alexametrics
Menu


اليمن يستهدف تصدير نحو 75 ألف برميل نفط يوميًا في 2019

يأمل في زيادة الإنتاج إلى 110 آلاف برميل

اليمن يستهدف تصدير نحو 75 ألف برميل نفط يوميًا في 2019
  • 328
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 جمادى الآخر 1440 /  10  فبراير  2019   10:43 ص

قال وزير النفط اليمني، إن اليمن يأمل في زيادة إنتاجه من الخام إلى 110 آلاف برميل يوميًّا في 2019 على أن تلامس الصادرات حوالي 75 ألف برميل يوميًّا.

وأنتج اليمن نحو 50 ألف برميل يوميًّا في 2018 مقارنة مع حوالي 127 ألف برميل يوميًّا في المتوسط في 2014. وصدَّر اليمن بعض كميات النفط العام الماضي.

وكان اليمن قد نجح في تصدير أول شحنة من النفط في 2018 بعد انقطاع دام نحو 3 سنوات، ما يفتح الباب أمام انفراجة محتملة في الأوضاع الاقتصادية في هذا البلد.

ويعتمد الاقتصاد اليمني على النفط كمورد رئيسي، منذ اكتشافه في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، وتشكل عائدات النفط 70% من موارد موازنة الدولة، و63% من إجمالي صادرات البلاد، و30% من الناتج المحلي الإجمالي، كذلك تشكل عائداته 90% من النقد الأجنبي؛ لذلك فإن التحذيرات من تراجع إنتاجية هذا القطاع وتداعياته على الاقتصاد اليمني لا تتوقف.

وكشفت السلطات اليمنية، الخميس، عن ضبط عصابة «تخريبية» تقوم بسرقة النفط الخام من خط أنبوب ناقل للنفط من أحد القطاعات النفطية بمحافظة شبوة، جنوبي البلاد، إلى ميناء التصدير، على ساحل البحر العربي.

ووفقًا لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، فإن العصابة المضبوطة حفرت نفقًا من أحد المنازل الشعبية، شرقي مدينة عتق، عاصمة شبوة، بطول 7 أمتار وعمق مترين ونصف المتر، من المنزل إلى الأنبوب النفطي الناقل للنفط الخام من القطاع 4 النفطي، إلى ميناء التصدير، في منطقة النشيمة.

وقال أمين عام المجلس المحلي بمحافظة شبوة، عبدربه هشلة: إن هذا العمل التخريبي كان يشكل خطورة على حياة المواطنين في المنطقة، ويضرّ بالاقتصاد الوطني.

ويتوقع أن يكون أفراد هذه العصابة متورطين في تهريب النفط الخام على دفعات صغيرة، إلى ميليشيات الحوثي في صنعاء؛ ليتم تكريره في معمل لتكرير النفط بطريقة بدائية، شرقي العاصمة اليمنية.

وأكد أمين عام المجلس المحلي بشبوة أنه وجه الأجهزة المختصة بإحالة قضية «العصابة التخريبية» إلى النيابة؛ لاستكمال الإجراءات القضائية بحقهم.

وأعلنت الحكومة اليمنية، في سبتمبر الماضي، اعتزامها استئناف تصدير النفط والغاز، المتوقف منذ اندلاع الحرب؛ سعيًا لتحسين الأوضاع الاقتصادية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك