alexametrics
عبد الله البريدي

عبد الله البريدي

(( الشفافية بغيضــة !! ))

الاثنين - 2 ذو الحجة 1431 - 08 نوفمبر 2010 - 03:06 مساءً

(( الشفافية بغيضــة !! )) شاع في هذا العصر استخدامُ مفردات وألفاظ لأغراض غير ماكانت تُـستعمل له قديماً ، ومن هذه الألفاظ :الشفافية ، والتي يُقصَد بها الآن الوضوح التام في المناقشات والمساءلات وغيرها . فالشفافية من مشتقات الفعل ( شفَّ ) ومُضارعـُه (يشِفُّ ) فهو شافٌّ وشفاف ، قال الشاعر : ثوب الرياء يشف عما تحته فإذا التحفتَ به فإنك عار ِ والعري والتعري مما يأنف منه العرب ، ولا يقبله حتى غير العرب ممن يوجد في قواميسهم كلمات مثل الشرف والعفة والكرامة ! وكذلك ارتبط اللباس الشفاف بقصص وروايات وحكايات لاتخلو من مجون مقزز وهذا سبيل بعض روايات هذا العصر ! فالشفافية ولارتباطها بما سبق فإني لاأحبذ استعمالها ، وأفضـِّلُ عليها مفردات أخرى ، فاللغة العربية ولله الحمد تزخر ببدائل عديدة تغني عن هذه المفردة ، فهناك المصداقية أو الصدقية ، وكذلك المكاشفة ، والمصارحة وغيرها. وبصرف النظر عن تفضيل لفظة على أخرى فكلها في نظري أراها مظلومة بوضعها في بعض الأحيان في غير موضعها ، فيرفع الكذابُ الخداعُ شعار المصداقية ، ويرفع ( ذو الضمير المستتر) لواءَ المكاشفة والوضوح ، وقد يدَّعي الأمانة والنزاهة اللصُ المحترف ، وهذا لعمري غاية التضاد والمخالفة . وقد صدق مَن قال : ما كان في ماضي الزمان محرَّما ً للناس في هذا الزمان مباح صاغوا نعوت فضائل لعيوبهم فتعذر التمييز والإصلاح فالفتك فن والخداع سياسة ٌ وغنى اللصوص براعة ونجاح والعري ظرفٌ والفساد تمدنٌ والكذب لطف والرياء صلاح سؤال يُـلقى بقوة : هل تستطيع شفافية هذا العصر تسمية الأشياء بأسمائها الحقيقية ؟ فمثلا ً الرشوة يقال لها الرشوة ، واللص أو المختلس هو اللص والمختلس، والفساد فساد ويـُحارَب ، والإصلاح والصلاح لايسميان بأسماء أخرى بل هما الإصلاح والصلاح ، ويُدعَمان ويـُسندان . ولا يـُلمـَّـع الفاشل ويوصف بالناجح، ويـُـهمـَّـش و( يـُـطنـَّش) الناجح ويوصم بالفشل! إن تسمية الأشياء بغير أسمائها ليس ظلما ً لها في الحقيقة بل هو ظلم لمن يتصف بها فالصالح عندما يـُسمى فاسداً يـُظلم ، وعندما يـُمنـَع صلاحه وخيره من الانتشار فهذا الخير أيضا ً يـُظلم . وكذلك الفاسد المفسد عندما يُسبـَـغ عليه أجمل الألقاب والأسماء فيقال له الشيخ أو المصلح والإصلاحي فإنه يـُظلم كون هذه الألقاب مدعاة له للاستمرار في فساده وغـيِّـه بدلا ً من إيقافه عن فساده وذلك بتعريته و( تشفيف ) وتجفيف منابع فساده . * ماقبل الختام : إن قمة المكاشفة وأساس المصداقية أن يـُقال للمحسن أحسنت ويـُشكـَر ، ويقال للمسيء أسأت ويـُنهـَـر ، وإن لم يرتدع فبقوة الحق يـُقهـَـر . * الختام : يقول الشاعر جبران خليل جبران : فسارق الزهر مذموم ومحتقَـرُ وسارق الحقل يُدعى الباسلُ الخطرُ وقاتلُ الجسمِ مقتولٌ بفعلتهِ وقاتلُ الروحِ لا تدري بهِ البشرُ . عبدالله بن إبراهيم بن حمد البريدي . [email protected]

الكلمات المفتاحية