Menu


ريمونتادا باريس وذكريات سولسكاير تخيمان على قمة برشلونة واليونايتد

البلوجرانا يحلم باللقب الغائب منذ 2016

رغم فوزه في مباراة الذهاب بهدف نظيف فإنّ برشلونة يدخل مواجهة اليوم أمام مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا بكثير من الحذر على أرضيه ميدانه «كامب نو»؛ تحسبًا ل
ريمونتادا باريس وذكريات سولسكاير تخيمان على قمة برشلونة واليونايتد
  • 116
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

رغم فوزه في مباراة الذهاب بهدف نظيف فإنّ برشلونة يدخل مواجهة اليوم أمام مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا بكثير من الحذر على أرضيه ميدانه «كامب نو»؛ تحسبًا للسيناريو غير المتوقع الذي فعله الفريق الإنجليزي أمام نادي باريس سان جيرمان عندما أطاح بالعملاق الفرنسي على ملعبه.

حقّق البلوجرانا الفوز في أولد ترافورد، معقل الشياطين الحمر، بهدف نظيف، رجّح كفة الفريق الكتالوني لبلوغ الدور نصف النهائي على طريق تحقيق اللقب الغائب عن خزانة النادي منذ 2016.

ورغم أنّ برشلونة يكفيه التعادل السلبي لعبور هذه الموقعة استنادًا إلى فوزه ذهابًا، فإنّ الفريق يجب ألا يعتمد على ذلك، لا سيّما بالنظر لما فعله مانشستر يونايتد أمام سان جيرمان، فعلى الرغم من فوز «الأخير» ذهابًا (2/0) فإنّ (أكثر الأندية الإنجليزية تتويجًا بالدوري المحلي) حقّق مفاجأة وُصفت بـ«المعجزة» عندما هزم النادي الباريسي على أرضه (3/1)؛ ليبلغ الدور ثمن النهائي ويضرب موعدًا مع البلوجرانا.

لكنّ فرص مانشستر لتكرار الريمونتادا ستكون صعبة، لا سيّما بعد الإعلان عن تعافى نجم برشلونة ليونيل ميسي من الإصابة في وجهه، وأصبح بإمكانه المشاركة في المباراة، حسبما أعلن مدرب الفريق أرنستو فالفيردي، الذي قال، في مؤتمر صحفي، أمس الإثنين: «ميسي بصحة جيدة.. تعافى تمامًا من الضربة التي تلقاها في وجهه خلال لقاء الذهاب ضد مانشستر».

وتعرض متصدر هدافي «الليجا» بـ33 هدفًا، لإصابة في وجهه في مباراة الذهاب بعد احتكاك مع مدافع مانشستر يونايتد كريس سمولينج، وأكمل المباراة رغم إصابته، لكنّه غاب عن مواجهة برشلونة وهويسكا في الدوري الإسباني، والتي حسمها التعادل السلبي.

من جانبه، صرح المدير الفني لمانشستر يونايتد أولي جونار سولسكاير، بأنّ مواجهة باريس سان جيرمان في أذهان لاعبيه، الذين يعلمون قدرتهم على قلب الأمور ضد برشلونة في «كامب نو».

ويحمل المدرب النرويجي ذكريات جميلة بملعب «كامب نو»؛ حيث قاد مانشستر يونايتد في نهائي عام 1999؛ للفوز باللقب على حساب بايرن ميونيخ الألماني، الذي كان يتحضر للاحتفال قبل أن يدرك تيدي شيرنجهام التعادل 1-1 في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، ثم خطف سولسكاير هدف الفوز في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

تاريخيًّا، اصطدم برشلونة ومانشستر يونايتد في تسع مباريات في دوري أبطال أوروبا، حقّق «البلوجرانا» الفوز في أربع مواجهات، وانتصر «الشياطين الحمر» في لقاء واحد فقط، وكان التعادل نتيجة أربع مباريات.

وسجل لاعبو برشلونة 18 هدفًا، مقابل عشرة أهداف لكتيبة اليونايتد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك