Menu


الرهبان المتطرفون يغلقون مدرستين للمسلمين في ميانمار

بموافقة سلطات المدينة..

الرهبان المتطرفون يغلقون مدرستين للمسلمين في ميانمار
  • 241
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 3 شعبان 1438 /  29  أبريل  2017   12:04 ص

أجبر الرهبان البوذيون المتطرفون ومؤيدوهم  السلطات في على إغلاق مدرستين تابعتين للمسلمين في يانجون، أكبر مدينة في ميانمار، مما يذكر بأن الصراع الديني لا يزال يشكل تهديدا لاستقرار البلاد.

وقالت وكالة الأسوشيتدبرس الأمريكية الجمعة 28 أبريل 2017، إن نحو عشرة رهبان وعشرات من مؤيديهم تجمعوا بعد ظهر اليوم بالقرب من المدرسة الإسلامية وطالبوا بأن يغلق المسؤولون المحليون المباني. وانتهى الاجتماع الذى استمر ثلاث ساعات عندما وافق المسؤولون على السماح بغلق مداخل المبنيين اللذين ادعى المتظاهرون بناؤهما بشكل غير قانوني وذلك بينما تقف الشرطة دون أي تدخل.

توترت العلاقة بين سكان ميانمار من الغالبية البوذية والأقلية المسلمة بعد اندلاع نزاع عنيف بين البوذيين من أصل راخين ومسلمين روهينجا في عام 2012 في ولاية راخين الغربية؛ حيث تُتهم الروهينجا بدخول البلاد بشكل غير قانوني من بنجلاديش.

ويبدو أنه تم إغلاق المدارس إلى حد كبير لإرضاء المتظاهرين ونزع فتيل التوتر؛ ولكن لم يكن واضحا ما هو مصير هاتين المدرستين على المدى الطويل.

وقال تين شوى زعيم من الأقلية المسلمة "ما حدث اليوم كان حزينا جدا بالنسبة لي". "أشعر أنهم كانوا يتسلطون على ديننا، وقد بنيت هذه المدرسة لسنوات عديدة، وجميع الأجيال لدينا اعتنت بها".

وقامت منظمة مسلحة من الرهبان البوذيين المعروفين باسم "ما با تا" بقيادة الاحتجاجات ضد المسلمين. وقد اتهم زعماؤهم بالتحريض على أعمال عنف أدت إلى مقتل العديد من المسلمين وتدمير ممتلكاتهم في أنحاء البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن معظم النشاطات المناهضة للمسلمين وقعت خارج مدينة يانجون، وهى أكبر مدن البلاد. وفي ما يبدو أنه حملة منسقة، قام نشطاء مناهضون للمسلمين في العام الماضي بضغوط على المسؤولين المحليين لإعلان المباني المؤسسية الإسلامية غير قانونية وتم هدمها، وفي بعض الحالات احتل النشطاء هذه الأماكن.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك