alexametrics


علماء ومثقفون أدانوا حصار المدينة..

السبهان: ما تشهده الفلوجة ناتج عن التناحر ومحاولة تهميش الآخر

السبهان: ما تشهده الفلوجة ناتج عن التناحر ومحاولة تهميش الآخر
  • 1982
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

السبت - 17 جمادى الآخر 1437 - 26 مارس 2016 - 06:47 مساءً

قال ثامر السبهان، سفير خادم الحرمين الشريفين في العراق، إن ما يحصل في مدينة الفلوجة من أحداث يُعد طبيعيًّا لمن يسعى لمصالحه الشخصية، وكذلك نتيجة للتشرذم والتناحر ومحاولة تهميش الآخر.

وأوضح السبهان عبر تغريدة له على حسابه الشخصي في "تويتر" أن "ما يحدث في الفلوجة وغيرها حدث طبيعي لمن يسعى لمصالحه الشخصية، وأيضًا نتيجة للتشرذم والتناحر، ومحاولة تهميش الآخر"، واختتم السبهان تغريدة بأن الإنقاذ يتم فقط عبر التغيير من الداخل، وفقًا لصحيفة "الرياض".

من جانبهم، استنكر علماء ومثقفون حصار الفلوجة وتجويعها، حيث دشنوا وسمًا تحت عنوان "#الفلوجة_تموت_جوعا وعززوه بآخر حمل اسم "#الفلوجة_تقتل_جوعا" شاركوا فيهما بآلاف التغريدات التي عبروا من خلالها عن استنكارهم لحصار الفلوجة.

وقال الداعية محمد العريفي: "العراق بلد علم وفضل، تاريخه مشرق، فيهم أحفاد صحابة وذرية علماء، أدعو المنظمات الإنسانية والخيرية لنجدتهم".

وأضاف الدكتور ناصر العمر: "تتابعت المحن والخطوب على أهلنا في العراق.. اللهم عليك بالصفويين والصليبيين وأشياعهم يا ذا القوة والجبروت".

ورأى الدكتور محمد البراك أنه "لا فرق بين المجرم الذي يحاصر مضايا والذي جعل #الفلوجة_تقتل_جوعا بموت الدين واحد والمرجعية واحدة والمحاصرون من أهل السنة وكله برضى السيستاني".

وقال المهندس خالد العلكمي: "بين عصابات الحشد الشعبي وداعش، #الفلوجة_تقتل_جوعا تحت أنظار العالم"، بينما أضاف الكاتب مهنا الجبيل: "حاصروها، خنقوها، قتلوها، ثم قالوا تسلل الإرهاب إليها، لن تهزموها يا ثلة الخائنين في عمامة ولي الفقيه وسلاح المحتلين".

يُذكر أن قوات الأمن العراقية تفرض حصارًا على مدينة الفلوجة (50 كلم عن العاصمة بغداد)، والتي يسيطر تنظيم داعش الإرهابي على مساحات شاسعة منها، وتشهد أعمال عنف وقتل.

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك