Menu

إشبيلية يقهر بلد الوليد بهدف ويتقدم للمركز الثالث بالدوري الإسباني

الفريق يدين بالفضل في تحقيق الفوز إلى لاعبه إيفير بانيجا

تقدم إشبيلية للمركز الثالث في ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما تغلب 1 / صفر على مضيفه بلد الوليد مساء الأحد في المرحلة الـ14 للمسابقة. وارتفع رصيد إشبيل
إشبيلية يقهر بلد الوليد بهدف ويتقدم للمركز الثالث بالدوري الإسباني
  • 21
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تقدم إشبيلية للمركز الثالث في ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما تغلب 1 / صفر على مضيفه بلد الوليد مساء الأحد في المرحلة الـ14 للمسابقة.

وارتفع رصيد إشبيلية إلى 27 نقطة في المركز الثالث من 14 مباراة، بفارق نقطة خلف برشلونة وريال مدريد، صاحبي المركزين الأول والثاني على الترتيب، اللذين خاضا 13 لقاء.

في المقابل، تجمد رصيد بلد الوليد، الذي تلقى خسارته الخامسة في البطولة هذا الموسم، والثالثة في مبارياته الأربع الأخيرة، عند 17 نقطة في المركز الرابع عشر.

ويدين إشبيلية بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه إيفير بانيجا، الذي أحرز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 13 من ركلة جزاء.

وأنهى إشبيلية المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه لوكاس أوكامبوس في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع للشوط الثاني، بعد حصوله على الإنذار الثاني.

ولم تشهد المباراة مرحلة جس النبض، حيث بدأت بهجوم من جانب إشبيلية، الذي حصل على ركلة جزاء في الدقيقة العاشرة، بعد تعرض مانويل نوليتو للعرقلة داخل منطقة جزاء بلد الوليد من جانب خافيير مويانو مدافع أصحاب الأرض.

واستعان الحكم بتقنية حكم الفيديو المساعد (فار)، التي أشارت إلى صحة قراره باحتساب ركلة الجزاء.

ونفذ إيفير بانيجا الركلة لكن خوردي ماسيب لوبيز، حارس مرمى بلد الوليد، تصدى للركلة بنجاح، قبل أن يقرر حكم المباراة إعادتها من جديد بناء على قرار (فار)، الذي أوضح قيام حارس الفريق المضيف بالتقدم من مرماه، لينفذ بانيجا الركلة من جديد، ويسجل هدف التقدم للضيوف في الدقيقة 13، بعدما وضع الكرة في الزاوية اليسرى العليا للمرمى.

اتسمت المباراة بالعصبية في أغلب فترات الشوط الأول، فيما كاد بلد الوليد يدرك التعادل في الدقيقة 39، عندما تابع ساندرو راميريز تمريرة عرضية من الناحية اليمنى أبعدها الدفاع بطريقة خاطئة لتتهيأ الكرة أمامه ويسدد مباشرة ضربة خلفية مزدوجة، لكن الكرة اصطدمت في العارضة، قبل أن يبعدها الدفاع لركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

في المقابل، أضاع إشبيلية فرصة مؤكدة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 44، حينما تلقى نوليتو تمريرة أمامية، ليجد نفسه منفردًا بالمرمى، في ظل سوء تمركز دفاع بلد الوليد، لكنه سدد برعونة من داخل المنطقة، لتذهب الكرة سهلة لأحضان حارس بلد الوليد وينتهي الشوط الأول بتقدم إشبيلية 1 / صفر.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب بلد الوليد بغية تسجيل هدف التعادل مبكرًا، ونفذ بابلو هيرفياس ركلة حرة في الدقيقة 48، حيث سدد تصويبة قوية نحو المرمى، لكن توماس فاسليك، حارس مرمى إشبيلية أبعد الكرة باقتدار.

وتلقى سيرخيو جوارديولا تمريرة أمامية في الدقيقة 62، لكنه لم يستطع اللحاق بالكرة، ليصطدم بفاسليك، الذي خرج من مرماه لالتقاط الكرة.

واصل بلد الوليد هجماته خلال الشوط الثاني، لكن بلا فعالية على المرمى، في ظل التنظيم الدفاعي الجيد لإشبيلية.

ورغم خوض إشبيلية المباراة بعشرة لاعبين خلال الوقت المحتسب بدلًا من الضائع عقب طرد لاعبه لوكاس أوكامبوس في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع، عجز بلد الوليد عن إدراك التعادل، لينتهي اللقاء بفوز ثمين لإشبيلية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك