بعد تلقيها مكالمة أخبرتها بمعلومات سرية..

وزيرة الدفاع الإسبانية تقع في "فخ" الاستخبارات الروسية

السبت - 29 صفر 1439 - 18 نوفمبر 2017 - 12:01 صباحا ً
0
4305

وقّعت وزيرة الدفاع الإسبانية، ماريا دولوريس دي كوسبيدال، في فخ من روسيا، حينما صدقت معلومات "سرية" قائلة، إن رئيس حكومة كتالونيا السابق، بوتشديمون، عميل للاستخبارات الروسية.

بدأت الواقعة، بتلقي الوزيرة الإسبانية اتصالًا هاتفيًّا من أليكسي ستولاروف وفلاديمير كوزنيتسوف، المشهورين في روسيا كقائمين بمقالب هاتفية كاذبة، وتحدثا معها متقمصين شخصية نظيرها وزير دفاع جمهورية لاتفيا، رايموندس بيرغمانيس.

وقال المواطنان الروسيان للوزيرة كوسبيدال، إن رئيس الوزراء الكتالوني السابق هو بالحقيقة عميل في الاستخبارات الروسية، معروف بالاسم المستعار "تشيبولينو". مشيرين إلى أن هذه المعلومات تستند إلى معطيات الاستخبارات اللاتفية وأكدتها نظيرتها الاستخبارات الأوكرانية. بحسب "روسيا اليوم".om/theprankvideo

وأضاف ستولاروف وكوزنيتسوف، أن حوالي 50% من المواطنين الروس، الذين يزورون برشلونة، عاصمة إقليم كتالونيا، هم عسكريون في استخبارات بلادهم وليسوا سائحين.

وأخذت وزيرة الدفاع الإسبانية هذه "المعلومات السرية" على محمل الجد، لا سيما تلك التي تحدثت عن إعداد بوتشديمون "السيناريو الأوكراني" في كتالونيا.

وكشف ستولاروف وكوزنيتسوف أن وزير الدفاع الإسبانية اتصلت بعد هذه المكالمة برئيس حكومة بلادها، ماريانو راخوي، وأبلغته بمعطياتها الجديدة حول بوتشديمون، فيما اتصلت بعد ذلك بـ"نظيرها اللاتفي" للاتفاق على عقد لقاء على مستوى رفيع بشأن الموضوع.

بدورهما، أعرب صاحبا المقلب، ستولاروف وكوزنيتسوف للوزيرة الإسبانية عن قلقهما من الأحداث في كتالونيا واقترحا عليها (باسم لاتفيا طبعًا) تقديم مساعدة لمدريد حال تصعيد حدة التوتر في الإقليم.

وأشارت الوزيرة كوسبيدال أثناء المكالمة إلى قناعتها بأن كل الانتقادات المعادية للحكومة الإسبانية في الإنترنت تأتي من روسيا، إلا أنها لفتت إلى عدم امتلاكها دلائل تثبت هذا الأمر.

وفي وقت لاحق اليوم أعلن ستولاروف وكوزنيتسوف أنهما أقدما على القيام بمقلبهما هذا مع وزيرة الدفاع الاسبانية كوسبيدال، بعدما نشرت وسائل إعلام إسبانية تقارير تحدثت عن "اليد الروسية" في أحداث كتالونيا.

التعليقات

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة عاجل الإلكترونية 2007-2018 ©

تطبيق عاجل