من داخل الأراضي اليمنية..

"الدفاعات الجوية" تعترض صاروخًا باليستيًا أطلقته الميليشيا الحوثية باتجاه نجران

الخميس - 02 محرّم 1440 - 13 سبتمبر 2018 - 07:17 مساءً
0
8979

قال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف استعادة الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي: إن قوات الدفاع الجوي للتحالف تمكنت من اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من محافظة (صعدة) اليمنية باتجاه أراضي المملكة.

وأوضح المتحدث الرسمي أنّ الصاروخ الذي أطلق في السابعة وتسع دقائق، كان باتجاه مدينة (نجران)، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، مؤكدًا أن قوات الدفاع الجوي الملكي تمكنت من اعتراض وتدمير الصاروخ داخل محافظة صعدة، دون أية إصابات.

وأضاف أنّ هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران، يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلّحة في تحدٍ واضح وصريح للقرار الأممي رقم (2216)، والقرار رقم (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأنّ إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفًا للقانون الدولي الإنساني.

وقد بلغ إجمالي الصواريخ الباليستية التي أطلقتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باتجاه المملكة العربية السعودية حتى الآن (194) صاروخًا، تسببت في استشهاد (112) مدنيًا من المواطنين والمقيمين، وإصابة المئات منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن.

وأكد المتحدث، أنّ ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران ومن يقف خلفهم، والذين يهربون هذه الصواريخ إلى الداخل اليمني ثم يقومون بإطلاقها بطريقة عشوائية على المدن والتجمعات السكانية وإرهاب المواطنين والمقيمين على أراضي المملكة لن يفلتوا من العقاب، وسيتم ملاحقتهم حتى ينالوا جزاءهم، كما أن هذا الفعل لا يزيد قوات التحالف إلا إصرارًا على تخليص أبناء الشعب اليمني الشقيق من ميليشيا الحوثي الانقلابية وقطع دابر عمالتهم الفاضحة لأعداء الأمن الإقليمي والدولي.

 

لمشتركي STC .. الآن جوال عاجل ( مجاناً ).. ارسل الرقم ( 1 ) إلى الرقم ( 809900 ) للأخبار المحلية

التعليقات

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة عاجل الإلكترونية 2007-2018 ©
DMCA.com Protection Status

تطبيق عاجل