Menu


كرمت المساعدة للشؤون التعليمية فوزية الجنيدي، الطالبة مشاعل الرشيدان من الابتدائية الـ54 بهدايا عينية وشهادة شكر وتقدير، لأعمالها التطوعية التي برهنت على إنساني
مشاعل الرشيدان.. طالبة الابتدائية التي أعادت طفلا لأمه
  • 3297
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كرمت المساعدة للشؤون التعليمية فوزية الجنيدي، الطالبة مشاعل الرشيدان من الابتدائية الـ54 بهدايا عينية وشهادة شكر وتقدير، لأعمالها التطوعية التي برهنت على إنسانيتها وقلبها الرحيم.

وفاجأت الطالبة مشاعل ناصر الرشيدان الجميع باستعانتها بوالدها في مساعدتها لإعادة طفل إلى أحضان أمه بعد أن احتُجز في المستشفى بسبب عدم قدرة أسرة الطفل على دفع رسوم المستشفى؛ مما أدى إلى احتجازه لحين سداد المبلغ المطلوب، لتلعب الفتاة بذلك دورًا في لمّ شمل هذه العائلة.

وتوجهت الطالبة مشاعل مع والدها إلى المستشفى، وسددوا المبلغ المطلوب (4.5 آلاف ريال)، ليتم إخراج الطفل مع والديه وسط فرحة غامرة.

وقالت قائدة المدرسة مهية العنزي: "ابنتي مشاعل طالبة مؤدبة، ومتفوقة، وتحظى بالاحترام والتقدير من الجميع، وهي الآن على عتبات التخرج من الصف السادس ابتدائي، فهنيئًا لها ولأسرتها وللصرح التعليمي الذي سوف تذهب إليه، ورغم أنه يحزنني أن تتركنا ابنتي المتميزة، ولكن ستبقى أعمالها بصمة تذكرنا بها، فندعو لها بالتوفيق أينما حلت".

وبحسب قائدة المدرسة، فإن أبرز ما يميز مشاعل أنها وحيدة أبويها، ومع ذلك لم يكن هذا عائقًا أو مؤثرًا سلبيًا على شخصيتها، بل كان حافزًا لها للعطاء، ما دفع إدارة المدرسة لتكريمها اليوم الاثنين (24 إبريل 2017)، بشكرها لكل ما قدمته لزميلاتها في المدرسة هي وعائلتها وما ختمت به سلسلة أعمالها الخيرية لأسرة الطفل.

فيما أشادت وكيلة المدرسة نشمية الشمري بالأعمال التطوعية التي تقدمها الطالبة لمجتمعها ومدرستها، حيث صرحت بأن الطالبة مشاعل اسم شامخ هي وأسرتها، ونموذج حي للعمل التطوعي منذ أن كانت في الصف الأول ابتدائي، فقد بدأت بتقديم الهدايا والجوائز كمساهمة منها ومن عائلتها من منطلق الشراكة المجتمعية بين المدرسة والمنزل.

وأمام ذلك، قالت والدة الطالبة: "ابنتي مشاعل منذ صغرها وهي محبة لمساعدة الآخرين، وكبرت وكبر معها حب العطاء، خصوصًا أننا كعائلة كنا ننمي فيها هذه الصفة الجميلة، ونرجو من الله أن تستمر بعطائها، ونحمد الله على أن وهبنا هذا الابنة الطيبة".

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك