Menu


تبرع الشاب عبدالعزيز نافع الهمزاني الشمري (32 عامًا) عاطل عن العمل، الأربعاء (الماضي 26 أبريل 2017)، بكليته لفتاة تبلغ من العمر 19 عامًا، تعاني فشلا كلويا، بعدم
قصة عجيبة لشاب حائلي أصر على التبرع بكليته لفتاة من الشرقية
  • 9218
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تبرع الشاب عبدالعزيز نافع الهمزاني الشمري (32 عامًا) عاطل عن العمل، الأربعاء (الماضي 26 أبريل 2017)، بكليته لفتاة تبلغ من العمر 19 عامًا، تعاني فشلا كلويا، بعدما تواصل هاتفيًا مع خال الفتاة صقر بن معارك الشمري، الذي أعلن عن حالة الفتاة عجائب الشمري التي تقيم بالمنطقة الشرقية، وتراجع المستشفى للغسيل ثلاث مرات في الأسبوع خلال سنتين؛ لتنتهي معاناتها مع إصرار عبدالعزيز للتبرع.

ويحكي لـ"عاجل" خال الفتاة صقر قائلا، "غردت منذ عام عن حالة ابنة شقيقتي، وبعد فترة، قام بنشرها شخص مرة أخرى في إنستقرام، واتصل بي عدة أشخاص للتبرع، وكان عبدالعزيز من ضمن هؤلاء، وإصراره على التبرع أحرجني، فقلت له أبلغ أسرتك بذلك، وتواصل مع والد الفتاة مباشرةً، وبالفعل تواصل معهم وأصر على التبرع، وذهب إلى العاصمة الرياض لإجراء الفحوصات التي استمرت نحو 60 يومًا، وكان يذهب أحيانًا في الأسبوع مرتين، وهذا يدل على إصراره على التبرع بكليته".

ويضيف خال الفتاة أن الطاقم الطبي شعر بحماسة عبدالعزيز، وبعد أن خضع لجميع الفحوصات وتطابق الخلايا والأنسجة، دخل غرفة العمليات يوم الأربعاء الماضي، وبعد ساعات نجحت العملية، وكانت فرحة عبدالعزيز أكبر من فرحة عجائب وفرحتنا نحن أسرتها.

وقال صقر إن عبدالعزيز نموذج مشرّف لأبناء حائل الكرماء، وأبناء المملكة، إذ أن صفة الإيثار والفزعة عرفت عن أخلاق الشاب السعودي الأصيل، متمنيا أن يلقى عبدالعزيز ومن تبرع ممن سبقوه بكليتهم أو بجزء من الكبد وغيرهم من تبرع  بأعضائهم أن يتم تكريمهم على مستوى رفيع.

أسرة عبدالعزيز التي تفقد والدهم المتوفى رحمه الله، فوجئت برسالة من عبدالعزيز قبل إجراء العملية، كتب فيها "دعواتكم لي بالصحة والعافية، بعد قليل سأجري عملية تبرع بكلية لفتاة من الأحساء، ثم أغلق جواله"، وبعد نجاح العملية باركوا أسرته ما قام به ومؤكدين أنهم لم يكونوا عقبة أمامه لو كانوا يعرفون بما سيقوم به من عمل كريم وفيه أجرٌ عظيم بمشيئة الله.

عبدالعزيز شاب لم يتزوج وهو عاطل عن العمل، ولا توجد صلة قرابة بينه وبين أسرة عجائب الشمري، إلا أن تبرعه وما قام به من إصرار وتحمله تكاليف سفره من وإلى الرياض خلال إجراء الفحوصات، تعكس صفات الشاب الذي يستحق التقدير من المجتمع وعلى مستوى البلاد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك