Menu


تطور مفاجئ في ملف سد النهضة.. والرئاسة المصرية تعلن الاستئناف الفوري للجنة المختصة

عقب لقاء السيسي وآبي أحمد في مدينة سوتشي الروسية..

أعلنت الرئاسة المصرية، اليوم الخميس، التوصل إلى اتفاق بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس مجلس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، على استئناف فوري لعمل لجنة سد النهضة، و
تطور مفاجئ في ملف سد النهضة.. والرئاسة المصرية تعلن الاستئناف الفوري للجنة المختصة
  • 768
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت الرئاسة المصرية، اليوم الخميس، التوصل إلى اتفاق بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس مجلس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، على استئناف فوري لعمل لجنة سد النهضة، وذلك خلال لقائهما على هامش قمة روسيا- إفريقيا بمدينة سوتشي الروسية.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي، في بيان نُشِر عبر الصفحة الرسمية له بموقع التواصل فيسبوك، أنَّ لقاء الرئيس السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، تناول التباحث حول ملف سد النهضة، في ضوء آخر التطورات في هذا الصدد.

وأضاف البيان أنَّ آبي أحمد أكَّد أنَّ تصريحاته الأخيرة أمام البرلمان الإثيوبي بشأن ملف السد تمَّ اجتزاؤها خارج سياقها، وأنَّه يكنّ كل تقدير واحترام لمصر قيادةً وشعبًا وحكومةً، موضحًا أنَّ تصريحاته تضمنت الإعراب عن التزام إثيوبيا بإقامة سد النهضة بدون إلحاق الضرر بدولتي المصبّ، وأنَّ الحكومة والشعب الإثيوبي ليس لديهم أية نية للإضرار بمصالح الشعب المصري، وأنَّ استقرار مصر وإثيوبيا هو قيمة وقوة مضافة للقارة الإفريقية بأسرها، مع التشديد على أنَّه، بصفته رئيسًا لوزراء إثيوبيا، ملتزم بما تمَّ إعلانه من جانب بلاده بالتمسُّك بمسار المفاوضات وصولًا إلى اتفاق نهائي.

من جانبه، أكَّد الرئيس السيسي، أنَّ مصر طالما أبدت انفتاحًا وتفهمًا للمصالح التنموية للجانب الإثيوبي بإقامة سد النهضة، إلا أنَّها في نفس الوقت تتمسك بحقوقها التاريخية في مياه النيل، ومن ثمَّ يتعيَّن ألا تكون مساعي تحقيق التنمية في إثيوبيا على حساب تلك الحقوق، وأن إقامة السد يجب أن تتم في إطار متوازن ما بين مصالح دول المنبع والمصب، موضحًا أنَّ نهر النيل بامتداده من الهضبة الإثيوبية إلى مصر يعدّ بمثابة شريان تعاون وإخاء وتنمية، ولا يجب أن يكون مصدرًا لأية مشاكل أو تناحر، وأنَّ مساحة التعاون المشترك في هذا الإطار من المفترض أن تطغى على أية فرصة للخلافات.

وكشف البيان، أنَّه تمَّ التوافق خلال المقابلة على الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية المستقلة على نحو أكثر انفتاحًا وإيجابية، بهدف الوصول إلى تصور نهائي بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، وتجاوز أي تداعيات سلبية قد نتجت عن التناول الإعلامي للتصريحات التي نُسِبت مؤخرًا إلى الجانب الإثيوبي.

وأعلن الكرملين، اليوم، عن استعداد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، للتوسط بين مصر وإثيوبيا لحل الخلاف حول سد النهضة.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: إنَّ بوتين اقترح الوساطة خلال لقائه أمس الأربعاء قيادة البلدين، وأكَّد استعداده لتقديم المساعدة في هذه المسألة إذا طلب من روسيا ذلك.

وكانت معلومات كشفت في وقت سابق، عن اتجاه الحكومة المصرية للاستعانة بـ«وسيط دولي»، من أجل حلّ أزمة سد النهضة مع إثيوبيا، الذي تَبْنِيه أديس أبابا على النيل الأزرق، لاسيما العمل على حلّ الخلافات بين البلدين؛ حيث ترَى مصر ضرورة التدرُّج في ملء الخزان الموجود خلف السد، وسط تأكيدات بأنَّه من المتوقع أن يثير الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مسألة طلب وسيط عندما يلتقِي برئيس حكومة إثيوبيا، آبي أحمد، على هامش القمة الإفريقية- الروسية.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك