المسمار الأخير في نعش الحوثي

تحرير الحديدة.. أهمية استراتيجية ومكاسب سياسية

الأربعاء - 29 رمضان 1439 - 13 يونيو 2018 - 11:32 صباحا ً
0
1062

يمثل ميناء الحديدة اليمني، آخر منفذ بحري لإمداد ميليشيا الحوثي الإرهابية بالأسلحة المهربة من إيران، ويعد أيضًا الممر الأول إلى الجزر اليمنية ذات العمق الاستراتيجي، وأبرزها جزر حنيش الكبرى والصغرى، وجبل صقر الذي يرتفع 3700 قدم عن سطح البحر.

وتزامنًا مع العملية العسكرية الشاملة "النصر الذهبي"، التي أطلقها التحالف العربي وقوات الشرعية، الأربعاء، لتحرير الحديدة، يرى خبراء أن استعادة المدينة الواقعة على بعد 226 كيلو مترًا من العاصمة صنعاء، ومينائها الاستراتيجي، سيمثل تطورًا نوعيًا سيفتح الطريق لتحرير باقي المحافظات الساحلية في شمال اليمن، في إطار السعي لإحكام السيطرة على كل المنافذ البحرية، ما يمهد للوصول إلى محافظات الوسط وعلى رأسها العاصمة.

ويترقب اليمنيون تحرير ميناء الحديدة على الساحل الغربي؛ كونه المنفذ البحري الوحيد الذي يمكن من خلاله توصيل المساعدات الغذائية والطبية لليمنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين، ولذلك، تشكل هذه العملية خطوة مفصلية على طريق تدفق المساعدات الإنسانية إلى الملايين في محافظات عدة.

كما سيترتب على استعادة قوات الشرعية للميناء الاستراتيجي، إنهاء التهديد الحوثي في مضيق باب المندب وحصرهم في المناطق الداخلية والجبلية، كونه وهو آخر الموانئ المتبقية بأيدي الحوثيين بعدما استعادت الشرعية ميناءي المخا وميدي الاستراتيجيين.

وعلى صعيد المفاوضات، تمثل عملية استعادة الحديدة أهمية قصوى على صعيد العودة إلى مسار الحل السياسي؛ عبر دفع الحوثيين إلى طاولة المفاوضات بعد خسارة منفذهم البحري الوحيد، الذين يسخرونه لتلقي الأسلحة الإيرانية وتمويل أنشطتهم الإرهابية.

اقرأ أيضًا:

بدعم التحالف العربي.. الجيش اليمني يحرر أول منطقة بالحديدة ويتقدم للمزيد

لمشتركي STC .. الآن جوال عاجل ( مجاناً ).. ارسل الرقم ( 1 ) إلى الرقم ( 809900 ) للأخبار المحلية

التعليقات

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة عاجل الإلكترونية 2007-2018 ©

تطبيق عاجل