Menu
أوبرا وينفري.. الإعلامية الأكثر نفوذًا تعود بـ«برنامج جديد»

كشفت مقدمة البرامج الأمريكية الشهيرة «أوبرا وينفري»، عن عودتها مجددًا للظهور التليفزيوني عبر برنامجها الحواري عبر خدمة «أبل تي في.بلس»، بداية من يوم 30 يوليو بحلقة عن العنصرية في الولايات المتحدة.

وقالت شركة أبل في بيان، إنَّ أولى حلقات البرنامج الذي يحمل اسم «الحوار مع أوبرا» ستعرض بالمجان عبر خدمتها التلفزيونية، وأنَّها ستشهد حضور إبرام إكس كيندي، مؤلف كتاب «كيف تكون مناهضًا للعنصرية»، الأكثر مبيعًا خلال الفترة الماضية؛ حيث سيُجرى الاثنان حوارات مع مجموعة من الأشخاص حول العنصرية.

فيما كتبت وينفري عبر حسابها الرسمي على «تويتر»، «حان الوقت لإعادة البشرية إلى الحوار.. حوار يعمل على توحيدنا لا تقسيمنا».

من هي أوبرا وينفري؟

وُلدت وينفري عام 1954 في بيئةٍ ريفيةٍ زراعية فقيرة وسيئة حيث تعرضت هناك للعديد من الإساءات الجنسية من قبل أقربائها ومن قبل أصدقاء أمها، وبعد عدّة أعوام انتقلت لتعيش مع والدها في ناشفيل حيث كان يعمل حلاقًا ورجل أعمالٍ حرّة. دخلت جامعة ولاية تينسيني وبدأت العمل كمذيعة في الراديو والتلفزيون في ناشفيل.

في عام 1976 انتقلت أوبرا وينفري للعيش في بالتيمور-ماريلاند وقدّمت هناك برنامج المحادثة The People are Talking  حيث حقق العرض نجاحًا كبيرًا وبقيت فيه لثماني سنوات متتالية، وتم اختيارها فيما بعد من قبل محطّة شيكاغو لتقدم برنامجها الصباحي الخاص A.M.Chicago  وكان منافسها الأقرب إليها فيل دوناهيو.

وفي غضون أشهرٍ معدودة وبفضل نمطها الهادئ والقريب من القلوب حصدت وينفري 100 ألف متابع إضافي، متجاوزةً بذلك دوناهيو ودفعت ببرنامجها من المراتب الأخيرة إلى المقدّمة في التصنيف العام. حملها هذا النجاح إلى المزيد من الشهرة على المستوى الوطني وللمشاركة في فيلم The Color Purple عام 1985 للمخرج ستيفن سبيلبرغ، كما تمَّ ترشيحها من أجل جائزة الأوسكار كأفضل ممثل مساعد.

إنجازات أوبرا وينفري

أطلقت أوبرا وينفري برنامجها الحواري الخاص The Oprah Winfrey Show ليكون برنامجًا على المستوى الوطني من خلال بثّه على 125 قناة ومتابعته من قبل 10 ملايين مشاهد.

بعد فترةٍ قصيرة حصلت أوبرا وينفري على ملكية البرنامج من شبكة ABC حيث أعادت تخطيطه وتجهيزه بإشراف شركة إنتاجها الجديدة هاربو Harpo ويمثل اسم الشركة الترتيب العكسي لأحرف كلمة Oprah وبذلك بدأت تحصد المزيد من الأموال من خلال بيع البرنامج للقنوات التلفزيونية.

ساهمت أوبرا وينفري بشكلٍ كبير في عالم النشر من خلال إطلاقها مشروع «كتاب أوبرا» والذي دفع بالعديد من الكتّاب المغمورين إلى مراتب متقدّمة في قائمة الكتّاب الأكثر مبيعًا.

في عام 2002 أتمت أوبرا وينفري عقدًا مع شبكة الإنترنت لبث برنامجها الحواري، كما أصدرت مجلّة The Oprah Magazine عام 2000. وفي 2004 وقعت عقدًا لاستكمال برنامجها الحواري حتى موسم 2010-11، وقد وصل حينها عدد القنوات التي تبث البرنامج إلى 212 قناة أمريكية وتابعه الناس في أكثر من 100 دولة حول العالم.

أعلنت وينفري في عام 2009 أنها قررت إنهاء برنامجها الحواري عندما ينتهي العقد مع شبكة ABC عام 2011، بعد ذلك بوقتٍ قصير انتقلت وينفري إلى شبكتها وهي مشروع مشترك مع مجموعة ديسكفري للوثائقيات.

اقرأ أيضًا:

أوبرا وينفري تعود لبرنامجها الحواريّ عبر خدمة تلفزيون «أبل»

أوبرا وينفري تتبرع بعشرة ملايين دولار لتخفيف آثار كورونا


 

2020-08-06T20:04:45+03:00 كشفت مقدمة البرامج الأمريكية الشهيرة «أوبرا وينفري»، عن عودتها مجددًا للظهور التليفزيوني عبر برنامجها الحواري عبر خدمة «أبل تي في.بلس»، بداية من يوم 30 يوليو بح
أوبرا وينفري.. الإعلامية الأكثر نفوذًا تعود بـ«برنامج جديد»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


أوبرا وينفري.. الإعلامية الأكثر نفوذًا تعود بـ«برنامج جديد»

عبر خدمة «أبل تي في.بلس»..

أوبرا وينفري.. الإعلامية الأكثر نفوذًا تعود بـ«برنامج جديد»
  • 100
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 ذو الحجة 1441 /  28  يوليو  2020   10:59 م

كشفت مقدمة البرامج الأمريكية الشهيرة «أوبرا وينفري»، عن عودتها مجددًا للظهور التليفزيوني عبر برنامجها الحواري عبر خدمة «أبل تي في.بلس»، بداية من يوم 30 يوليو بحلقة عن العنصرية في الولايات المتحدة.

وقالت شركة أبل في بيان، إنَّ أولى حلقات البرنامج الذي يحمل اسم «الحوار مع أوبرا» ستعرض بالمجان عبر خدمتها التلفزيونية، وأنَّها ستشهد حضور إبرام إكس كيندي، مؤلف كتاب «كيف تكون مناهضًا للعنصرية»، الأكثر مبيعًا خلال الفترة الماضية؛ حيث سيُجرى الاثنان حوارات مع مجموعة من الأشخاص حول العنصرية.

فيما كتبت وينفري عبر حسابها الرسمي على «تويتر»، «حان الوقت لإعادة البشرية إلى الحوار.. حوار يعمل على توحيدنا لا تقسيمنا».

من هي أوبرا وينفري؟

وُلدت وينفري عام 1954 في بيئةٍ ريفيةٍ زراعية فقيرة وسيئة حيث تعرضت هناك للعديد من الإساءات الجنسية من قبل أقربائها ومن قبل أصدقاء أمها، وبعد عدّة أعوام انتقلت لتعيش مع والدها في ناشفيل حيث كان يعمل حلاقًا ورجل أعمالٍ حرّة. دخلت جامعة ولاية تينسيني وبدأت العمل كمذيعة في الراديو والتلفزيون في ناشفيل.

في عام 1976 انتقلت أوبرا وينفري للعيش في بالتيمور-ماريلاند وقدّمت هناك برنامج المحادثة The People are Talking  حيث حقق العرض نجاحًا كبيرًا وبقيت فيه لثماني سنوات متتالية، وتم اختيارها فيما بعد من قبل محطّة شيكاغو لتقدم برنامجها الصباحي الخاص A.M.Chicago  وكان منافسها الأقرب إليها فيل دوناهيو.

وفي غضون أشهرٍ معدودة وبفضل نمطها الهادئ والقريب من القلوب حصدت وينفري 100 ألف متابع إضافي، متجاوزةً بذلك دوناهيو ودفعت ببرنامجها من المراتب الأخيرة إلى المقدّمة في التصنيف العام. حملها هذا النجاح إلى المزيد من الشهرة على المستوى الوطني وللمشاركة في فيلم The Color Purple عام 1985 للمخرج ستيفن سبيلبرغ، كما تمَّ ترشيحها من أجل جائزة الأوسكار كأفضل ممثل مساعد.

إنجازات أوبرا وينفري

أطلقت أوبرا وينفري برنامجها الحواري الخاص The Oprah Winfrey Show ليكون برنامجًا على المستوى الوطني من خلال بثّه على 125 قناة ومتابعته من قبل 10 ملايين مشاهد.

بعد فترةٍ قصيرة حصلت أوبرا وينفري على ملكية البرنامج من شبكة ABC حيث أعادت تخطيطه وتجهيزه بإشراف شركة إنتاجها الجديدة هاربو Harpo ويمثل اسم الشركة الترتيب العكسي لأحرف كلمة Oprah وبذلك بدأت تحصد المزيد من الأموال من خلال بيع البرنامج للقنوات التلفزيونية.

ساهمت أوبرا وينفري بشكلٍ كبير في عالم النشر من خلال إطلاقها مشروع «كتاب أوبرا» والذي دفع بالعديد من الكتّاب المغمورين إلى مراتب متقدّمة في قائمة الكتّاب الأكثر مبيعًا.

في عام 2002 أتمت أوبرا وينفري عقدًا مع شبكة الإنترنت لبث برنامجها الحواري، كما أصدرت مجلّة The Oprah Magazine عام 2000. وفي 2004 وقعت عقدًا لاستكمال برنامجها الحواري حتى موسم 2010-11، وقد وصل حينها عدد القنوات التي تبث البرنامج إلى 212 قناة أمريكية وتابعه الناس في أكثر من 100 دولة حول العالم.

أعلنت وينفري في عام 2009 أنها قررت إنهاء برنامجها الحواري عندما ينتهي العقد مع شبكة ABC عام 2011، بعد ذلك بوقتٍ قصير انتقلت وينفري إلى شبكتها وهي مشروع مشترك مع مجموعة ديسكفري للوثائقيات.

اقرأ أيضًا:

أوبرا وينفري تعود لبرنامجها الحواريّ عبر خدمة تلفزيون «أبل»

أوبرا وينفري تتبرع بعشرة ملايين دولار لتخفيف آثار كورونا


 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك