Menu


ajel admin

هل قدر على الفقير الموت في مملكة الإنسانية..؟؟

الجمعة - 27 ربيع الأول 1429 - 04 أبريل 2008 - 01:47 ص
تعيش الأحساء الآن مرحلة من التهميش تهميش لا يخفى على أحد إطلاقاً حيث لا يوجد في الأحساء وهي تمثل 24% من مساحة المنطقة الشرقية وعدد سكانها وعدد سكانها أكثر من مليوني نسمة ولا يوجد فيها إلا مستشفى الملك فهد ومستشفي الأمير سعود بن جلوي فقط.حيث أن مستشفي الملك فهد أنشئ من أكثر من 30 عاماً وهو الآن يرفع شعار (( الضرب في الميت حرام )) حيث حمل هذا المستشفى أكثر بكثير من طاقته الاستيعابية وحين تولى الدكتور خليفة الملحم منصب مدير الشئون الحديثة وتحويل الأطباء إلى شركات وقلة الدعم المادي من الوزارة ثم هجرة العديد من أكفأ الأطباء إلى مستشفيات خاصة حيث يوجد الدعم المادي والأجهزة الحديثة وقد تسلم المنصب منه الدكتور طارق السالم ونرجو من الله أن يكون خير خلف لخير سلف وحين نأتي إلى مستشفى الأمير سعود بن جلوي فإننا نجده في الإنعاش يحتضر حيث في كل سنة وفي فصل الصيف يتلف نظام التكييف ولا توجد الأجهزة الحديثة على الرغم من وجود الكفاءات الوطنية وحين نتكلم عن مستشفى الولادة والأطفال فالكلام يطول حيث يستقبل في كل يوم 40 حالة ولادة على الرغم من صغر المباني وعدد الموظفين المحدود جداً وقد أنهت الشركة المشغلة للمستشفى أخيرا خدمات أكثر من14 موظفاً وموظفة على الرغم من توفر الخبرة لديهم وحين تأتي إلى وحدة العناية على الرغم من عدم وجود المعدات الحديثة ولا يوجد مختبر لأمراض الدم الوراثية بالمستشفى ولكن الأطباء السعوديين الموجودين في قسم العناية المركزة يعملون فوق طاقاتهم حيث يتم تنويم الكثير من الأطفال في العناية وحين تذهب إلى وحدة العناية وقت الزيارة تشعر أن الأطفال مثل ( علبة السردين ) غرفة صغيرة جداً ويتم حشر الأطفال كل 15 أو 16 طفلاً في غرفة واحدة !! وحين تسأل عن السبب تجد أن الجواب هو نقص في عدد الغرف في العناية حيث أن عدد المواليد في اليوم الواحد 40 مولوداً وكم من هؤلاء الأطفال مريض ويذهب به إلى العناية للعلاج؟! ونرفع لكل الأطباء الموجودين في قسم العناية كل الشكر والعرفان على مجهودهم العظيم في سبيل علاج كل الحالات الموجودة لديهم رغم النقص الشديد في الأدوية حيث أن هناك أكثر من 88 دواءً غير موجود في مستشفى الولادة والأطفال حتى أن الأجهزة الموجودة فهي خارج الخدمة حيث أن العمر الافتراضي لها قد انتهى منذ سنوات ولا نعلم هل نحن في السعودية أم في إحدى الدول الفقير حيث أنه من غير المعقول أن ترصد الحكومة الرشيدة في كل عام ميزانيات بأرقام فلكية جداً وعندما يذهب المواطن إلى المستشفيات الحكومية فيطلب من المواطن الفقير القيام بشراء الدواء من خارج المستشفى ..!! جميع المستشفيات والمراكز في الأحساء تبرعات شخصية وهي : مستشفى الصحة النفسية تبرع من الملك فيصل-رحمه الله تعالى- ومركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز لأمراض وجراحة القلب تبرع كريم من لدن ولي العهد - حفظه الله تعالى - ومركز الجبر للأسنان ومركز الجبر للكلى ومستشفى الجبر للأنف والأذن والحنجرة تبرع من أسرة الجبر في الأحساء وهذا يعني أن وزارة الصحة لم تنشأ في الأحساء من أكثر من 30 عاماً إلا مستشفى الملك فهد ومستشفى الأمير سعود بن جلوي فقط على الرغم من أن حكومة خادم الحرمين الشريفين قد خصصت أكبر ميزانية في هذا العام للصحة وهي 25 بليون ريال سعودي وهذا الرقم الفلكي يعني أن تقوم وزارة الصحة ببناء مجمع الملك عبدالله بن عند العزيز آل سعود ويكون على احدث طراز وأعلى المستويات مثل مجمع الملك فهد بن عبدالعزيز بالرياض في كل محافظات المملكة لكي يخفف على مستشفيات الرياض وجدة حيث لايوجد في المملكة العربية السعودية مستشفيات على مستو عال من التخصصات الطبية وبه احدث المعدات ومركز أبحاث إلا في الرياض وجدة فقط وهذا يعني تعذيب من يكون لديه طفل مريض وهو مواطن ضعيف الحال لا يقدر على مصاريف المستشفيات الخاصة حيث يكون المواطن هو من يدفع الثمن غالياً جداً وقد تمت مخاطبة وزارة الصحة من عام 1425 هـ بإنشاء مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز للأبحاث في محافظة الاحساء حيث يعاني أكثر من 45 في المائة من الأطفال في محافظة الاحساء من أمراض الدم الوراثة وتعتبر الاحساء من اكبر المدن في العالم إصابة بإمراض الدم الوراثية وهذا يعني ولادة أكثر من 3000 طفل مصاب بالمرض وان تكلفة عملية طفل الأنابيب من 45 إلى 55 ألف ريال وحيث إن الاحساء في أمس الحاجة إلى إنشاء مستشفى الملك فيصل ومركز الأبحاث الدم بسبب المعاناة الكبيرة من مرض الدم الوراثي ومن اجل المحافظة على مستقبل أغلى ثروات الوطن نناشد وزير الصحة الدكتور الإنسان حمد بن عبد الله المانع أغيثونا أكثر من اثنين مليون مواطن سعودي يناشدون وزير الصحة بالتدخل السريع لإنشاء مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في محافظة الاحساء وان كل طفل يموت بهذا المرض الوراثي سوف يساْل عنه يوم القيامة معالي وزير الصحة نحنو نعلم أن مسئوليتكم عظيمة ولكن الدولة لم تضعكم في هذا المنصب الا وانتم إن شاء الله أهل لهذا المنصب الكبير وفقكم الله وأعانكم على تحمل المسئولية العظيمة في خدمة جميع المواطنين في مملكة الإنسانية في ظل حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمين وجميع المخلصين في ارض الحرمين أخوكم .خالد عبدالعزيز سعود الشعيبي محافظة الإحساء
الكلمات المفتاحية