Menu

محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي يرأسان الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي

شهدا توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي
محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي يرأسان الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي
  • 251
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم في قصر الوطن في أبوظبي الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي.

وفي بداية الاجتماع، رحب الشيخ محمد بن زايد بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، متمنيًّا للمملكة العربية السعودية، قيادة وحكومة وشعبًا، دوام التقدم والازدهار والاستقرار.

وأكد «بن زايد» أن تشكيل مجلس التنسيق السعودي الإماراتي بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، جاء ترجمة لهذه العلاقات الوطيدة، وهدفًا لجعلها أكثر قوة وصلابةً، وبناء مستقبل مشرق لبلدينا.

نتائج إيجابية كبيرة

وأشار «بن زايد» إلى أن الإنجازات والنتائج الإيجابية الكبيرة التي حققها مجلس التنسيق السعودي الإماراتي على أرض الواقع، تثلج الصدور وتبعث على الارتياح، مؤكدًا أن المجلس قد أطلق خلال الفترة القصيرة الماضية مبادرات نوعية؛ لتحقيق رفاهية شعبي البلدين، ولدينا اليوم 20 مجالًا تنمويًّا مشتركًا في مجال الاقتصاد والأمن والتنمية البشرية وغيرها.

وأكد بن زايد أن هذا النموذج الفريد من نوعه في التكامل لا يعود بالنفع فقط على الدولتين بل يقود قاطرة التعاون الخليجي، ويقدم نموذجًا استثنائيًّا للتعاون العربي العربي، ويضع البلدين في مكانة متميزة على خارطة التحالفات العالمية.

علاقات دم ومصير مشترك

وأشار بن زايد إلى أن العلاقات بين الإمارات والسعودية، ليست علاقات تاريخية واستراتيجية فحسب، وإنما هي علاقات دم ومصير مشترك، على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية وغيرها.

كلمة ولي العهد

بعد ذلك، ألقى الأمير محمد بن سلمان كلمة، قال فيها: «يطيب لي أن أنقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - إلى أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وأطيب التمنيات لسموه بوافر الصحة والعافية، وإلى الشعب الإماراتي الشقيق بدوام التقدم والرفاه».

وأضاف ولي العهد: «ويسرنا وجودنا اليوم بين أشقائنا للمشاركة في الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي، الذي يعد منصة نموذجية لتحقيق رؤى القيادتين نحو تعميق التعاون وتعزيز التكامل بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم مصالح شعبيهما الشقيقين ويعمق روابط الأخوة التي تجمع بلدينا. كما أنني سعيد أن أكون بينكم وفي بلدنا الثاني في قرب ذكرى اليوم الوطني لدولة الإمارات المتحدة».

وتابع ولي العهد: «إن العلاقات المتينة بين قيادتي وشعبي البلدين مبنية على أسس راسخة وتاريخية من التعاون السياسي تجاه شؤون المنطقة وقضايا العالم، وقد انعكس ذلك جليًا من خلال انسجام رؤية مجلس التنسيق السعودي الإماراتي مع الاستراتيجية الوطنية للبلدين، وتكامل الرؤى في المملكة العربية السعودية (رؤية 2030) ورؤية الإمارات (2021) اللتان تستهدفان تحقيق الريادة والرخاء الدائمين - بحول الله - للشعبين الشقيقين، وبناء الأمل وتعزيز التقدم في المنطقة».

2020 عام الإنجاز للدولتين

وأشار ولي العهد إلى أن عام 2020، هو عام الإنجاز للدولتين، فنحن على أعتاب احتضان فعالية دولية كبرى وصلنا لها بعد تخطيط وعمل وجهد متواصل، فرئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين في 2020، واحتضان دولة الإمارات العربية المتحدة لمعرض إكسبو 2020، هما خير دليل على ما يحظى به كلا البلدين من مكانة وأهمية مرموقة بين دول العالم، وأنني استغل هذه الفرصة لكي أعلن أن المملكة العربية السعودية قد قامت بدعوة الإمارات الشقيقة كضيف في قمة 2020 في المملكة العربية السعودية، وفي هذا المجلس نستهدف تحقيق نموذج استثنائي من التعاون المشترك، مبني على مكامن القوة للبلدين وروح العزيمة والريادة والإبداع التي يحظى بها شعبا البلدين».

الاجتماع الثاني

وأكد ولي العهد أن أعمال الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي تأتي استكمالًا لهذه المسيرة والجهود المشتركة بغية تحقيق تطلعات مواطني البلدين، وفي ضوء المتابعة المستمرة لقيادتي البلدين لمجريات أعمال المجلس والإنجازات التي تم تحقيقها على أرض الواقع، والأثر الذي أحدثته على مواطني البلدين، فنسعى معًا لتقييم جميع مجالات التعاون وإطلاق مبادرات مبتكرة وجديدة تسهم في تحقيق أثر إيجابي لكلا البلدين، ونواصل الجهد الرائع الذي بذل في السابق.

واختتم ولي العهد كلمته بـ«أكرر شكري لأخي سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على جهوده الكبيرة في تحقيق هذا التعاون، ونحن متفائلون بعزيمتنا وقدرتنا على تحقيق رؤية مشتركة أكبر وأشمل في أمور أكثر، كما أشكر أصحاب السمو والمعالي من الجانبين على جهودهم لتحقيق سياساتنا المشتركة، وما بذلوه خلال فترة تولي الجانب السعودي لأمانة المجلس في دورته الأولى، وأدعو أعضاء المجلس من الجانبين للعمل معًا، يدًا بيد، لضمان تنفيذ الأهداف المرسومة، وتحقيق ما نتطلع إليه جميعًا على أرض الواقع».

بعد ذلك، جرى تبادل عدد من الاتفاقيات الثنائية بين حكومتي المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة.

إثر ذلك، وقع سمو ولي العهد، وسمو ولي عهد أبوظبي، على محضر الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي.
بعد ذلك، التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة لأعضاء المجلس من الجانبين.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك