Menu

الحرس القديم يواصل احتكار «عرش التنس» في 2019

حصاد مثير في موسم متقلب

لا جديد يذكر، وإنما قديم يعاد.. إنه واقع الكرة الصفراء منذ قرابة عقدين؛ حيث يبسط الثالوث المتألق روجي فيدرر ورافاييل نادال ونوفاك ديوكوفيتش، سيطرته على مقاليد ا
الحرس القديم يواصل احتكار «عرش التنس» في 2019
  • 14
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

لا جديد يذكر، وإنما قديم يعاد.. إنه واقع الكرة الصفراء منذ قرابة عقدين؛ حيث يبسط الثالوث المتألق روجي فيدرر ورافاييل نادال ونوفاك ديوكوفيتش، سيطرته على مقاليد اللعبة، محتكرًا الألقاب الكبرى، وحاضرًا في المواعيد الفاصلة لفرض إيقاع ثابت على ملاعب التنس، لم يتغير منه سوى ظهور مميز لعدد من الواعدين الذين ربما يرثون عرش اللعبة البيضاء في القريب.

وربما شهد عام 2019 تألق عدد من اللاعبين في عالم التنس، مثل النمساوي دومينيك ثيم، والروسي دانيال ميدفيديف، واليوناني ستيفانوس تسيتسيباس، والألماني ألكسندر زفيريف، لكن الكلمة الأخيرة في الموسم المنقضي تبقى دائمًا للحرس القديم.

صدارة الماتادور

وأنهى الإسباني المخضرم رافاييل نادال الموسم، في صدارة التصنيف العالمي لمحترفي التنس، فيما جاء الصربي نوفاك ديوكوفيتش، والسويسري روجيه فيدرر، في المركزين الثاني والثالث على الترتيب، ليهيمن الحرس القديم على المراكز الثلاثة الأولى في التصنيف العالمي، مثلما هو الحال على مدار المواسم الماضية، التي تبادل فيها الثلاثة الهيمنة على الصدارة والمراكز الأولى بالتصنيف.

وتقاسم نادال وديوكوفيتش الكعكة الكبيرة في عالم التنس هذا الموسم؛ حيث أحرز كل منهما لقبين من الألقاب الأربعة في بطولات «جراند سلام» الأربع الكبرى، فيما فاجأ فيدرر الجميع بالمستوى الرائع الذي ظهر عليه في بطولات هذا الموسم، رغم بلوغه الثامنة والثلاثين من عمره.

وأحرز نادال لقبه الثاني عشر في بطولة فرنسا المفتوحة «رولان جاروس»، بالتغلب على دومينيك ثيم في النهائي، كما أحرز لقب أمريكا المفتوحة «فلاشينج ميدوز» على حساب ميدفيديف في النهائي.

وفي المقابل، فاز ديوكوفيتش باللقبين الآخرين بعدما فاز على نادال في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، ثم تغلب على فيدرر بشق الأنفس، في نهائي تاريخي مثير لبطولة إنجلترا المفتوحة «ويمبلدون».

فيدرر يتحدى الزمن

ورغم عدم فوزه بأي لقب في هذه البطولات الأربع الكبرى، خلال عام 2019، وتجمد رصيده في بطولات «جراند سلام» عند 20 لقبًا، محتفظًا بالرقم القياسي حتى حين؛ قدم فيدرر موسمًا رائعًا مع تقدمه في العمر.

وترك السويسري المخضرم بصمة رائعة، من خلال صمود كوكب التنس وكفاحه في النهائي الأطول في تاريخ بطولة ويمبلدون، الذي حسمه ديوكوفيتش لصالحه بصعوبة بالغة، بعد التعادل 12-12 في الشوط الفاصل؛ وذلك في ختام مباراة استغرقت ما يقرب من خمس ساعات.

ورغم ارتفاع متوسط أعمار اللاعبين الثلاثة إلى نحو 35 عامًا لكل منهم، لا يزال الثلاثي رافا ونولي وروجي، يبسط هيمنته على عالم التنس على مستوى الرجال، إلا أن هذه الهيمنة قد تتضاءل وتتلاشى سريعًا في المواسم المقبلة، في ظل المنافسة الشرسة التي يواجهها الثالوث الأسطوري، من قبل مجموعة من الشبان الواعدين مثل ميدفيديف وتسيتسيباس.

وفيما أحرز ديوكوفيتش لقبه السادس عشر في بطولات «جراند سلام»، وأحرز نادال لقبه التاسع عشر في هذه البطولات، كان فيدرر نموذجًا حيًّا على الكفاح والإصرار؛ حيث أحرز ألقاب أربع بطولات مختلفة في 2019.

الأكثر تتويجًا

وكان ديوكوفيتش ودومينيك ثيم هما الأكثر حصدًا للألقاب في عام 2019؛ حيث أحرز كل منهما خمسة ألقاب، منها ثلاثة ألقاب على الملاعب الصلبة، فيما حصد كل من فيدرر ونادال وميدفيديف أربعة ألقاب.

وإذا كان الثلاثي المخضرم أحكم قبضته على المقدمة، في عالم اللعبة خلال 2019، فإن المنافسة القوية التي قد يواجهها الثلاثي، تنبع من خمسة لاعبين شبان؛ هم: ثيم (26 عامًا)، وتسيتسيباس (21 عامًا)، وزفيريف (22 عامًا)، وميدفيديف (23 عامًا)، والصاعد الإيطالي ماتيو بيريتيني (23 عامًا)، الذي أنهى الموسم في المركز الثامن بالتصنيف العالمي.

عودة مثيرة

وشهد عام 2019 عودة مثيرة لنجم التنس البريطاني الشهير آندي موراي المصنف الأول على العالم سابقًا، الذي أكد أن بطولة أستراليا المفتوحة الماضية، في ديسمبر 2019، قد تكون الأخيرة له في عالم التنس على مستوى المحترفين.

ولكن البريطاني عاد بشكل جيد للمنافسة في بطولات المحترفين، وأحرز لقب بطولة أوروبا المفتوحة في مدينة أنتويرب البلجيكية، إثر تغلبه في النهائي على السويسري ستانيسلاس فافرينكا.

وشهدت نهاية الموسم حدثًا تاريخيًّا مثيرًا؛ حيث اختتمت فعاليات التنس في 2019 ببطولة كأس ديفيز، التي أقيمت هذا الموسم بشكلها الجديد؛ علمًا بأنه كان الموسم رقم 119 في تاريخ هذه المسابقة العريقة.

وعلى غرار بطولات كأس العالم لكرة القدم، أقيمت فعاليات البطولة في نهاية الموسم بمشاركة 18 منتخبًا، قبل أن يقود نادال منتخب بلاده، إلى الفوز باللقب في العاصمة الإسبانية مدريد، بعد التغلب على نظيره الكندي في النهائي.

وأقيمت البطولة على مدار أسبوع كامل في نهاية العام بدلًا من إقامتها من قبل على مدار العام بأكمله لتكون نسخة 2019 تاريخية في سجلات كأس ديفيز.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك