alexametrics
Menu


أهالي بيش يُناشدون أمير جازان زيارتهم في أقرب وقت (صور)

المحافظة تُعاني من نقصٍ في الخدمات البلدية منذ سنوات..

أهالي بيش يُناشدون أمير جازان زيارتهم في أقرب وقت (صور)
  • 1758
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 4 محرّم 1436 /  28  أكتوبر  2014   07:26 م

 

تعاني محافظة بيش ومراكزها من نقص في الخدمات البلدية منذ سنوات، حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من 70 ألف نسمة.

 

وتسببت عشوائية الشوارع في المدينة في ارتباك الحركة المرورية، إضافة إلى الحفريات التي أصابتها بعقم بسبب افتقادها للبنية التحتية واﻹسراع في التنفيذ.

 

نقص الملاعب الرياضية جعل الشبان ينتقلون إلى مجاري السيول في إنشاء ملاعب لهم يستثمرون فيها أوقات فراغهم في الرياضة المحببة لهم، مما قد يعرضهم هذا لمخاطر جريان السيول، في الوقت الذي ينتظر فيه الشباب من الرئاسة العامة لرعاية الشباب توفير ملاعب لهم، ودعم بطولات الحواري، وبطولات المحافظة.

 

مدينة بيش والمراكز التابعة لها التي تعتبر مدينة جذب سياحي لتميز تضاريسها البحرية وسواحل الأودية؛ لم تشفع لها هذه المميزات في إنشاء حدائق ومسطحات خضراء من أجل تشجيع المتنزهين والزوار لزيارة شواطئ بحرها وسواحل أوديتها.

 

وتمتاز بيش بالأراضي الزراعية، والشواطئ السياحية، كما يعتمد أهلها أيضًا على صيد الأسماك. وبرغم موقعها الذي يتوسط المراكز التابعة لها، واعتبارها وجهة هامة لمعظم الأهالي لإنهاء معاملاتهم الحكومية، ولاحتضانها العديد من المرافق الحكومية الهامة - ما زالت محافظة تُعاني من نقص في أغلب الخدمات الأساسية، على حد قول أهلها.

 

التقت (عاجل) المواطنين، حيث يقول خضر محمد الخيرات أحد سكان المحافظة: "أصبح الجميع يعيش قلقًا دائمًا من بلدية بيش، فخدماتها معدومة، وخاصة في القرى الصغيرة، وإجراءاتها معقدة نوع ما، وإهمال بعض الموظفين، من غياب وتسيب، وخلو الرقابة وانعدام الضمير".

 

وأضاف الخيرات: "نأمل أن تسمع بلدية بيش شكوانا، لكي تمتد خدماتها لجميع قرى المحافظة التابعة لها، سواء بسواء، وأن تسارع في إنارة الشوارع وتشجير الأرصفة وترميمها، وإعادة تخطيطها، وإيقاف العشوائيات، وبناء متنزهات، وساحات خضراء، لاحتواء الشباب والأسر".

 

وتذمر المواطن قاسم حسن الزرعي من سوء التخطيط والتخبط والتأخير في إنهاء المشاريع، مضيفًا: "سوء الشوارع وتراكم النفايات في بيش دليل على الإهمال الدائم من البلدية".

 

وناشد اﻷهالي اﻷميرَ محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، بالتدخل عاجلا لحل معاناتهم وزيارتهم، وتشكيل لجنة لمحاسبة المقصرين، فهو المسؤول أمام الله ثم أمام خادم الحرمين الشريفين عن التنمية وتطوير منطقة جازان، وصاحب السمو له أيادٍ بيضاء في خدمة كل مواطن.

 

وقال المتحدث اﻹعلامي بأمانة جازان طارق الرفاعي: "مشاريع بلدية محافظة بيش مستمرة، وبمتابعة شخصية من قبل الأمين، وفيما يخص وجود بعض المشاريع المتأخرة تتم متابعتها نظامًا، وتطبيق العقوبات والجزاءات البلدية في حق كل مقاول متأخر، وأما ما يخص المشاريع المتعثرة بعد اتخاذ كافة الإجراءات النظامية فهي تسحب نظامًا من المقاول ويعاد طرحها".

 

وأضاف الرفاعي: "ما يخص الشكاوى التي سُلمت للأمين؛ فهي في محل اهتمام من قبله، وقد كلفني بمتابعتها شخصيًّا، وحولتها إلی وكيل الأمين للبلديات لاتخاذ الإجراءات المناسبة، كما أن المنطقة تفتقر إلی وجود المقاولين ذوي الكفاءة الجيدة".

 

 

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك