alexametrics
Menu


الأمير فيصل بن بندر كرّم الفائزين بجائزة سموه للنخيل.. .

الأمير فيصل بن بندر كرّم الفائزين بجائزة سموه للنخيل.. .
  • 4
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 11 محرّم 1429 /  20  يناير  2008   08:01 ص

عاجل ( متابعات ) - رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم بحضور سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز, حفل توزيع جائزة سموه للنخيل، حيث كرّم الفائزين في فروع مزرعة النخيل المثالية التي تنظمها الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم وذلك ظهرأمس الأحد 11- 1-1429هـ بمركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة. وقد تخلل الحفل تكريم المزارع الفائزة بالجائزة التي ترشحت لها 23 مزرعة وقد فازت بجوائزها مزرعة الشيخ علي بن عبدالله الراشد (الضلفعة) في المركز الأول وجاءت مزارع أوقاف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي (الباطن) في المركز الثاني وجاء المركز الثالث مشتركاً بين مزرعة أحمد بن عبدالله الزامل (عنيزة) ومزرعة علي بن عبدالكريم اللحيدان (البكيرية). رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم الأستاذ عبدالله بن صالح العثيم, أشار إلى أن الجائزة أحدثت منذ انطلاقها تحولاً ملموساً في المفاهيم نحو زراعة راشدة تعتمد العلمية من خلال طرح معايير أوجدت قواسم مشتركة ومتعددة ما بين البحث والمزارع والأرض وذلك ما أكدت عليه الجائزة إذ كشفت أن المزارع المتقدمة لجوائزها مزارع تفادت ما تعرض له القطاع العريض من قطاع النخيل بالمنطقة من توسع زراعي غير مدروس وعدم اعتماد العلمية في العمل والابتعاد عن الإرشاد الزراعي والطرق الصحيحة لجني المنتج وتنقيته من الشوائب واتباع الأساليب الحديثة في تخزينه وتسويقه. وأضاف قائلاً: الجائزة تعمل على تعزيز المفاهيم الحديثة في مجال زراعة النخيل برفع التوعية بأهمية اتباع الطرق العلمية في الاستخدام الأمثل لمبيدات مكافحة الحشرات ومواقيتها ولفت النظر لأهمية تنقية المنتج من الشوائب المحفزة ليكون منافساً في الأسواق العالمية. كما أنها حركت توجهات أخرى باتجاه تفعيل مهرجانات التمور لزيادة الوعي بأهميتها الغذائية ورفع معدلات استهلاكهم منها والتي يتوقع أن يكون لمدينة التمور المزمع إنشاؤها دور كبير في تحريك اقتصاديات النخيل لدور أكبر إسهاماً في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة فيما أكد الأمين العام للغرفة الأمين العام للجائزة الدكتور فيصل بن عبدالكريم الخميس أن الجائزة جاءت بمبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم وتبنتها الغرفة تعزيزاً لجهود سموه في رعاية العديد من الفعاليات الهادفة للنهوض بقطاع النخيل بدعم من سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز ليتجاوز القطاع الأسباب التي حالت دون أن يكون لاقتصادياته الإسهام الملموس في الاقتصاد الوطني مشيراً إلى أن مهرجانات التمور التي تنظمها المنطقة ومدينة التمور المزمع إنشاؤها تأتي جميعاً في إطار النهوض بقطاع التمور موضحاً أن للغرفة جهوداً متعددة لوضع اقتصاديات النخيل على مسارها الصحيح. وأشاد د. الخميس بدور جائزة الأمير فيصل بن بندر للنخيل في تعزيز ضرورة الأخذ بالأساليب العلمية وردم الفجوة بين المزارعين ومراكز الأبحاث والإرشاد تحقيقاً لاستمرارية أهداف الجائزة في خدمة قطاع النخيل.. واعتبر الأمين العام للجائزة رعاية سموه وحضور سمو نائبه من معززات نجاح هذه الجائزة في تحقيق مقاصدها وغاياتها وأهدافها في فتح مجال المنافسة بين المزارعين الأمر الذي ينعكس إيجابياً في تحسين جودة المنتج القادر على المنافسة مما يتيح للمملكة الاستفادة منها ضمن صادرات المملكة غير النفطية وهو توجه يعزز إنشاء هيئة لهذه الصادرات في ظل العمل على نفاذها لأسواق (149) بلداً أتاحها انضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية.. وقال سعادته إن جائزة الأمير فيصل بن بندر للنخيل ستحدث تحولاً في المفاهيم والنظرة لمنتج التمور باتباع الأساليب الحديثة في حصاده وتنقيته من الشوائب واتباع أسلوب تخزين سليم وتصنيع يتجاوز تقليدية التعبئة وأن يصبح خامة بديلة آمنة وصحية في تصنيع المشروبات والألبان واستخدامها كمعجنات للبسكويت وهي بدائل أكثر أماناً غذائياً وصحياً كبديل للمشروبات الغازية. والجائزة والحديث للدكتور الخميس تعزز المعطيات الرامية لإعادة الدور لهذا المنتج الذي ظل مغيباً اقتصادياً لأمدٍ طويل من الزمان في مواجهة المعوقات التي تواجه هذا المنتج زراعة وإنتاجاً وتسويقاً وتصنيعاً واعتماد البحث العلمي والارتباط بالمراكز البحثية والإرشادية. وأشار الأمين العام للجائزة إلى أن ارتفاع أعداد المزارع المشاركة فيها يؤكد رسوخ تجربتها وإسهام معطياتها في تفعيل اقتصاديات النخيل كرافد اقتصادي له دور كبير في المرحلة المقبلة, موضحاً أن معاييرها وأدوات القياس لتحكيم الجائزة التي تم إعدادها من قبل اللجنة المختصة برئاسة الدكتور محمد بن عبدالله القرعاوي عضو هيئة التدريس بالكلية التقنية الزراعية وعضوية كل من الدكتور خالد بن ناصر الرضيمان جامعة الملك سعود والمهندس دواس بن عبدالله الدواس بمركز الأبحاث الزراعية بعنيزة والمهندس عبدالرحمن بن عبدالله الجمعة من الشؤون الزراعية بالقصيم وفق تعليمات وتنظيمات النظام الأساسي الجديد للجائزة والمعتمد من مجلس أمناء الجائزة. العثيم http://www.burnews.com/contents/myuppic/180314792d4c372c08.jpg د/ الخميس http://www.burnews.com/contents/myuppic/180314792d4c37ef58.jpg ================================================ تعليقات الزوار عبد الرحمن الراشد - الرياض يشكر امير المنطقة ونائبه بهتمامهم بهذه النخلةالمباركه. واود بهذه المناسبه بأن اوشيد بدور الغرفةالتجاريةباالمنطقة وابارك للجميع ومن لم يحالفه الحظ في المسابقات القادمة إنشاءالله

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك