Menu
كازاخستان.. منع جميع أشكال الترفيه بوسائل الإعلام حدادًا على ضحايا الطائرة

عمّ الحداد، اليوم السبت، كازاخستان، بعد أن تحطَّمت طائرة كان على متنها 98 شخصًا عقب إقلاعها يوم الجمعة ممَّا أدَّى إلى مقتل 12 شخصًا، من بينهم الطيار.

ودعت الحكومة في الدولة الواقعة في آسيا الوسطى وسائل الإعلام إلى الامتناع عن بثِّ جميع أشكال الترفيه، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الكازاخستانية.

واصطدمت الطائرة، وهي من طراز «فوكر 100» وتقوم بتشغيلها شركة «بيك اير» الكازاخية، بحائط خرساني قبل أن تصطدم بمبنًى سكني مؤلَّف من طابقين في ألماتي، جنوبي البلاد. وأوقفت السلطات في وقت لاحق تشغيل جميع الطائرات من طراز فوكر 100 العاملة في البلاد.

ويركز المحققون على ما إذا كان الحادث قد نجم عن خطأ الطيار أو خطأ فني.

ونجا معظم من كانوا على متن الطائرة من حادث التحطم، حيث قال نائب وزير الصحة الكازاخستاني: إن 67 شخصًا أصيبوا وإنَّ 47 مازالوا يخضعون للعلاج في مستشفيات ألماتي.

وكان على متن الطائرة أربعة أجانب؛ اثنان من أوكرانيا وآخر من الصين وثالث من قرغيزستان، ونجا الأربعة من الحادث. وفقا للسلطات الكازاخستانية.

وكانت الطائرة في طريقها من ألماتي إلى نور سلطان، عاصمة كازاخستان، والتي كانت تعرف في السابق باسم أستانا.

 

2020-08-28T20:07:55+03:00 عمّ الحداد، اليوم السبت، كازاخستان، بعد أن تحطَّمت طائرة كان على متنها 98 شخصًا عقب إقلاعها يوم الجمعة ممَّا أدَّى إلى مقتل 12 شخصًا، من بينهم الطيار. ودعت الح
كازاخستان.. منع جميع أشكال الترفيه بوسائل الإعلام حدادًا على ضحايا الطائرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


كازاخستان.. منع جميع أشكال الترفيه بوسائل الإعلام حدادًا على ضحايا الطائرة

أسفر تحطُّمها عن مقتل 12 راكبًا

كازاخستان.. منع جميع أشكال الترفيه بوسائل الإعلام حدادًا على ضحايا الطائرة
  • 15
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 جمادى الأول 1441 /  28  ديسمبر  2019   09:57 ص

عمّ الحداد، اليوم السبت، كازاخستان، بعد أن تحطَّمت طائرة كان على متنها 98 شخصًا عقب إقلاعها يوم الجمعة ممَّا أدَّى إلى مقتل 12 شخصًا، من بينهم الطيار.

ودعت الحكومة في الدولة الواقعة في آسيا الوسطى وسائل الإعلام إلى الامتناع عن بثِّ جميع أشكال الترفيه، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الكازاخستانية.

واصطدمت الطائرة، وهي من طراز «فوكر 100» وتقوم بتشغيلها شركة «بيك اير» الكازاخية، بحائط خرساني قبل أن تصطدم بمبنًى سكني مؤلَّف من طابقين في ألماتي، جنوبي البلاد. وأوقفت السلطات في وقت لاحق تشغيل جميع الطائرات من طراز فوكر 100 العاملة في البلاد.

ويركز المحققون على ما إذا كان الحادث قد نجم عن خطأ الطيار أو خطأ فني.

ونجا معظم من كانوا على متن الطائرة من حادث التحطم، حيث قال نائب وزير الصحة الكازاخستاني: إن 67 شخصًا أصيبوا وإنَّ 47 مازالوا يخضعون للعلاج في مستشفيات ألماتي.

وكان على متن الطائرة أربعة أجانب؛ اثنان من أوكرانيا وآخر من الصين وثالث من قرغيزستان، ونجا الأربعة من الحادث. وفقا للسلطات الكازاخستانية.

وكانت الطائرة في طريقها من ألماتي إلى نور سلطان، عاصمة كازاخستان، والتي كانت تعرف في السابق باسم أستانا.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك