Menu
سر التوهُّج الغريب للشمس فوق السعودية والكويت

فسَّر العديد من خبراء الطقس والأرصاد الظاهرة الجوية للشمس التي تمثَّلت في توهج غريب لها، والذي وقع صباح ومغرب أمس الأحد بالكويت ومدن المنطقة الشرقية خاصة حفر الباطن.

حيث أوضحت الجمعية الفلكية بجدة، أنَّ بعض المناطق في السعودية والدول المجاورة سجَّلت شروقًا وغروبًا غريبين للشمس، وذلك بالتزامن مع حدوث اندلاع للنيران في الدائرة القطبية الشمالية.

وقال رئيس فلكية جدة المهندس ماجد أبو زاهرة، عبر صفحة الجمعية على موقع التواصل فيسبوك: إنَّ التقارير أفادت باشتعال النيران في أكثر من 2 مليون هكتار في سيبيريا، ووصفت بأنها واحدة من أسوأ حرائق الشمال منذ 10 آلاف سنة، يتزامن مع التوهج الملوَّن شديد السطوع للشمس.

وتابع قائلًا: إنَّ «مثل هذه الظاهرة سجلت حول العالم سابقًا في عام 1991 مع غروب الشمس بعد ثوران جبل بيناتوبو في الفلبين، وعلى ما يبدو أنه السحابة المتوهجة موجودة في طبقة الستراتوسفير أعلى الغلاف الجوي بدون أدنى شك، ولكن لا توجد بيانات متوفرة تؤكّد بأنَّ الدخان الناجم عن حرائق الغابات وصل إلى ارتفاع عالٍ للغاية من الغلاف الجوي».

وأضاف المهندس أبو زاهرة: «لذلك يمكن الأخذ في الاعتبار أنَّ مخلفات الحرائق في القطب الشمالي أحد المشتبه بهم الرئيسيين، وإذا كان الحال كذلك فإنَّ الظاهرة الغريبة قد تستمر لفترةٍ من الوقت، أو تكون مجرد ظاهرة عابرة لسحب مرتفعة نادرة، وهذا ما سوف يتم التعرف عليه خلال الأيام المقبلة».

من جانبه، قال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك الدكتور خالد الزعاق، عبر حسابه بموقع تويتر، إنه خلال هذه الأيام، تعمل الرطوبة في طبقات الجو علاوة على السحب العابرة، على تشتيت شعاع الشمس في مكان غروبها وشروقها، على شكل بقعة شديدة الاحمرار بشكل منفرش.

بينما قال الباحث في الطقس والمناخ عبد العزيز الحصيني، عبر حسابه بموقع تويتر، إنه بخصوص ظاهرة شعاع الشمس الذي ظهر فجر الأحد ومغربه، في بعض المدن ومنها حفر الباطن، وبعد تفحص صور الأقمار الصناعية، اتضح أنَّ هناك غيومًا عالية وشبه كثيفة في طبقات الجو العليا، ومتزامنًا مع شروق وغروب الشمس لذا حدثت هذه الظاهرة.

بدوره، قال الراصد الجوي سامي عبيد عبدالله الحربي: إنَّ البعض قال هذه الظاهرة هي عبارة عن غيوم، وحسب خبرتي أنها ليست غيومًا. مضيفا أنَّ ما حدث هو انعكاس ضوء الشمس قبل شروقها، وأنه بعد مراجعة صور الأقمار الصناعية تبيَّن وجود كتلة أشبه ما تكون غازات أو أدخنة في منطقة شيراز الإيرانية أدت إلى هذا الانعكاس.

وتابع أنَّ الظاهرة العجيبة التي حدثت أمس الأحد على الكويت والسعودية، ترجع إلى انعكاس ضوء الشمس على هذه الكتلة غير المعلومة المصدر، إما غازية أو غير ذلك، تشكلت فوق إيران ثم تحركت نحو الكويت والعراق والسعودية.

2020-09-23T04:25:33+03:00 فسَّر العديد من خبراء الطقس والأرصاد الظاهرة الجوية للشمس التي تمثَّلت في توهج غريب لها، والذي وقع صباح ومغرب أمس الأحد بالكويت ومدن المنطقة الشرقية خاصة حفر ال
سر التوهُّج الغريب للشمس فوق السعودية والكويت
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


سر «التوهُّج الغريب» للشمس فوق السعودية والكويت

خبراء فسَّروا الحالة التي تستمر عدة أيام..

سر «التوهُّج الغريب» للشمس فوق السعودية والكويت
  • 15391
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 ذو الحجة 1440 /  05  أغسطس  2019   08:58 ص

فسَّر العديد من خبراء الطقس والأرصاد الظاهرة الجوية للشمس التي تمثَّلت في توهج غريب لها، والذي وقع صباح ومغرب أمس الأحد بالكويت ومدن المنطقة الشرقية خاصة حفر الباطن.

حيث أوضحت الجمعية الفلكية بجدة، أنَّ بعض المناطق في السعودية والدول المجاورة سجَّلت شروقًا وغروبًا غريبين للشمس، وذلك بالتزامن مع حدوث اندلاع للنيران في الدائرة القطبية الشمالية.

وقال رئيس فلكية جدة المهندس ماجد أبو زاهرة، عبر صفحة الجمعية على موقع التواصل فيسبوك: إنَّ التقارير أفادت باشتعال النيران في أكثر من 2 مليون هكتار في سيبيريا، ووصفت بأنها واحدة من أسوأ حرائق الشمال منذ 10 آلاف سنة، يتزامن مع التوهج الملوَّن شديد السطوع للشمس.

وتابع قائلًا: إنَّ «مثل هذه الظاهرة سجلت حول العالم سابقًا في عام 1991 مع غروب الشمس بعد ثوران جبل بيناتوبو في الفلبين، وعلى ما يبدو أنه السحابة المتوهجة موجودة في طبقة الستراتوسفير أعلى الغلاف الجوي بدون أدنى شك، ولكن لا توجد بيانات متوفرة تؤكّد بأنَّ الدخان الناجم عن حرائق الغابات وصل إلى ارتفاع عالٍ للغاية من الغلاف الجوي».

وأضاف المهندس أبو زاهرة: «لذلك يمكن الأخذ في الاعتبار أنَّ مخلفات الحرائق في القطب الشمالي أحد المشتبه بهم الرئيسيين، وإذا كان الحال كذلك فإنَّ الظاهرة الغريبة قد تستمر لفترةٍ من الوقت، أو تكون مجرد ظاهرة عابرة لسحب مرتفعة نادرة، وهذا ما سوف يتم التعرف عليه خلال الأيام المقبلة».

من جانبه، قال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك الدكتور خالد الزعاق، عبر حسابه بموقع تويتر، إنه خلال هذه الأيام، تعمل الرطوبة في طبقات الجو علاوة على السحب العابرة، على تشتيت شعاع الشمس في مكان غروبها وشروقها، على شكل بقعة شديدة الاحمرار بشكل منفرش.

بينما قال الباحث في الطقس والمناخ عبد العزيز الحصيني، عبر حسابه بموقع تويتر، إنه بخصوص ظاهرة شعاع الشمس الذي ظهر فجر الأحد ومغربه، في بعض المدن ومنها حفر الباطن، وبعد تفحص صور الأقمار الصناعية، اتضح أنَّ هناك غيومًا عالية وشبه كثيفة في طبقات الجو العليا، ومتزامنًا مع شروق وغروب الشمس لذا حدثت هذه الظاهرة.

بدوره، قال الراصد الجوي سامي عبيد عبدالله الحربي: إنَّ البعض قال هذه الظاهرة هي عبارة عن غيوم، وحسب خبرتي أنها ليست غيومًا. مضيفا أنَّ ما حدث هو انعكاس ضوء الشمس قبل شروقها، وأنه بعد مراجعة صور الأقمار الصناعية تبيَّن وجود كتلة أشبه ما تكون غازات أو أدخنة في منطقة شيراز الإيرانية أدت إلى هذا الانعكاس.

وتابع أنَّ الظاهرة العجيبة التي حدثت أمس الأحد على الكويت والسعودية، ترجع إلى انعكاس ضوء الشمس على هذه الكتلة غير المعلومة المصدر، إما غازية أو غير ذلك، تشكلت فوق إيران ثم تحركت نحو الكويت والعراق والسعودية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك