alexametrics


مونديال البرازيل.. الاحتياطيون قادمون!

مونديال البرازيل.. الاحتياطيون قادمون!
  • 22
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الاثنين - 25 شعبان 1435 - 23 يونيو 2014 - 02:10 صباحًا

خطف اللاعبون الاحتياطيون الأضواء من نظرائهم الأساسيين في كأس العالم الحالية بعد أن نجحوا في لعب دور حاسم في تفوق منتخبات بلادهم، والأمر يتعلق خاصة بمنتخبات بلجيكا، وروسيا، وكولومبيا، وتشيلي، وألمانيا، والولايات المتحدة.

 

نجح لاعبو هذه المنتخبات في تسجيل أهداف مثيرة ودراماتيكية ليعيدوا إلى الأذهان صورة الاحتياطي السوبر الكاميروني العجوز روجيه ميلا الذي سجل أربعة أهداف في كأس العالم 1990 بعد نزوله احتياطيًّا.

 

ولعل المثال الأبرز يتعلق بالمنتخب البلجيكي الذي اعتبر مدربه مارك فيلموتس بأنه يعطي أهمية للاعبيه الاحتياطيين بالقدر نفسه الذي يهتم فيه باللاعبين الأساسيين، ويبرر ذلك بقوله: "نصف الأهداف التي سجلناها في التصفيات جاءت بواسطة اللاعبين الاحتياطيين".

 

ولم تتغير الحال في البطولة الحالية، فقد أشرك فيلموتس مروان فيلايني ودريس ميرتينس في مباراة فريقه الأولى ضد الجزائر عندما كان متخلفًا 0-1، فنجح الاحتياطيان في تسجيل هدف التعادل، ثم الفوز على التوالي.

 

وتكرر المشهد في مباراة الأحد بين بلجيكا وروسيا، ونظرًا لعدم فعالية المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكاو، أشرك فيلموتس ديفوك أوريجي فنجح الأخير في تسجيل ليس فقط هدف المباراة الوحيد في مرمى روسيا في وقت متأخر من المباراة، بل الهدف الذي كان جواز سفر فريقه إلى الدور الثاني.

 

وبالتالي فإن الأهداف الثلاثة التي سجلتها بلجيكا في النهائيات حاليًّا جاءت عبر الاحتياطيين، علمًا بأنها في 46 مباراة سابقة في كأس العالم نجح لاعب احتياطي واحد في التسجيل لها.

 

وبالأمس، أشرك مدرب ألمانيا يواكيم لوف المهاجم المخضرم ميروسلاف كلوزه (36 عامًا) عندما كان فريقه متخلفًا أمام غانا 1-2، فنجح الأخير في غمز كرة عرضية من مسافة قريبة أمام المرمى داخل الشباك لينقذ فريقه من خسارة كان يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة في الجولة الثالثة.

 

والأهم من ذلك أن هدف كلوزه كان غاليًا جدًّا بالنسبة إليه شخصيًّا، لأنه عادل بفضله الرقم القياسي لأكبر عدد للأهداف المسجلة في النهائيات والمسجل باسم البرازيلي رونالدو برصيد 15 هدفًا.

 

أما خوان كونتيرو فهو الآخر سجل هدفًا حاسمًا لمنتخب بلاده كولومبيا عندما نزل أرض الملعب في مباراة فريقه ضد كوت ديفوار والتعادل سيد الموقف 1-1، فسجل هدفًا رائعًا منح الفوز وبطاقة التأهل لمنتخب بلاده.

 

وأنقذ الاحتياطي ألكسندر كيرجاكوف منتخب بلاده من خسارة المباراة أمام كوريا الجنوبية عندما حل احتياطيًّا في الشوط الثاني، وانتزع له هدف التعادل في وقت متأخر.

 

وفي مباراة الولايات المتحدة الأولى في النهائيات، كانت النتيجة تشير إلى تعادلها مع غانا 1-1 عند الدقيقة 86، عندما نجح جون بروكس في استغلال كرة عرضية من لاعب احتياطي آخر هو جراهام زوسي ليسجل هدف الفوز لأبناء العام سام، وثلاث نقاط هامة في مجموعة صعبة تضم أيضًا منتخبي ألمانيا والبرتغال.

 

وخطف ديباي ممفيس الأضواء من نجمي هولندا أريين روبن وروبين فان بيرسي عندما شارك في منتصف الشوط الثاني ضد أستراليا، فقدم أداء لافتًا ومرر كرة حاسمة سجل منها فان بيرسي هدف التعادل، قبل أن يسجل بدوره هدفًا كان حديث الساعة في اليوم التالي.

 

وبات الشيلي جان بوسيجور أول لاعب من بلاده يسجل في نسختين مختلفتين من كأس العالم، وجاء هدفه في مرمى أستراليا في الوقت بدل الضائع ليحسم النتيجة نهائيًّا لمصلحة فريقه 3-1.

 

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك