتج طفلًا ملتزمًا. ولصنع التوازن يجب أن يكون هنالك جناحان، جناح الثواب وجناح العقاب. رغم اختلاف أحجام الطيور، وبالتالي اختلاف أطوال أجنحتها، فإن نسبة حجم الجناح ليست ثابتة بين الطيور المختلفة. والمهم أن أحدًا لم يرَ طائرًا يطير بجناحين مختلفَي الطول. يجب أن يكون هنالك توازن بين الثواب والعقاب، ويجب المحافظة على نسبة ونسبية الحاجة لكل منهما. مما يخطئ فيه كثير من الوالدين -خاصة الأم- هو التراجع عن تطبيق العقوبة المقررة، أو التعديل على القرار المتخذ، أمام بكاء الطفل. ولا أرى ذلك سوى انهيار لسد عظيم، وصرح مهم، يمثل جوهر التربية، وقوة الرسالة، وحصن الثقة فيما يقولانه ويفعلانه بعدها. إن الاستسلام أمام عناد الطفل، يزيد لبِنةً في حصن تحصنه به، ويجتث شجرة من أشجار التربية الصحيحة. ومما يُخطئ فيه كثير من الوالدين -خاصة الأب- هو التقصير في تطبيق الثواب حينما (يستحق) الطفل. ذلك السلوك يرسخ لدى الطفل مبدأ "إذن ما الفائدة؟!". وحينما لا يشعر الشخص -خاصة الطفل- بجدوى جهد، فلا شك أن المنطق يتطلب التوقف عن هدر الجهود. ومنهم من يُبَذِّر في الثواب حتى يفقد قيمته. كل منهما علاج، لا ينفع قليله ويضر كثيره. مع كونِ التوأمين ينتجان عن أب وأم؛ إلا أنه لا يمكن إنتاج طفل واحد من أحدهما فقط! أخيرًا، الشخص في أول المقال كان معلمًا لمادة الرياضيات.

د. علي السويد
د. علي السويد
طوفان بومبادور والاستفهام الأخلاقي!

لم تكن تعلم «دي بومبادور» عشيقة الملك الفرنسي لويس الخامس عشر أن هفوة لسان قد تخلق فكرة جامحة عنوانها الأنانية والجشع، ذلك بعد أن نطقت عبارتها الشهيرة: «أنا ومن بعدي الطوفان»! لم يكتفِ الطوفان بخدمة العشيقين فحسب بل إنه أصبح سلاحًا فتاكًا في يد كل شخص يحمل ذات الجشع الكامن في صدر «بومبادور»! مُذ نشأة العالم، ونحن وأسلافنا نأكل من كعكة فانية، كعكة تتناقص يومًا بعد يوم، كعكة قُدِّر لها أن تنتهي وأيدي البشر ممدودة في طبقها بحثًا عن ما بقي من فتات! الأرض التي تُرضعنا من مائها وتُطعمنا من خراجها لا تملك أثداءً دائمة الدر، فهي فانية ومآلها النضب، وهذا واقع ملموس تثبته الدراسات الحديثة! لا يقتصر فناء تلك الكعكة على المأكل والمشرب، بل إن للسلام والأمن جزء كبير في تكوينها، فالأرواح التي تُزهَق بشكل تصاعدي مع مرور الزمن بِفعل الحروب اللا منتهية أمر لا يغض له بَصَر! وليس الأمن والمأكل والمشرب كل ما في تلك الكعكة، حتى الأكسجين الذي نتنفسه والبيئة التي نعيش في ظلها تتراجع خدمتها مع مرور كل ثانية، بفعل التقدم الصناعي الذي خلّف تلوّثًا بيئيًّا مهيب! أما الطاقة ومصادرها، فهي خلطة أساسية لا تنضج الكعكة إلا بها، وليس سرًّا أن مخزون تلك الخلطة في تناقص مخيف! هذه النظرة التي يُستحسن تسميتها بنظرة «تأمّل» لا «تشاؤم»، تترك لنا تساؤلًا أخلاقيًّا قد يكون محظورًا، تساؤلًا يقول: «هل سيلحق أبناؤنا ومن يتلوهم من أحفاد وأحفاد على ما تبقى من تلك الكعكة أم أن أيديهم ستعود من الطبق كما امتدّت خالية؟!». ألا يمكن اعتبار هذا الأمر تجنّي على تلك السلالة التي سنسهم في تكوينها، ونحن نعلم حجم معضلة «الكعكة الفانية» التي ستواجههم؟ يُجاب هذا التساؤل بكلمات مُطَمْئِنة ترفُض حتى التفكير في القضية، محيلة الأمر كله لله تاركة منهج فعل السبب مرفوعًا؛ لتحث على السير بذات المسار الذي «وجدنا عليه آباءنا»! إلا إن هذه الكلمات المطَمْئِنة قد تُقابَل بأصابع الاتهام، اتهام يُشير بأن في داخل كل شخص منّا "پومپادور" صغيرة تصرخ نيابة عن ألسِنتنا وتقول: أنا.. ومن بعدي الطوفان!

د. عبدالله القفاري
د. عبدالله القفاري
العصامية في أبناء حويلان (4)

 تحدثنا بالمقال الثالث عن عصامية أبناء بلدة حويلان، وكيف أنجبت هذه المنطقة عددًا من الأسر التي عُرف عن كثير من أبنائها العصامية والعلم والعمل الجاد في كثير من المجالات، وقد انتشرت هذه الأسر في أرجاء المملكة وكان لها دور كبير في المشاركة في البناء والنهضة التي تعيشها المملكة اليوم ومن أبنائها العصاميين والذين لم نذكرهم في المقال السابق العالم الشيخ محمد الصالح المطوع العابد المعروف والزاهد الذي انقطع للتعليم والعبادة في مسجده وهو إمام مسجد المطوع الذي يجلس فيه حاليًا تلميذه الزاهد الشيخ محمد العليط، كان أخوه  سليمان المطوع من كبار العقيلات صاحب  مواقف معروفة وقد سكن في حلة القصمان بالرياض فكان كريمًا مضيافًا معروفًا ولاتزال داره القديمة مفتوحة للزوار قام بترميمها ابنه رجل الأعمال الشيخ حمد المطوع الذي واصل طريق الكرم الذي كان عليه والده- رحمه الله- علمًا بأن مُلكهم في حويلان لايزال موجودًا ومعروفًا في الذيابية. ومن رجال الأعمال الشيخ موسى الحمد العليان التاجر المعروف الذي جال البلاد في أعماله الخيرية والذي أيضا عرف ببره الكبير بوالدته فكان لا يقطع شيئاً دونها ، وكان رحمه الله صاحب قيام في الليل  وإنفاق في وجوه البر قلّ نظيره. ومن أبناء حويلان من أسرة العياف جدهم محمد وهو المعروف من رجال عقيل الكبار كان زاهدًا في آخر حياته وسلم مزرعته لأولاده وتعلق بالآخرة وكان يعتكف في مسجد الذيابية بحويلان، وكذلك اثنان من أبنائه من رجال عقيل  سليمان نسيب القفاري ، وصالح المعروف بالشجاعة والقوة. ومن رجال المنطقة الشيخ محمد الناصر القفاري الذي عرف بكرمه ومساعدته للمحتاجين دون تردد وقد سكن حلة القصمان بالرياض ثم حي الملز، ومن أبنائه رجل الأعمال يوسف محمد القفاري أحد أميز المدراء التنفيذيين في السعودية اليوم والذي تميز بعصاميته كوالده واتصف بجديته وقدرته الفائقة في بناء الثروة للشركات التي أدارها ومنها شركة العثيم وشركة مهارة؛ حيث تم إدراج أسهم هذه الشركات في سوق الأسهم السعودية بنجاح. ومن الأسر المعروفة أسرة آل محيسن من قبيلة سبيع حيث تفرقت في مناطق المملكة ورحل أبناؤها إلى مكة والرياض والمدينة والعراق وقد عمل بعض أفرادها في سلك التعليم والقضاء والسلك العسكري و قطاع الكهرباء وسابك ومنهم العقيلي الشهير عبدالله بن  محمد المحيسن رحمه الله و عبدالعزيز بن محمد  المحيسن رحمه الله ومن الأسر التي كان لأبنائها بصمة في الوطن وخارج الوطن أسرة الرواف فقد ذكر الوجيه أبو غسان عبدالله الرواف أنهم كانوا في حويلان قبل بيع ملكهم ومنهم الشهير خليل بن إبراهيم الرواف أول ممثل عربي في هوليوود، وكان يعمل بتجارة بيع الجمال ينطلق بها من بريدة إلى كل من العراق وسوريا والأردن وكان يقيم في فندق دجلة في بغداد عام 1345 ومنهم السفير ياسين الرواف كأول سفير في سوريا وكان يسمى الوكيل، ومنهم العلامة عبدالله الروَّاف من أقران جمال الدين القاسمي كان علماء الشام والعراق يذكرون همته في التنقيب عن كتب ورسائل ابن تيمية والحنابلة، ويستشيرونه ، ويسألونه عنها، وكان يسافر لمصر للإشراف على طباعة كتب ابن تيمية ومصنفات الحنابلة كما تقلد رحمه الله القضاء وهو منصب الحاكم الشرعي ‎في جعلان كما نبه إلى ذلك الشيخ وليد العبدالمنعم في أحد الوثائق التي تعود إلى عام ١٣٤٢ ه‍ ومن الأسر في حويلان أسرة الخميِّس من آل شماس الدواسر وكانت لهم الإمارة في حماد الخميِّس وابنه محمد  ومنهم العصامي عبدالعزيز بن عبدالله السويد الخميِّس صاحب مصنع شمس للبلوك والخرسانة في بريدة.

منيرة عبدالسلام
منيرة عبدالسلام
الشقاء صغيرًا ولا العناء كبيرًا

خذ ورقة وقلمًا ودون عليها كل ما تريد إنجازه اليوم وكل مخططاتك اعمل عليها بجد وإصرار وأثبت للذين حولك أنك قادر وأنك كمثل الجبل لا يمكن لأحد أن يهزك وشامخ وكمثل القمر عالٍ وكمثل النجوم ساطعة في السماء. ابتعد عن كل ما يزعجك واقفل الأوراق التي تسبب لك القلق وأنت تقرؤها، وأنت تتصفحها وكل صفحة إلكترونية لم تعجبك وعش وأنت منتظرًا ومتيقنًا بأن حلمك سيكون حقيقة ومخططاتك وورقتك وقلمك ستصبح ورقة من ذهب وقلمًا يخط الذهب؛ فقط عليك بالصبر والإتقان في العمل. لا عليك من هذا وذاك ولا عليك من أحد قال لك هذا الطريق الوعر صعب قُل له حتى إن كان صعبًا سأذهب وأتعثر وأقوم وأتعثر وأقوم إلى ما أن أصل ولا يمكنني اليأس أبدًا ولا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس وبكل مخطط أتقنه بكل إصرار وإن كان الباب الذي تطرقه لا ينفتح اذهب لباب آخر أو أطرقه بالقوة وستتفتح الأبواب لك بإذن الله لا تتعثر وحتى إن كنت في أصعب حال. عرفت أحدًا عاطلًا عن العمل يومًا ما وليس بيديه سيارة توصله إلى المكان الذي يريد وأسرته لا تستطيع أن تساعد وليس لديه إلا قُوة يومه ولديه من المواهب لا تعد ولا تحصى وسألته يومًا كيف تعيش ؟ قال لي: لأن الله معي فأنا حي وعليه توكلت لدي كثير من المواهب وقليل من الدعم لا يمكنني التحرك وكأنني مشلول وربي كتب لي بأن أعيش هكذا ولكنني عزمت على نفسي بأن أبدأ وها قد بدأت ووصلت إلى أنني أصبحت ذا منصب ولكن قال لي لأنه توفيق الله يرافقني بكل مكان منصبي أخذته ليس بالمال لم اشتره ولم أقل لأحد ولن اشتكي للإنسان فقط شكوت لله وهو أعطاني وكانت برحلتي عدة أمور أفعلها دائمًا وهي مراجعة نفسي وكتابة ملاحظاتي والصلاة والمواظبة عليها وطاعة والدي وحتى لو كانا لا يستطيعان توفير كل الذي أحتاجه ووفرت بنفسي كل شيء أتمناه واليوم أنا على هذا الحال وهذا الصديق اليوم هو معروف جدًا ورجل أعمال باهر ولافت ويتمنى الجميع قربه وبعد ما كان يلبس ملابسه نفسها كل يوم ويتعب في يومه كثيرًا. هذه أحد أمثله التخطيط الصحيح وحتى لو كنت تعيش في غار اعمل على الذي بيديك وإياك والتذمر إياك والكسل إياك أن تترك صلاتك والتوفيق سيأتيك ويكون حليفك دائمًا ويارب اجمع كل إنسان بحلمه وتيقن بأنك بإذن الله ستصل لما تريد. Twitter: @mneraabdulsalam Muneera1abdulsalam@gmail.com

النيرة غلاب المطيري
النيرة غلاب المطيري
وطن كل المخلصين

نحتفي هذا العام باليوم الوطني التاسع والثمانين بكل فخر واعتزاز، وكل ولاء وانتماء لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -رعاه الله- نعمٌ جليلة نغرق بها، ورعاية كريمة نحظى بها وحكمة وبصيرة لقيادة حكيمة، وأمن وأمان في ظل شريعة الرحمن، وأياد مخلصة تسعى لإسعاد ورفاهية الشعب السعودي، وقلوب تحتضن وطنًا ويدها على الزناد، وعيون ساهرة تراقب بكل حذر واستعداد، وعقول نيّره تخطط بكل عقل واتزان، وآمالًا ترسم بألوان التفاؤل والفرح مستقبل دولة تشرق أملًا، وتشع إنجازًا، وتخدم مبدعًا وتحتضن مخلصًا وتنبذ كل خائن متخاذل. عام بعد عام يحقق وطني من الإنجازات ما يجعل العالم عاجزًا عن مجاراته ومرحبًا بكل تطلعاته، وطنٌ تخطى كل حدود الصعاب ورفض أن يستسلم لكل اختراقات الإرهاب وأخمد بكل حكمة وبسالة كل شرارة لفتنة وانحراف لينقلب السحر على الساحر وتنكشف كل أقنعة الزيف والخداع، جاهد وطني لأن يخدم بكل حب وحنان كل ما من شأنه أن يضمن سعادة المواطن السعودي ويحقق له متطلبات الأمن والأمان ورفاهية العيش الكريم. في وطني فكرٌ فتيٌ شابّ يسابق الزمن ويرسم الخطط والرؤى ليستكمل بناء دولة سعودية شامخة مواكبة، لعلي في هذا الأمر استشهد بعبارة أميرنا الشاب محمد بن سلمان -أطال الله في عمره-: «أخشى أن يأتي اليوم الذي سأموت فيه دون أن أنجز ما في ذهني لوطني، الحياة قصيرة جدًّا وهناك كثير من الأشياء بإمكاننا صنعها للوطن وأنا حريص أن أراها تتحقق بأم عيني ولهذا السبب أنا في عجلة من أمري». في عجلة من أمره لأن ما يحمله لوطنه من آمال يتخطى حدود الزمان والمكان، في عجلة من أمره لأنه يخشى أن يمر العمر وهو لا يزال في سباق مع الزمن محاولًا أن يكسر كل قيد ويحطم كل حاجز وينهي كل مُعوّق. هنيئًا لنا بهذا الفكر وهنيئًا لنا بعظيم الإنجاز، لهذا الوطن حقوق عظيمة لا يستهان بها فقد قدم رغائب جليلة لا يوفى حقها، اللهم ارزقنا إخلاصًا حقيقيًّا في السر والعلن لخدمة هذا الوطن وسخر له كل الأنقياء والطيبين وأبعد عنه كيد الكائدين وتسلّط كل عدوٌ ظالم لا يبين واجعله وطنًا زاهرًا، آمنًا، مشرقًا لا مكان فيه للخائنين.

أكثر الآراء