Menu


الترفيه

هيئة الترفيه تدعم معرض بساط الريح بجدة بالتكامل مع القطاع الثالث

أشرفت الهيئة العامة للترفيه على دعم «معرض بساط الريح 20»، الذي تنظمه المؤسسة الخيرية «نرعاك» كل عام لمدة 6 أيام من ليالي شهر رمضان، في إطار حرصها على تأصيل الاستدامة في تنمية قطاع الترفيه، وتعظيم انعكاسات المشاريع الإيجابية على جميع شرائح المجتمع، بالتكامل مع المنظمات الداعمة للمبادرات المجتمعية والقطاع غير الربحي، مستهدفًا الطاقات الشبابية، ومواكبًا لقدرات ومهارات جيل جديد، وعارضًا بين جنباته منتجات مميزة صُنعت بأيدٍ سعودية ماهرة. وأكد الاستمرار في تفعيل الدور الخيري المستدام، وتجسيد مبادئ المسؤولية الاجتماعية، وتقديم كل الخدمات والرعاية الصحية والمنزلية لذوي الإعاقة، في مختلف مناطق المملكة. وانطلقت «هيئة الترفيه» في تجربتها لدعم هذا المعرض، من مبدأ أن «الترفيه حق للجميع»، ضمن شراكة مجتمعية وفق منظومة عملية متناغمة، مرتكزةً على مساعيها الدؤوبة في تعزيز ودعم المبادرات؛ ذات الأثر النوعي المستدام تجاه مختلف شرائح المجتمع، عبر تقديم خيارات ترفيهية في مختلف الأصعدة، وبما يخدم الغايات السامية والأهداف الخيرية النبيلة، عبر دعم مثل هذه المبادرات والمعارض، التي يعود فيها الريع لصالح المعنيين بها، بحيث نجحت في الدمج بين العمل الخيري والترفيهي في مسار يحقق النفع والفائدة المرجوة. وسيعود ريع هذا المعرض كاملًا إلى المؤسسة الوطنية الخيرية للرعاية الصحية المنزلية، التي تقدم خدماتها في 9 مراكز حول المملكة، تتمثل في تقديم الخدمات الطبية والخدمات الاجتماعية والترفيهية ودار الضيافة، وغيرها من الخدمات التي تُسهم في استقرار الحالة الصحية والنفسية للمريض وذويه. ويكتسب معرض «بساط الريح» أهمية خاصة؛ حيث يعدّ من أهم الأحداث التي تجمع بين اللقاءات والأعمال والمعارض الخيرية على مدى السنوات الماضية، ويوفر نحو 500 وظيفة للكوادر السعودية. وتقوم المؤسسة الوطنية الخيرية للرعاية الصحية المنزلية «نرعاك» بتنفيذ المعرض، الذي حظي هذا العام بمشاركة ودعم هيئة الترفيه، ويستهدف استقطاب شرائح مختلفة من كل طبقات المجتمع لإرضاء مختلف الأذواق، ومشاركة نخبة من الجهات الخيرية والشركات العريقة في الفن والإبداع في كل من المملكة، والكويت، والإمارات، والبحرين، ولبنان، والأردن، وغيرها. واتسمت هذه النسخة من المعرض بالمزيد من اللمسات الفنية والأفكار الجديدة المميزة والذوق التراثي والحضاري من حيث العارضين والمشاركين في المعرض؛ لما يتميزون به من خبرات واسعة في التصميم والجودة، وفق أساليب علمية حديثة، ويؤكد الدعم المستمر لهذا المعرض الدور المجتمعي الخيري المتكامل، وتعزيز استدامته لكل شرائح الوطن، كما تضمنت النسخة الجديدة من المعرض أكثر من 155 جناحًا لبيع المنتجات، وحضور مشاركات سعوديات وخليجيات وعربيات قدمن من الخارج؛ لعرض منتجاتهن في هذا المعرض. ويعد معرض «بساط الريح» داعمًا رئيسيًا لموارد المؤسسة الوطنية الخيرية للرعاية الصحية المنزلية ولكل من ارتبط بها، وركنًا ثابتًا ودعامة مهمة لاستمرار هذه المؤسسة، التي فتحت أبوابها لمساعدة كل من يحتاج إلى رعاية صحية منزلية، سواء كانت هذه الخدمات عبارة عن أسرّة للمرضى أو أجهزة طبية لمساعدتهم على إكمال حياتهم دون عناء، وغيرها من الخدمات المقدمة.

«صراع العروش» يصدم مشاهديه قبل ساعات من «الحلقة الأخيرة»

منى المتابعون لمسلسل «صراع العروش» (Game of Thrones) بصدمة وخيبة أمل كبيرة، دفعت الآلاف منهم حول العالم لتوقيع التماس على موقع «تشينج دوت أورج»، يطالبون فيه بتعديل ما تبقى من أحداث المسلسل، منتقدين صناع «الموسم الثامن»، للمسلسل، الذي يتم بثه على شبكة (HBO) في الولايات المتحدة.  وتتزايد مشاعر السخط على سير الأحداث (بحسب وكالة رويترز) مع اقتراب عرض الحلقة الأخيرة من المسلسل، الأحد المقبل؛ حيث وقع مئات الآلاف من المشاهدين، الذين لا يرضيهم سير الأحداث التماسًا عبر الإنترنت، تعبيرًا عن شعورهم بالأسى حيال إسدال الستار على المسلسل الخيالي على هذا النحو. وقال ديلان دي (من تكساس)، الذى كان أول من أطلق الالتماس قبل بث الحلقة الأخيرة: «المسلسل يستحق موسمًا أخيرًا يكون منطقيًّا...»، وقالت مارلين مارنل (إحدى الموقعات على الالتماس): «الموسم الثامن كان مفككًا للغاية.. تم إعداده على عجل.. تم النيل من قيمة الشخصيات والحبكة كانت ملتوية.. هذه نهاية لا تليق بمسلسل عظيم». وأطلق موقع «بارك دوت كوم»، البريطاني خدمة «جيم أوف ثرونز»، الاستشارية لتقديم النصح عن كيف يمكن للمشاهدين مواجهة توقف المسلسل الذي بث أول جزء منه عام 2011، وقال المؤسس المشارك للموقع، كاي فيلر: «صراع العروش واحد من أكثر المسلسلات التليفزيونية شعبية في زمننا هذا.. لذا أنا لست مندهشًا من شعور الناس بالأسى لنهايته.. أعتقد أنه ستكون هناك نسبة كبيرة من المعجبين، الذين سيكونون في حاجة إلى الحديث مع متخصص عندما ينتهي المسلسل». وفيما لم ترد شبكة (HBO) على طلب للتعليق على الالتماس، فإنه رغم الانتقادات حطم الموسم الثامن والأخير من المسلسل الحائز على جوائز إيمي الأرقام القياسية للشبكة التي قالت إنه حتى الآن كان هناك نحو 43 مليون مشاهد (لكل حلقة) في الولايات المتحدة وحدها بزيادة 10 ملايين عن الموسم السابع في عام 2017. «صراع العروش» أو «لعبة العروش»، مسلسل فانتازيا ملحمي، من تأليف ديفيد بينيوف ودانيال وايز لصالحِ شبكة «HBO»، القصة التي تدور أحداثها حول عائلات متحاربة في مملكة خيالية اقتربت من نهايتها مع احتدام المعارك الدموية ومقتل العديد من الشخصيات المؤثرة، وهو اقتباس لرواية لعبة العروش التابعة لسلسلة روايات أغنية من ثلج ونار لمؤلفها جورج آر. آر مارتن. وتمت كتابة أغلب الحلقات بواسطة بينيوف ووايز معًا، كما أن مارتن يعمل كمنتجٍ تنفيذيّ للمسلسل ويَكتُبُ حلقةً واحدةً في كل موسم، عدا الموسم الخامس والسادس الذي أعلن فيه مارتن عدم قيامه بكتابة أي حلقة؛ للتفرغ لإكمال الكتاب السادس من السلسلة الذي يحمل عنوان رياح الشتاء. تم تصوير المسلسل في استوديوهات بلفاست وعدة مواقع أخرى في أيرلندا الشمالية ومالطا واسكتلندا وكرواتيا وأيسلندا والولايات المتحدة والمغرب، وعُرِضَ لأولِ مرّة على شبكة «HBO»،  في الولايات المتحدة في 17 أبريل 2011.  وتقعُ أحداث المسلسل في قارّتين خياليتين، هما: ويستروس وإيسوس في نهاية صيف طويل جدًا امتد عقدًا من الزمن؛ حيث تتصارع سبعُ عائلات للسيطرة على العرش الحديدي للممالك السبعة، من جهة أخرى، يتنامى الخطر على الممالك من جهة الشمال المتجمد تجسده مخلوقات خيالية.  تناول المسلسل من خلال شخصياته الغامضة قضايا عديدة، المراتب الاجتماعية والدين والحرب الأهلية والجريمة وعقابها والولاء والعدالة. جذب المسلسل أعدادًا قياسية من المُشاهدة لدى القناة، كما كوّن مع مرور الوقت قاعدة جماهيرية واسعة ونشطة في كل أنحاء العالم، وحصل على إشادة إيجابية من النُقّاد في مختلف العالم، ورُشّح للكثير من الجوائز وفاز بالعديد منها، بما في ذلك ترشيحاته لجائزة الإيمي للمسلسلات المتميزة للمواسِم الأربعة الأولى، وجائزة الجولدن جلوب لأفضل مسلسل درامي كما حاز بيتر دنكليج على جائزة الإيمي والجولدن جلوب عن أفضل ممثل مُساعد عن أدائه دور تيرون لانستر. ويُعرض صراع العروش على قناة HBO في الولايات المتحدة أو من خلال فروعها أو خدمات التليفزيون المدفوع في البلدان الأخرى وإما أن يكون وقت عرضه في نفس وقت أمريكا أو بعده بفترة وجيزة أو حتى تصل إلى شهر. وقد عرض المسلسل على قناة HBO Canada في كندا، وعلى قناة Showcase في أستراليا، وعرض أيضًا في الهند على قناة HBO India. وعلى قناة Sky Atlantic في أيرلندا، وعلى قناتي SoHo وPrime في نيوزيلاندا، وقناة HBO Pakistan في الباكستان، وقناة HBO Philippines في الفلبين، M-Net في إفريقيا الجنوبية، وعلى Sky1 في المملكة المتحدة.  ولم يُعرض المسلسل في الوطن العربي حتّى 2013؛ حيثُ عُرِضَ بدايةً على قناة MBC4 مُنقّحًا ومُدبلجًا للعربيّة، وبدءًا من الموسم الخامس، فقد بدأت شبكة OSN بعرضِه تزامنًا مع عرضه في الولايات المتّحدة.

معاناة «جوديت» تدفعها لتقديم خدمة مبتكرة لنجوم مهرجان كان

في مايو من كل عام تشهد الريفيرا الفرنسية فعاليات مهرجان كان أحد أكبر الأحداث في التقييم السينمائي، وتتجلى مظاهر المهرجان في إطلالة المشاهير والسجادات الحمراء واليخوت الفاخرة والسهرات حتى وقت متأخر من الليل. لكن ليس هذا حال الجميع؛ حيث اكتشفت أوريلي جوديت (مسؤولة برنامج المهرجان) أنه بسبب عدم توافر خدمات مناسبة للأسر فقد اضطرت إلى الاختيار بين وظيفتها، وأن تكون أما ومن ثم قررت تدشين خدمة حضانة لرعاية الأطفال أثناء المهرجان للمرة الأولى. وقالت: «تلقينا رسائل بالبريد الإلكتروني تقول بكثير من الامتنان إن هذه الحضانة تغير قواعد اللعبة ومن ثم فالأمور تمضي بشكل جيد.. الكثير من النساء كن يشتكين من المشاكل التي يعانين منها في محاولة تجاوز الإجراءات الأمنية الصارمة للمهرجان بعربات أطفال أو وهن يحملن أطفالًا». وفيما عبرت جوديت عن أملها في أن تتمكن من توسيع نطاق البرنامج العام المقبل، فقد انطلق فعاليات مهرجان كان السينمائي، الثلاثاء الماضي، وبدأت فعاليات النسخة رقم 72 بعرض فيلم الزومبي الكوميدي «ذا ديد دونت داي» (الموتى لا يموتون)، للمخرج جيم جارموش. الفيلم بطولة بيل موري، وأدام درايفر، اللذين يجسّدان دور رجلي شرطة يواجهان غزو «الموتى الأحياء»، ويشارك في الفيلم تيلدا سوينتون وسيلينا جوميز وتوم واتس، ويتنافس «الموتى لا يموتون»، ضمن 21 فيلمًا على جائزة السعفة الذهبية للمهرجان. وشارك في فعاليات المهرجان المغني البريطاني ألتون جون، لحضور فيلم «روكتمان»، وهو فيلم يتناول السيرة الذاتية له، ومن إخراج ديسكتر فليتشر، وبسترة مزدانة بشعار صاروخ على طية الصدر، تألق نجم الروك إلتون جون على السجادة الحمراء في مهرجان كان السينمائي، أمس الخميس. وحضر جون لمشاهدة العرض الأول لفيلم (روكت مان) الذي يتناول سيرته الذاتية، الذي يتتبع  بداية مسيرته الفنية، ورغم أن الفيلم يعرض خارج المسابقة الرسمية فلا يزال واحدًا من أكثر الأفلام المنتظرة في الدورة الحالية من المهرجان. وتوقف جون لالتقاط الصور مع طاقم التمثيل في الفيلم (بطولة تارون إيجرتون)، وهو يرتدي نظارته الشمسية الشهيرة على شكل قلب مُطعم بالمجوهرات.

هيئة السياحة: الامتناع عن حجز الوحدات السكنية الخالية مخالف للنظام

حذّرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مشغلي مرافق الإيواء السياحي في جميع مناطق المملكة وعلى وجه الخصوص مكة المكرمة والمدنية المنورة، من الامتناع عن حجز الوحدات السكنية الخالية في مرفق الإيواء السياحي، إلا إذا امتنع طالب الحجز عن تقديم الضمان المطلوب لتأكيد حجزه. وقالت الهيئة في تعميم تم توجيهه للمشغلين والقائمين على مرافق الإيواء في المملكة: «لوحظ كثرة الشكاوى الواردة للهيئة عبر هاتف الاتصال السياحي ومختلف وسائل التواصل الرسمية للهيئة، حول إجبار بعض مشغلي مرافق الإيواء السياحي للنزلاء بحجز أكثر من المدة التي يرغبها عند الإقامة في المرفق، خاصة خلال المواسم، مثل فترة شهر رمضان للمناطق التي تشهد إقبالًا من ضيوف الرحمن من داخل وخارج المملكة، وخاصة مكة المكرمة». وأشارت إلى امتناع بعض الهيئات عن تقديم خدمة السكن للنزيل، بحجة ضرورة حجز أكثر من ليلة كمدد محددة، ما قد يؤدي لشراء بعض النزلاء ليالي فندقية لا يحتاجونها، ما يعد مخالفة لنص المادة الواحدة والعشرين من لائحة مرافق الإيواء السياحي الصادرة من الهيئة.  

شراكة جديدة بين إيمج نيشن وماجد الفطيم وMBC Studios

وقَّعت إيمج نيشن أبوظبي، ومجموعة ماجد الفطيم وMBC Studios، اتفاقية شراكة لإنتاج مشاريع سينمائية وتليفزيونية ضخمة في الشرق الأوسط، وفق خطة لإنتاج عدة مشاريع فنية سنويًا، في خطوة غير مسبوقة بالمنطقة. وتنبع أهمية هذه الشراكة من كونها تجمع ثلاثة من أبرز أقطاب شركات إنتاج المحتوى والمواد الترفيهية في منطقة الشرق الأوسط، وستوفر الدعم الفني والتمويل لمختلف المشاريع الفنية من مرحلة التصوّر، مرورًا بالتصوير والإنتاج وحتى التوزيع، الأمر الذي سيعطي زخمًا قويًا للصناعة السينمائية والتليفزيونية والترفيهية النامية في المنطقة. وفي إطار الشراكة الجديدة، وُضعت خطة طموحة لإنتاج باقة من الأعمال السينمائية والتليفزيونية في الشرق الأوسط، مع تركيز جهودها بصورة خاصة على دعم هذه المشاريع في كلٍ من السعودية، والإمارات ومصر. وباشرت بالفعل إنتاج أول مشاريعها، بعنوان «ثلاثة للأبد»، وهو عمل سينمائي درامي يروي قصة عائلة مصاصي الدماء، من إنتاج محمد حفظي صاحب شركة الإنتاج الفني فيلم كلينك، التي سبق لها إنتاج أفلام «اشتباك» و«الشيخ جاكسون»، ومن إخراج الكاتب السينمائي رامي ياسين، الذي أسهم في إنتاج فيلم «المختارون» و«زنزانة». كما تعمل الشركة حاليًا على إنتاج فيلم روائي بعنوان «حوجن»، المأخوذ عن الرواية الأكثر مبيعًا، التي تحمل العنوان نفسه من تأليف الروائي السعودي إبراهيم عباس، وتحكي قصة جنّي ورع يخاف الله يرتبط بعلاقة خاصة مع طالبة متفوقة في كلية الطب.  من جانبه، قال بن روس رئيس قسم المحتوى في إيمج نيشن، إن دول المنطقة تزخر بالكثير من المواهب البارعة في كتابة وإخراج النصوص الفنية ممن يرغبون في تجسيد قصصهم على الشاشة، بالإضافة إلى وجود جمهور رفيع الثقافة والذوق الفني يتشوق لرؤية أفلام من صناعة محلية تحاكي بيئته الاجتماعية. وعن أهمية هذه الشراكة، أشار روس إلى أنها سيكون لها تأثيرٌ مهم على حجم الإنتاج الفني وطموحات صناعة المحتوى والترفيه في منطقة الشرق الأوسط؛ حيث ستتيح الفرصة للمبدعين لتجسيد أفكارهم في أعمال فنية حية، كما ستقدم أعمالًا تلبي رغبات الجمهور في المنطقة، انطلاقًا من حرص الأطراف الثلاثة على توفير كل التسهيلات الضرورية للعملية الإبداعية في كل خطوة من خطوات تطوير المشاريع السينمائية والتليفزيونية. وتمثّل هذه التأثيرات بمجملها خطوة كبرى نحو تحقيق رؤية إيمج نيشن، المتمثلة بإنشاء صناعة محتوى حيوية في الشرق الأوسط تستجيب لرغبات الجمهور المحلي، وتجذب اهتمام الجمهور العالمي أيضًا. من جهتها، ستقوم ماجد الفطيم، الشركة الرائدة في مراكز التسوق ومحلات التجزئة والترفيه في الشرق الأوسط، بدور العرض والتوزيع لمختلف إنتاجات هذه الشراكة، من خلال صالات السينما التي تملكها. يُذكر أن شركة ماجد الفطيم، تملك صالات سينما فوكس التي تنشر أكثر من 400 صالة عرض موزعة في ثماني دول بما فيها السعودية، التي افتتحت فيها أول مجمّع صالات سينما في أبريل 2018، بالإضافة إلى افتتاحها أربعة مجمعات سينمائية أخرى فيها 47 صالة سينمائية في كل من الرياض وجدة، كما تخطط لافتتاح 110 صالات سينمائية في أنحاء متفرقة من السعودية في نهاية العام 2019. علاوة على ذلك، تنوي الشركة تشغيل أكثر من 1000 صالة سينمائية في مختلف دول الخليج العربي حتى نهاية العام 2023، من بينها 600 صالة في السعودية، الأمر الذي سيوفر منصة ضخمة للمخرجين والممثلين في منطقة الشرق الأوسط؛ لعرض إنتاجهم الإبداعي محليًا قبل توزيعه على صالات العرض في مختلف دول العالم.  وبهذه المناسبة، قال خالد الشدياق الرئيس التنفيذي بالوكالة لشركة ماجد الفطيم للسينما: «لا شك أن الصناعات الترفيهية والإبداعية تشكل عاملًا حيويًا لأي اقتصاد مزدهر ومتنوع القطاعات، ونرى أن هذه الشراكة الثلاثية تمثل لنا فرصة مثيرة لم تكن ممكنة من قبل؛ لأن نكون جزءًا من صناعة الترفيه في منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما في السعودية على ضوء رؤية 2030». وأضاف الشدياق: «بناء على ذلك، نسعى للتعاون الوثيق مع مختلف المواهب، التي تزخر بها دول المنطقة في شتى مجالات صناعة الترفيه لتجسيد إبداعاتهم في مشاريع فنية حية وعرضها بما تستحق على أكبر شريحة ممكنة من الجمهور محليًا ودوليًا». من جانبه قال بيتر سميث، المدير العام التنفيذي لـ«MBC Studios»: «إن هذا التعاون بمثابة باكورة لشراكة استراتيجية قوامها إطلاق استديو إنتاجي ضخم ومتكامل يجمع كل عناصر العملية الإنتاجية بمواصفات ترقى للعالمية؛ حيث نقوم بتغطية جميع جوانب قطاع الصناعة السينمائية بشكل شامل ومتكامل، بما يشمل التطوير والعمليات الإنتاجية والعرض في صالات السينما، والعرض التليفزيوني للمحتوى عبر روّاد شبكات وقنوات البث في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى منصات «الفيديو حسب الطلب القائمة على نظام الاشتراكات» أو ما يُعرف بـSVOD، ناهيك عن تغطية عمليات التسويق والترويج، وصولًا إلى المبيعات العالمية. هدفنا المنشود هو السعي إلى إنتاج محتوى نوعي يتمتع بمستوى عالٍ يجعله قادرًا على الوصول إلى الجمهور العالمي بموازاة الجمهور في المنطقة»؟. وفي وقت سابق من العام الجاري، أعلن كل من إيمج نيشن أبوظبي وMBC Studios، تخصيص حصة من إنتاجهما المشترك للأفلام السعودية الموجهة للجمهور المحلي والإقليمي والدولي، التي سيتم تصويرها في السعودية، وتعمل فيها مجموعة من المواهب السعودية، سواء خلف الكاميرا أو أمامها.  

بـ«الموتى لا يموتون».. انطلاق مهرجان كان السينمائي.. اليوم

تنطلق فعاليات مهرجان كان السينمائي، اليوم الثلاثاء، وتبدأ فعاليات النسخة رقم 72 بعرض فيلم الزومبي الكوميدي «ذا ديد دونت داي» (الموتى لا يموتون)، للمخرج جيم جارموش. الفيلم بطولة بيل موري، وأدام درايفر، اللذين يجسّدان دور رجلي شرطة يواجهان غزو «الموتى الأحياء»، ويشارك في الفيلم تيلدا سوينتون، وسيلينا جوميز، وتوم واتس. ويتنافس «الموتى لا يموتون»، ضمن 21 فيلمًا على جائزة السعفة الذهبية للمهرجان، الذي يشارك فيه فيلم «وانس أبون أ تايم إن هوليوود» (ذات مرة في هوليوود). الفيلم، إخراج الأمريكي كوانتين تارانتينو، ويقوم ببطولته ليوناردو دي كابريو وبراد بيت ومارجريت روبي، وتدور أحداثه في أواخر ستينيات القرن الماضي. ومن المتوقع أن يشارك في فعاليات المهرجان المغني البريطاني ألتون جون، لحضور فيلم «روكتمان» وهو فيلم يتناول السيرة الذاتية له، ومن إخراج ديسكتر فليتشر.

«الترفيه» تعرض فيلمًا عن بلال بن رباح في المدينة المنورة

تستضيف المدينة المنورة معرضًا فريدًا من نوعه، يحكي قصة حياة الصحابي الجليل بلال بن رباح، وذلك بدعم من الهيئة العامة للترفيه ضمن فعاليات «موسم رمضان»، في الفترة ما بين 12 و19 رمضان 1440هـ، بجوار أسواق العالية. ويأخذ المعرض زوّاره في جولة تفاعلية في فيلم قصير عن حياة الصحابي الجليل؛ حيث يعيشون تجربة مميّزة عبر استخدام نظارات الواقع الافتراضي (VR) وتفاصيل معركة بدر لمدة عشرين دقيقة؛ حيث يمكنهم دخول المعركة ومعايشة لحظاتها الحرجة، ومشاهدة عرض الهولوغرام. كما يمكن للزوار المشاركة في مسابقة «الواقع من الخيال» عبر استقاء معلومات وحقائق حول الفيلم والقصة الحقيقية من شاشات تفاعلية منتشرة في الفعالية والفوز بجوائز قيمة. ويتيح المعرض خوض تجربة الأذان الأولى في تاريخ الإسلام التي خاضها بلال عبر كشك تم تصميمه لذلك، كما يمكن للأطفال ممارسة ألعاب متنوّعة منها سباق الأحصنة وهي تجربة مستوحاة من طفولة بلال بن رباح، كذلك لعبة الأسهم التي تجسّد الشجاعة من خلال تعلّم الرماية وخوض تجربة لا تنسى، إضافة إلى ركن خاص بالأعمال الفنية؛ حيث يمارس الأطفال من خلاله تركيب الدمى وصناعة السيوف والأقنعة وأعمال فنية أخرى مستوحاة من فيلم بلال، كما يمكنهم تعلّم مهارات القتال بالسيوف ولبس أقنعة المحاربين، والاستماع إلى العديد من القصص يقصّها عليهم الحكواتي ويتفاعل معه الأطفال. ويشاهد الزوّار العديد من اللوحات الفنية وأعمال الفنانيين في «شارع الفنون»؛ حيث الفن العربي الأصيل وفن الرسم على الجدران والأعمال الفنية المبهرة، إضافة إلى التجول في سوق التراث القديم الذي يحتوي على أهم المعروضات الشعبية ومنتجات متنوعة ومستلزمات منزلية.

إنجي المقدم: تجربتي في «وِلد الغلابة» مختلفة.. الدور مرهق نفسيا وجسديا

عادت مقدمة البرامج والممثلة المصرية، إنجي المقدم، خلال شهر رمضان الحالي، للتعاون مع الفنان أحمد السقا، بعد أن شاركته من قبل في مسلسل «ذهاب وعودة». وتُجسد إنجي المقدم هذا العام، شخصية شقيقة أحمد السقا، وذلك في العمل الدرامي «وِلد الغلابة»، الذي يشهد بجانبهما مشاركة عدد كبير من الفنانين. وقالت إنجي المقدم، في تصريحات لـ«عاجل»، إن التجربة في «وِلد الغلابة» مختلفة؛ لأنها تقدم شخصية صعيدية لأول مرة، كما أن العمل يجمعها لأول مرة مع المخرج محمد سامي. وأشارت المقدم، إلى أن هناك علاقة صداقة تجمعها بالفنان أحمد السقا منذ التجربة الأولى بينهما، مؤكدة استمتاعها بتجربة العمل في «ولد الغلابة». وأضافت: « شخصية صفية فتاة حادة وقوية وعلاقتها بشقيقها الذي يجسده السقا علاقة عداء، فهناك تناقضات وانفعالات مختلفة في كل التفاصيل»، لافتة إلى أن الدور كان مرهقًا نفسيًا وجسديًا، والشخصية متعبة للغاية لكونها عصبية. وشبهت المقدم، دورها في «ولد الغلابة» بالامتحان الذي تنتظر تنتظر نتيجته بفارغ الصبر. وعن رأيها في السباق الرمضاني، أوضحت إنجي المقدم، أنه من المبكر الحكم على الأعمال الدرامية، إضافة لأن عدد المسلسلات أقل بكثير عن العام الماضي؛ لذلك السباق هذا العام مختلف تماما، وهادئ كثيرا عكس السنوات الماضية.

حمادة هلال لـ«عاجل»: أبحث عن التجديد.. ولم أبتعد عن «تيمة» الشاب المكافح

قال الفنان المصري حمادة هلال، إن دوره في المسلسل الدرامي «ابن أصول» يدور حول  شاب يعمل في تجارة الألماس، ويتزوج أكثر من مرة، معتبرًا أن هذا العمل تجربة فنية جديدة يقدمها ضمن السباق الرمضاني الحالي. وفي تصريح خاص لـ«عاجل»، علق هلال، عما يُقال بشأن ابتعاده عن «تيمة» الشاب المكافح الكادح، نافيًا عزوفه عنها، قائلاً: الأمر لا يخرج عن كوني ابحث عن التجديد، واختيار أدوار مختلفة . وأوضح هلال، أنه في مسلسل «ابن أصول»، قرر التركيز على التمثيل أكثر من الطرب، مكتفيًا بغناء التتر لرغبته تقمص الشخصية، التي احتاجت لمجهود كبير، خاصة أن دوره في المسلسل يتناول شابًا غير سوي، ويمر بالكثير من الاضطرابات النفسية التي تؤثر عليه. وعن التعاون الأول مع المخرج محمد بكير، قال هلال، إنه سعيد بهذا؛ لأن بكير، متمكن من أدواته، فضلًا عن أن فريق العمل يضم نخبة متميزة من الفنانين، وعلى رأسهم النجوم سوزان نجم الدين، ومحمد نجاتي وأيتن عامر، إضافة إلى عماد رشاد. وعما إذا كان يخشى المنافسة القوية بين النجوم الحاليين، قال إنه في كل عمل يحرص على تقديم الأفضل دائمًا، من حيث الشكل والمضمون، وفيما لم ينكر القلق الذي ينتابه عند تقديم أي عمل فني جديد، أعرب عن حرصه على أن يكون عند حسن ظن جمهوره طوال الوقت؛ ولكنه لا يشغل باله بالمنافسة، معتبرًا أن كل فنان له جمهوره.

«كراون بلازا» يدشن «ليالي الأندلس» و«فوانيس رمضان»

أعلن فندق «كراون بلازا» - المدينة الرقمية-  في الرياض عن إطلاق «ليالي الأندلس» الرمضانية وفعالية «فوانيس» إلى جانب توقيع مذكرة تعاون مع جمعية إطعام، مساء أمس الأحد. من جهته أكد فادي صوايا مدير عام الفندق أن الخيمة الرمضانية تجمع ما بين الضيافة العربية الأصلية وأشهر الأطباق الإقليمية والعالمية، سعياً لتهيئة البيئة المناسبة للاجتماعات الرمضانية للعائلات وأبنائهم بالإضافة إلى الجهات والشركات. وأشار مدير الفندق إلى التجربة الفريدة من نوعها - وفقاً لحديثه- والتي تتمثل بفعالية «فوانيس» المخصصة بنسبة كبيرة للأطفال تنوعت ما بين عروض مسرحية متنوعة، حضور فنانين تشكيليين، سينما الأطفال، عربات المأكولات الرمضانية، الرسم الزيتي. واختتم صوايا حديثه بالإشارة إلى السحوبات اليومية على الهدايا أبرزها سيارة فورد مقدمة من شركة توكيلات الجزيرة.

يسرا اللوزي تكشف لـ«عاجل» سر تحمسها لـ«قمر هادي» و«كلبش»

أكدت الفنانة يسرا اللوزي أن نجاح العمل والسيناريو الجيد هما سبب قبولها المشاركة في الجزء الثالث من مسلسل «كلبش»، بالإضافة إلى أن الشخصية التي تقدمها محورية ومهمة. وأضافت يسرا اللوزي، في تصريحات خاصة لـ«عاجل» بأنها ليست المرة الأولى التي تتعامل مع المخرج بيتر ميمي؛ حيث شاركت معه كضيفة شرف في «الهرم الرابع»، كما أنها تجربتها الثانية مع الفنان أمير كرارة بعد «لحظات حرجة»، واصفة إياه بأنه فنان صاحب شعبية كبيرة وله طريقته الخاصة في الأداء وملتزم جدًّا في مواعيده. محظوظة لمشاركتها في أكثر من عمل وعن مشاركتها أيضًا في بطولة «قمر هادي» مع هاني سلامة؛ حيث تشارك في عملين بنفس الموسم، تقول يسرا اللوزي: إنها محظوظة للمشاركة في أكثر من عمل؛ حيث عرض عليها أعمال لا يمكن رفضها وكل شخصية مختلفة عن الأخرى، واعتبرت أن التجربة مع هاني سلامة ممتعة، فهما سويًّا من مدرسة المخرج الكبير يوسف شاهين والعمل ليس كوميديًّا ولا اجتماعيًّا؛ حيث يحتوي على كثير من الغموض والتشويق. وأخيرًا وعن مشاركتها في مسلسل إذاعي أيضًا بعنوان «عين الحياة» قالت إن ما أثار حماسها هو كون العمل من تأليف يسري الجندي وتدور أحداثه بعد زلزال 1992 وما حدث بعده من تأثيرات على المجتمع المصري، ويشارك في بطولته العديد من النجوم. وأخيرًا وعن أجندتها خلال الفترة المقبلة كشفت يسرا اللوزي عن استعدادها الفترة المقبلة لتصوير فيلم «تصفية حساب» ولكن بعد شهر رمضان؛ لانشغالها بتصوير مسلسلاتها وأيضا انشغال عمرو بتصوير مسلسله «بركة» المعروض في شهر رمضان.  

نبيلة عبيد توضح لـ«عاجل» موقفها من تمثيل شخصية إمبراطورة إيران

قالت الفنانة المصرية نبيلة عبيد، إنها لم توقع بعد أي اتفاق لتقديم شخصية إمبراطورة إيران السابقة، مشيرةً إلى أن حماسها إلى التجربة لا يعني تسرُّعها بالموافقة. وأوضحت عبيد -في تصريح خاص لـ«عاجل»- أنها لم توافق بعدُ على المشاركة في مسلسل مخصص لعرض السيرة الذاتية لشخصية الشهبانو فرح دياب بهلوي إمبراطورة إيران السابقة زوجة شاه إيران الأسبق محمد رضا بلهوي. وقالت إنها منتظرة قراءة السيناريو كاملًا لتتعرف كافة التفاصيل وبعدها ستحسم موقفها، لكنها بكل تأكيد متحمسة للتجربة. وعن غيابها عن الدراما خلال الفترة الماضية والسينما أيضًا، أوضحت نبيلة عبيد أنها لا يمكن أن تعود بشكل لا يليق بتاريخها؛ فلا بد أن تختار بدقة شديدة وعناية عملًا يحترم جمهورها. وختمت قائلة إنها تعمل على العودة قريبًا، لكن بعد أن تجد العمل الذي يليق بتاريخها الفني وما ينتظره جمهورها منها.

بالصور.. مي عزالدين تكشف تفاصيل دورها في «البرنسيسة بيسة»

قالت الفنانة المصرية مي عزالدين، إن شخصية الجدة سكسكة في مسلسلها البرنسيسة بيسة المعروض حصريًّا على قناة الحياة تمثّل تحديًا من نوع آخر بالمقارنة بالشخصيات المتعددة التي قامت بها من قبل في أعمالها السينمائية والتلفزيونية». وأضافت مي إن دور الجدة المشار إليه، يتناول حياة سيدة عجوز شرسة ومشاغبة وسماتها تعكس التعقيد والارتباك، فيما يلعب الماكياج دور كبير في إخفاء ملامحها بحيث لا يمكن للمشاهد توقع اسم الممثلة، بالإضافة إلى شخصية «بيسة» أو «الطبالة» في فرقة موسيقية، والتي ترتكب في كل فرح مصيبة. وتقول مي إنها  تعود من خلال هذا المسلسل إلى عالم الكوميديا مع اثنين من أشهر كتاب الدراما وهما مصطفي عمر وفاروق هاشم، حيث سبق لها العمل معهما في «هربانة منها، وربع رومي، ولهفة، وخفة يد». يشار إلى أن أداء الشخصيات المتعددة في العمل الواحد مهمة تمارسها مي عز الدين بثقة في معظم أعمالها السينمائية والدرامية، ففي فيلم «أيظن» ظهرت بثلاث شخصيات لكل من «نسمة وعفت وزبدة» وفي فيلم شيكامارا ظهرت بشخصيات «شكرية وشيكامارا وجايدا» وفي مسلسل «حالة عشق» قدمت شخصيتي «ملك وعشق».  وتدخل مي هذا العام بقوة إلى عالم الكوميديا لتنافس النجوم الكبار يصاحبها تشكيلة كوميدية مخضرمة  من نجوم الكوميديا المقتدرين منهم ضياء المرغني وأحمد حلاوة وليلى عز العرب وإيمان السيد وسامي مغاوري وسليمان عيد وحجاج عبدالعظيم  بالإضافة الى نجم مسرح مصر محمد أنور والنجم الشاب أمير المصري، والمسلسل من إنتاج سينرجي التي تراهن على مي في العودة بها مرة أخرى إلى التألق. 

«موسم رمضان».. فعاليات وأنشطة متنوعة تحت مظلة «مواسم السعودية»

انطلق «موسم رمضان» هذا العام تحت مظلة «مواسم السعودية»؛ حيث يسعى إلى إثراء التجربة الثقافية والترفيهية والرياضية والدينية في المدن السعودية. وفيما تستمر أنشطته حتى نهاية الشهر الفضيل، فإن فعالياته المتعددة تعزز الروابط الاجتماعية وروح التعاون والتضامن، وتعمل على ترسيخ الاندماج بين الفرد والمجتمع، وتكرس روح الأخوة والتسامح والتلاقي. ويستهدف توجه «موسم رمضان» توضيح فضائل الشهر الكريم، في المدن السعودية الأساسية، مدعومًا بفعاليات متنوعة (ترفيهية ورياضية). كما يركز على النشاطات التي تثري تجربة زوار منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة خلال شهر رمضان المبارك. يتخلل «موسم رمضان» باقة من الأنشطة في المنطقة المركزية للحرم، ومجموعة من البطولات الرياضية، مثل (بطولة كرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة وبطولة كرة القدم للصالات). كما سيضم عروضًا «ثلاثية الأبعاد» عبر جولة تفاعلية من خلال فيلم قصير عن حياة الصحابي الجليل بلال بن رباح. وهناك مسابقة الألعاب الإلكترونية، وفعالية مصنع كسوة الكعبة المشرفة، ومعرضا السيرة النبوية، وعمارة الحرمين الشريفين، وفعالية رمضان وأسرار القمر، وليالي الخليل الرمضانية، وغيرها.

حلا شيحة لـ«عاجل»: أحببت «صافيا» وتمنيت العمل مع محمد رمضان

بعد فترة طويلة من اعتزال الفن ثم عودة أثارت الكثير من الجدل، تشارك الفنانة حلا شيحة في الموسم الدرامي الرمضاني الحالي، كبطلة لمسلسل «زلزال» الذي يقوم ببطولته محمد رمضان. حلا فتحت قلبها لـ«عاجل»، وتحدثت عن تفاصيل العمل الأول لها منذ 13 عامًا، ورأيها في التعاون مع محمد رمضان. البعض ظنَّ أن ظهورك سيكون من خلال شخصية شعبية لكن المفاجأة هي تقديمك شخصية صعيدية، فكيف حضَّرتِ للشخصية؟ بعد عودتي، كان الرهان بالعمل الذي سأظهر به والشخصية، والمفاجأة هي تركيبة الشخصية؛ لأنني قدمت الفتاة الشعبية من قبل في فيلم «اللمبي»، لكن أن أقدم دورًا صعيديًا فهو مختلف في الإحساس والأداء واللهجة أيضًا وكل التفاصيل الخاصة، فكنت أقوم بجلسات عمل مع المخرج إبراهيم فخر ومصحح اللهجة، كما حرصت على مشاهدة مسلسلات صعيدية كثيرة، وتابعت إحساسهم وطريقة كلامهم، كما أنني في «زلزال» أقدم الصعيدي بشكل خفيف؛ لأن صافيا تعيش في منطقة بجوار العياط ولم تتعلم، ولكن أهلها هم من يتحدثون اللهجة بقوة، وهى أقل منهم.   هل كنت تتابعين الأعمال الفنية وقت غيابك؟ ليس بدرجة كبيرة، لكنني مثلًا شاهدت لمحمد رمضان الأسطورة وابن حلال، ولا أنكر أنني تمنيت العمل مع رمضان والمخرج إبراهيم فخر.وما رأيك بالدراما النسائية؟ أتمنى أن يزيد عدد الدراما النسائية بكل تأكيد، خاصة أن الأمر قلّ للغاية على مستوى السينما. هل قررت الحصول على كورسات في التمثيل بعد العودة أم اكتفيتِ بسنوات خبرتك؟ لم أنسَ التمثيل طوال هذه الفترة لأنني أحبه، وقد تمرنت كثيرًا، ولا أنكر أنني كنت مرعوبة في أول يوم تصوير، لكنني لم أتلقَ كورسات، ومع التصوير انتهى شعوري بالخوف. هل تقديمك شخصية صافيا تحدٍ وتأكيد على إمكانياتك كممثلة؟ لا أعتبر الأمر تحديًا، لكنني أحببت صافيا وأحببت الطريقة التي تتحدث بها واللبس والشكل، فلم يكن مقصودًا فكرة التحدي بقدر ما أحببتها. هل حرصتِ على معرفة رأي أحد في سيناريو «زلزال»؟ نعم، أخذت رأي المقربين مني، وسألت أهلي وأخواتي، وجميعهم أعجبوا بفكرة العمل، وجميعهم شجعونني على المشاركة فيه والعودة من جديد، ومؤلف العمل الأستاذ عبدالرحيم كمال كاتب هائل، وهذا أيضًا شجعني كثيرًا. ما خطط حلا شيحة خلال الفترة المقبلة؟ هناك الكثير من الأمور، ومن بينها أريد أن أركز في السينما، وأبحث عن سيناريو جديد وعمل جيد، وهناك أعمال معروضة بالفعل، لكن الأمر ما زال في طوْر التفكير.  

المزيد