alexametrics
Menu


بالصور.. بن لبدة يتخذ 6 قرارات لتنشيط السياحة الريفية بالداير

وجه بإنشاء متحف تراثي وتسجيل الفرقة الشعبية بالمحافظة

بالصور.. بن لبدة يتخذ 6 قرارات لتنشيط السياحة الريفية بالداير
  • 607
  • 0
  • 0
زاهر المالكي
7 جمادى الآخر 1440 /  12  فبراير  2019   09:46 م

اتخذ محافظ الداير نايف بن ناصر بن لبدة، اليوم الثلاثاء، 6 قرارات تهدف إلى تنشيط الجانب السياحي بالمحافظة، خاصة في الريف.

وناقش بن لبدة خلال لقائه بمكتبه، مع أعضاء لجنة التنمية السياحية بالمحافظة، بحضور رئيس بلدية الداير المهندس عبدالمجيد المباركي، سبل تنشيط السياحة الريفية بالمحافظة واستثمار ما تتميز به المحافظة من قلاع أثرية وحصون حجرية ضاربة في التاريخ.

كما ناقش محافظ الداير، تحديد المسارات وتسلم هذه المسارات للبلدية والتأكد من حيث التأهيل من إنارة الطرق بما يتلاءم مع البيئة، والمحافظة على الطراز العمراني وتراث المحافظة.

كما ناقش الاجتماع ضرورة تسجيل وحصر القلاع والحصون الأثرية بالمحافظة ودراسة حالتها وكيفية المحافظة عليها.

ووجه بن لبدة اللجنة بسرعة العمل على إنشاء متحف تراثي بالمحافظة، وتسجيل الفرقة الشعبية في المحافظة، واعتماد وإنشاء رابط إعلامي للتسجيل في الفرقة الشعبية.

وأكد بن لبدة ضرورة تكوين فريق لتفعيل السياحة الريفية والمسارات السياحية والإشراف على تشغيلها.

يُذكر أن محافظة الداير تتميز بوجود أكبر تجمع للحصون الحجرية، حيث توجد العديد من الحصون والقلاع فوق كل جبل، إضافة إلى وجود عدد من القلاع الأثرية كما تتميز جبالها بالمدرجات الخضراء.

ومن أهم القلاع الموجودة بالداير، قلعة الخطم، وتقع جنوب شرق بني مالك، وتحتوي على العديد من الأبراج، وتتكون من عدة طوابق، وتقع على جرف صخري كبير يحيط بها من ثلاث جهات، بينما يحيط بها الطريق من جهة واحدة، وقلعة الموفا، وهي قلعة أثرية صممت عند قمة أحد التلال بحيث تحيط بها الصخور من ثلاث جهات ولا يستطيع أحد الوصول إليها إلا من جهة واحدة.

وكذلك قلعة النبعة، هي من أهم القلاع الأثرية في بني مالك وهي عبارة عن مجموعة من القلاع بعضها يتألف من سبعة أدوار بالإضافة إلى أدوار موجودة في باطن الأرض.

ومن القلاع الأخرى «قيار، والثاهر وحصيبة، والخديعي، وريدة، وذات المسك، والقعبة، وريدة العزة، والقزعة، وخدور، والمسيجد، والخطام، وعثوان، والعنقة، والشقيق، والمسترب، والعشة، والولجة، والثهير»..

كما يوجد بها آثار تنتمي للعصر الحميري الأول والثاني ويعود تاريخها لما قبل الميلاد، إضافة إلى نقوش ثمودية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك