Menu


موسى النقيدان
موسى النقيدان

صرخة في أعماق التاريخ

الثلاثاء - 6 شعبان 1430 - 28 يوليو 2009 - 03:17 م
صرخة في أعماق التاريخ قف أيها التاريخ الأحول، هل شاهدتنا ؟ قف ولا تتحرك حتى تأخذنا معك أيضاً, لا تتركنا هنا.. أنظر إلى ذلك البائس المكتئب, إنه جدنا يعرب بن قحطان! صحيح أنه ساذج ومعتوه ومشوهه ولكنه جدنا الذي نفخر به. لماذا نسيت أن تضع له كرسياً مع بقية الركاب ؟ هل المعتوهون ممنوعون من السفر؟ ولكن التواريخ الأخرى تأخذ معها هؤلاء, هل تعترف أنك غير عادل وهل تعترف أنك لا تحبنا؟ هل تعترف بأنك سقطت من عينَيَّ ؟ أسأل الشمس والقمر والنجوم أيضاً إن كنت غير متأكد. والله العظيم إنه جدنا ما غيره، بشحمه ولحمه وأمراضه النفسية أيضاً، والله العظيم إنه يعرب بن قحطان بعيونه الزائغة وبلحيته المعكوفة، ولكنني أعرف أنك تعرفه, ولكن ماذا نعمل؟ \" أنه جدنا وخلاص ..\" خذه معك وجربه ولو مرةً واحدة، وإن كنت خائفاً منه فأقسم لك بالله العظيم إنه لا يعرف الأحزمة الناسفة ، ولم ينم ليلة واحدة في الكهوف .. وأقسم لك مرةً أخرى أنه لم يقاتل أبداً بين العجائز والأطفال , إن شئت أيها التاريخ الأحول فاسأل الضب العجوز الواقف هناك، إنه صديق لجدنا يعرب ابن قحطان، صديق له \"الروح بالروح\" منذ نفخ الله فيه الروح , كانا صديقين حميمين يقتنصان وينامان معا، وكلاهما له عكرة واحدة. لقد تزوج جدنا يعرب حبيبته الأولى ( ضبة بنت ضبان )، ولدت أعراباً كثيرين نحن سلالتهم , ولماذا أيها التاريخ تضحك بهذه الطريقة ؟ هل فاجأك هذا الكلام ؟ قل لي والله العظيم إنك لا تعرف حتى الآن أن أخوالنا ضبان. هل يصدق العاقل هذا الكلام ؟ هل يصدق الناس أنك لا تعرف هذه الحكاية؟ لا لا . ألم أقل لك أيها التاريخ الأحول إنك لا تعرف حكاياتنا ولا من هم أخوالنا, وإن خرست قليلاً عن هذا الضجيج قلت لك حكاية أخرى عن ذلك الواقف هناك ..... هناك ، هذا الجائع الذي يقف في ناصية الطريق وحده, هل تعرف عنه شيئاً؟ هل تعرف أيامه ولياليه؟ هل تعرف لماذا مات ؟ إنه جدنا الثاني أبو ذر الغفاري الذي أفخر به أنا وحدي فقط من دون العرب الآخرين, لقد مات في وقت مبكر جداً, وهو الآن يقف جائعاً لا يريد أن يأكل, وبالعربي الفصيح هو مُضربٌ عن الطعام حتى تحقق له مطالبه. أنت تريد أيها التاريخ أن تعرف مطالبه أليس كذلك؟ قلها بصراحة، إنني أعرف أنه أعجبك كثيراً, أعرف لأنك تنظر إليه منذ أن مررت من هنا, مررت من دون جدار الفصل العنصري ، مطالبه كثيرة ولا يرضى حتى يُوافقَ عليها جميعاً وإلا سيستمر ميتاً ومضرباً عن الطعام . أولاً : يريد إلغاء كل مظاهر تورم الكروش وتورم المؤخرات أيضا . ثانياًً: توقف الكذب والدجل والنفاق والسرقة بأسرع وقت ممكن . ثالثاً : إزالة كل مظاهر النهيق والنباح والبكاء الكاذب وقتل الحياة وهي صغيرة وعدم وأد الفرح خشية إملاق . رابعاً : تحطيم الأسلاك الشائكة, وفتح المعابر ودخول كل الآراء والأفكار بدون انتقائية. نعم ؟ ماذا قلت أيها التاريخ الأحول ؟ أعد ما قلتَه فإنني لا أسمعك من كثرة الضجيج. هل قلت \" رحمك الله يا أبا ذر، تهاجر وحيداً وتموت وحيداً، وتبعث يوم القيامة وحيداً \" هل هذا ما قلته ؟ وهل قلت أيضاً \"لو أن يعرب بن قحطان هو أبو ذر الغفاري لحملته معي \" هل تعرف أيها التاريخ الأحول أنك في هذه صدقت, وهل تعرف أيها التاريخ الأحول أنك لست أحولَ, وتعرف أيضاً من تحمله معك. ولكن أرجوك لو سولت لك نفسك أن تحملني معك أن لا تفعل، ودعني هنا. دعني أذهب إلى هناك إلى تلك الطلحة البعيدة جداً, والتي تقع عند الأفق وبين ثنيات السراب, في ديار الألم والمرض والاكتئاب بين الصخور القاسية، وخلف الصحراء, وبين الآكام والأودية, وبين جروف البكاء, وعند الليل, وصديق النجوم التي تبكي, وفي خواء السكون, وشعاب الصمت, ورياح الخريف, وقرب الأغنية الحزينة، وأكون صديقاً للخوف والإحباط واليأس, وأبكي كلمات غاضبة , وتحف بي حيوانات الصمت، وأنظر إلى فراغ الصحراء المنسية, وعند المساء وحدي, أقف على أكمة في الوسط وأغني وحدي, أغنية الليل السحيق التي تقول : استهلكتني يا دهر وقتلت روحي وهي صبية وجففت أزهاري وهي فتية وأحرقت مراكز القوى في عقلي وحملتني سنين لم أتجاوزها وها أنت تقذفني في وسط الزمهرير لقدري وتقول لي مت يا جبل كجبل واكتب على الصمت: معذب ٌ مات هنا أسمه أبو ذر الغفاري.. موسى بن إبراهيم النقيدان
الكلمات المفتاحية