Menu


لأول مرة بالمملكة.. علاج دوائي لفتاة من «تحسس الأسبرين ومشتقاته»

كانت تعاني من مرض الجهاز التنفسي التفاقمي بمكة

نجحت جهود فريق تكاملي مشترك بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة في علاج أول حالة إزالة تحسس للأسبرين ومشتقاته على مستوى المملكة لمريضة في العقد الثاني
لأول مرة بالمملكة.. علاج دوائي لفتاة من «تحسس الأسبرين ومشتقاته»
  • 69
  • 0
  • 0
عبدالعزيز الزهراني
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

نجحت جهود فريق تكاملي مشترك بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة في علاج أول حالة إزالة تحسس للأسبرين ومشتقاته على مستوى المملكة لمريضة في العقد الثاني من العمر تعاني من مرض الجهاز التنفسي التفاقمي؛ بسبب حساسية الأسبرين (Aspirin exacerbated respiratory disease).

وأوضح استشاري أمراض المناعة والحساسية الدكتور أديب بلخي أن مرض الجهاز التنفسي التفاقمي، والذي يتكون من ثلاثية الأمراض (الربو التحسسي ولحميات الجيوب الأنفية الناتجة عن التهابات الجيوب الأنفية وحساسية الأسبرين ومشتقاته) يجعل المصابين به يعانون من ربو يصعب السيطرة عليه، وكذلك لحميات والتهابات جيوب أنفية تؤدي إلى فقدان حاسة الشم والتذوق إضافة إلى تفاعل شديد قد يؤدي إلى الوفاة لا قدر الله إذا تم تناول الأسبرين أو مشتقاته بغير قصد أو علم.

ومن المعروف أن هؤلاء المرضى يعانون من لحميات الأنف بشكل كبير ما يضطرهم إلى استئصالها لعدة مرات وفي كل مرة تعود إلى عدم إزالة المشكلة الأساسية المسببة لها، وهو ما يعرضهم للمضاعفات المحتملة لكل عملية يدخلون لإجرائها.

وإبان، أن مريضة كانت تعاني من الربو التحسسي منذ الصغر وكذلك صاحبها التهابات الجيوب الأنفية واللحميات في آخر ٥ سنوات، وتسببت هذه اللحميات في فقدان لحاسة الشم والتذوق إضافة إلى الالتهابات المتكررة التي أدت إلى تغيبها على الدراسة لفترات، وكذلك انخفاض القدرة على التحصيل العلمي؛ حيث إنها سبق وبسبب هذه اللحميات اضطرت إلى إجراء عمليتين لاستئصال اللحميات وتنظيف الجيوب الأنفية خلال هذه الفترة.

وأشار «بلخي» إلى أن طريقة العلاج الدوائي تتم عن طريق إعطاء المريضة جرعات ضئيلة من الأسبرين ومشتقاته بشكل تدريجي مباشرة بعد إجراء عملية الاستئصال للحميات حسبما أثبتته الدراسات والأبحاث الطبية، وأكدت نجاحها؛ وذلك لتعزيز المناعة وصولًا إلى إعطاء الجرعات كاملة وزوال التحسس ومنع ظهور الالتهابات للجيوب الأنفية، وكذلك اللحميات مرة أخرى.

واجتمع الفريق الطبي المكون من قسم الباطنة، برئاسة الدكتورة حنان معبر، وكذلك قسم الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة، برئاسة الدكتور عمر أبوسليمان وإشراف ومتابعة قسم المناعة والحساسية الدكتور أديب بلخي؛ حيث تم وضع خطة العلاج بإدخال المريضة لغرفة العمليات بالتنسيق مع فريق التخدير وطاقم قسم عمليات اليوم الواحد وتم استئصال اللحميات والتهابات الجيوب الأنفية من قبل الاستشاري د. إسلام حرزالله وإخضاعها مباشرة عقب العملية لخطة علاج إزالة التحسس عبر جرعات ضئيلة من دواء الأسبرين ومشتقاته استمرت يومين، وتمت العملية بنجاح تام وتتم متابعتها عبر العيادات، وهي بأتم صحة وعافية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك