Menu
إسرائيل تقرر عدم ملاحقة شرطيين أفقدا طفلًا فلسطينيًا البصر برصاصة مطاطية

أعلنت وزارة القضاء الإسرائيلية، اليوم الاثنين، عدم ملاحقة شرطيين إسرائيليين قضائيًّا بتهمة إصابة الطفل الفلسطيني مالك عيسى، الذي يبلغ من العمر تسع سنوات، في عينه وفقدانه البصر فيها.

وقالت عائلة عيسى، الذي اقتُلعت عينه، إن ابنها أصيب في شهر فبراير الماضي في عينه برصاصة مطاطية بينما كان يقوم بشراء شطيرة، فيما قالت الشرطة الإسرائيلية إن الطلقة التي أصابت الطفل الفلسطيني غير قاتلة وتستخدم عادة للسيطرة على الحشود.

وكانت الواقعة قد حدثت في بلدة العيساوية المجاورة للقدس الشرقية ذات الغالبية الفلسطينية التي ضمّتها إسرائيل في العام 1967. وقالت الشرطة الإسرائيلية حينها إن تدخلها كان بهدف التصدي لأعمال شغب في المنطقة.

وقالت وزارة القضاء إن قسم الشؤون الداخلية التابع لها، وبعد تحقيقات مكثّفة، خلص إلى عدم توافر أدلة كافية لتوجيه اتهامات جنائية.

وقالت الوزارة إن القوة الأمنية المشتبه بأنها أطلقت العيار واجهت مقاومة شملت الرشق بالحجارة خلال محاولتها توقيف أحد الأشخاص.

وجاء في القرار أنه خلال العملية، تم إطلاق رصاصة مطاطية نحو جدار غير قريب من الموقع الذي كان يقف فيه الطفلـ وأن تحقيقًا طبيًّا لم يستبعد احتمال أن يكون الطفل قد فقد البصر في عينه جراء حجر وليس جراء عيار مطاطي.

وفي حين تمت تبرئة القوة الأمنية من أي مسؤولية جرمية، دعا قسم الشؤون الداخلية الشرطة إلى إجراء تحقيق في الواقعة يشمل استخدام بندقية الأعيرة المطاطية خلال تنفيذ عملية بالقرب من مدنيين، وفق ما جاء في البيان، وأضاف البيان إنها حادثة خطيرة ومؤسفة وقعت خلال تنفيذ عملية.

اقرأ أيضًا:

مجلس الدولة الفرنسي يسمح للشرطة بمواصلة استخدام الرصاص المطاطي

2021-11-22T09:14:35+03:00 أعلنت وزارة القضاء الإسرائيلية، اليوم الاثنين، عدم ملاحقة شرطيين إسرائيليين قضائيًّا بتهمة إصابة الطفل الفلسطيني مالك عيسى، الذي يبلغ من العمر تسع سنوات، في عين
إسرائيل تقرر عدم ملاحقة شرطيين أفقدا طفلًا فلسطينيًا البصر برصاصة مطاطية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إسرائيل تقرر عدم ملاحقة شرطيين أفقدا طفلًا فلسطينيًا البصر برصاصة مطاطية

كان يقوم بشراء شطيرة..

إسرائيل تقرر عدم ملاحقة شرطيين أفقدا طفلًا فلسطينيًا البصر برصاصة مطاطية
  • 99
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 ربيع الآخر 1442 /  07  ديسمبر  2020   02:54 م

أعلنت وزارة القضاء الإسرائيلية، اليوم الاثنين، عدم ملاحقة شرطيين إسرائيليين قضائيًّا بتهمة إصابة الطفل الفلسطيني مالك عيسى، الذي يبلغ من العمر تسع سنوات، في عينه وفقدانه البصر فيها.

وقالت عائلة عيسى، الذي اقتُلعت عينه، إن ابنها أصيب في شهر فبراير الماضي في عينه برصاصة مطاطية بينما كان يقوم بشراء شطيرة، فيما قالت الشرطة الإسرائيلية إن الطلقة التي أصابت الطفل الفلسطيني غير قاتلة وتستخدم عادة للسيطرة على الحشود.

وكانت الواقعة قد حدثت في بلدة العيساوية المجاورة للقدس الشرقية ذات الغالبية الفلسطينية التي ضمّتها إسرائيل في العام 1967. وقالت الشرطة الإسرائيلية حينها إن تدخلها كان بهدف التصدي لأعمال شغب في المنطقة.

وقالت وزارة القضاء إن قسم الشؤون الداخلية التابع لها، وبعد تحقيقات مكثّفة، خلص إلى عدم توافر أدلة كافية لتوجيه اتهامات جنائية.

وقالت الوزارة إن القوة الأمنية المشتبه بأنها أطلقت العيار واجهت مقاومة شملت الرشق بالحجارة خلال محاولتها توقيف أحد الأشخاص.

وجاء في القرار أنه خلال العملية، تم إطلاق رصاصة مطاطية نحو جدار غير قريب من الموقع الذي كان يقف فيه الطفلـ وأن تحقيقًا طبيًّا لم يستبعد احتمال أن يكون الطفل قد فقد البصر في عينه جراء حجر وليس جراء عيار مطاطي.

وفي حين تمت تبرئة القوة الأمنية من أي مسؤولية جرمية، دعا قسم الشؤون الداخلية الشرطة إلى إجراء تحقيق في الواقعة يشمل استخدام بندقية الأعيرة المطاطية خلال تنفيذ عملية بالقرب من مدنيين، وفق ما جاء في البيان، وأضاف البيان إنها حادثة خطيرة ومؤسفة وقعت خلال تنفيذ عملية.

اقرأ أيضًا:

مجلس الدولة الفرنسي يسمح للشرطة بمواصلة استخدام الرصاص المطاطي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك