Menu


على مدار تاريخ البطولة "هلاليان" في قائمة "التشكيلة المثالية" للبطولة الآسيوية

في استفتاء شارك فيه 2.6 مليون مشجع

على مر السنين، شهدت نهائيات كأس آسيا تألق العديد من النجوم المميزين، بجانب المدربين الذين حققوا نجاحات كبيرة. وشاركت الجماهير في الاقتراع من أجل اختيار هذه التش
على مدار تاريخ البطولة   "هلاليان" في قائمة "التشكيلة المثالية" للبطولة الآسيوية
  • 472
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

على مر السنين، شهدت نهائيات كأس آسيا تألق العديد من النجوم المميزين، بجانب المدربين الذين حققوا نجاحات كبيرة. وشاركت الجماهير في الاقتراع من أجل اختيار هذه التشكيلة المثالية.
وشهد الاقتراع مشاركة 2.6 مليون مشجع على مدار عدة أسابيع. وحان الآن وقت الكشف عن أفضل 11 لاعبًا بجانب المدرب.

المدرب الإيراني مهاجراني

يعتبر مهاجراني آخر مدرب إيراني يفوز بلقب كأس آسيا، بعدما قاد منتخب بلاده إلى التتويج عام 1976، كما قاد المدرب منتخب بلاده إلى بلوغ نهائيات كأس العالم 1978، وأشرف أيضًا على تدريب منتخب الإمارات خلال مشاركته الأولى في النهائيات القارية.

ناصر حجازي كابتن إيران

قاد الحارس ناصر حجازي منتخب إيران إلى الفوز بلقب كأس آسيا مرتين على التوالي عامي 1972 و1976، كما شارك في دورة الألعاب الأولمبية 1972 وساهم في تأهل إيران لنهائيات كأس العالم 1978.
وعلى مستوى الأندية، قاد حجازي نادي الاستقلال ليصبح أول فريق إيراني يتوج بلقب بطولة الأندية الآسيوية عام 1970.

العراقي نور صبري

حرس نور صبري مرمى منتخب العراق طوال 16 عامًا، وساهم في حصول أسود الرافدين على المركز الرابع في دورة الألعاب الأولمبية 2004، ثم الفوز بلقب كأس آسيا عام 2007.

مهدي مهدافيكيا

يعتبر مهدافيكيا صاحب المركز الرابع في عدد المباريات الدولية بين اللاعبين الإيرانيين بمجموع 110 مباريات دولية، وشارك في نهائيات كأس العالم مرتين، وساهم في بلوغ إيران الدور قبل النهائي في كأس آسيا عامي 1996 و2004، وأمضى معظم مسيرته لاعبًا في ألمانيا؛ حيث لعب في صفوف نادي هامبورج.

بطل آسيا مرتين صالح النعيمة

يعتبر صالح النعيمة قائد المنتخب الوحيد الذي رفع كأس آسيا مرتين على التوالي؛ حيث ساهم في تتويج السعودية باللقب عامي 1984 و1988، وسجل في ركلات الترجيح في قبل نهائي 1984 وفي نهائي 1988، واعتزل اللعب عام 1990 بعدما مثل منتخب بلاده في 99 مباراة دولية.

لاعب منتخب الصين "زهي"

يعتبر زهي رابع لاعبي الصين من حيث خوض مباريات دولية بمجموع 102 مباراة، وهو أحد لاعبَين من الصين فازا بجائزة أفضل لاعب في آسيا؛ حيث حقق هذا الإنجاز عام 2013، وساهم في بلوغ منتخب بلاه نهائي كأس آسيا 2004 على أرضه؛ حيث اختير ضمن التشكيلة المثالية للبطولة.

البدلاء
جمال مبارك

اختير جمال مبارك في الفريق المثالي لكأس آسيا 2004، عندما تأهل منتخب الكويت للدور ربع النهائي، كما كان ضمن الفريق الذي بلغ الدور قبل النهائي عام 2000.

سوه تشين-أون

لعب سوه 114 مباراة دولية، وقاد منتخب ماليزيا إلى التأهل للمرة الأولى إلى دورة الألعاب الأولمبية، كما كان في الفريق المثالي لكأس آسيا 1980.

خط الوسط
علي كريمي (صاحب أعلى الأصوات)

فاز كريمي بجائزة هداف كأس آسيا 2004، وحصل في العام نفسه على جائزة أفضل لاعب في آسيا، وقد ساهم في حصول إيران على المركز الرابع في نهائيات كأس آسيا 2004، ويعد من أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم الإيرانية.

نشأت أكرم

يعد نشأت من الجيل الذهبي لكرة القدم العراقية؛ حيث فاز بلقب بطولة آسيا للشباب تحت 19 عامًا 2000، وحصل مع منتخب بلاده على المركز الرابع في دورة الألعاب الأولمبية 2004، بجانب الفوز بلقب كأس آسيا 2007؛ حيث اختير ضمن التشكيلة المثالية لتلك البطولة.

شاو جياي

ساهم شاو جياي في بلوغ الصين نهائي كأس آسيا 2004 للمرة الأولى في تاريخها، وقد سجل 3 أهداف في تلك البطولة، وقبل ذلك ساهم في تأهل منتخب بلاده لكأس العالم 2002.

سيرفر دجيباروف

فاز دجيباروف مرتين بجائزة أفضل لاعب في آسيا، وقد قاد منتخب بلاده إلى بلوغ قبل نهائي كأس آسيا 2011، بعدما سجل هدفين وصنع هدفين. ولعب دجيباروف في عدة دول بقارة آسيا من خلال أندية بكوريا الجنوبية والسعودية وإيران، بالإضافة إلى أوزبكستان.

كيسوكي هوندا

يعتبر هوندا من اللاعبين الآسيويين الذين تألقوا على المستوى العالمي، وقد فاز بجائزة أفضل لاعب في كأس آسيا عندما توجت اليابان باللقب عام 2011، وهو اللاعب الياباني الوحيد الذي سجل في 3 نسخ مختلفة من كأس العالم.

البدلاء
فهد الهريفي

سجل الهريفي ركلة الترجيح الحاسمة عندما توجت السعودية بلقب كأس آسيا 1988. وبعد 4 سنوات كان هداف البطولة برصيد 4 أهداف عندما حققت السعودية المركز الثاني.

كوو جا-تشيول

حصل كوو على جائزة هداف كأس آسيا 2011 عندما حصلت كوريا الجنوبية على المركز الثالث، كما نجح في التسجيل خلال دورة الألعاب الأولمبية 2012 وكأس العالم 2014.

الهجوم
علي دائي (صاحب أعلى الأصوات)

يعتبر دائي الهداف التاريخي في نهائيات كأس آسيا، وقد حصل على جائزة هداف البطولة في نسخة 1996 برصيد 8 أهداف، ونجح في التسجيل خلال نسختي 2000 و2004 أيضًا، ويمتلك في رصيده الدولي 109 أهداف في 149 مباراة دولية.

ياسر القحطاني

سجل القحطاني 4 أهداف في كأس آسيا 2007؛ حين حصل المنتخب السعودي على المركز الثاني، بعدما خسر في النهائي أمام العراق. ونال المهاجم السعودي في العام ذاته جائزة أفضل لاعب في آسيا.

البديل
يونس محمود

نجح المهاجم العراقي المميز يونس محمود في التسجيل بأربع نسخ مختلفة من نهائيات كأس آسيا، أعوام 2004 و2007 و2011 و2015، وكانت قمة تألقه في نسخة عام 2007؛ عندما قاد منتخب بلاده إلى الفوز بلقب البطولة ونال جائزة أفضل لاعب في البطولة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك