مدارات عالمية
«أداة طهران لتنفيذ مخططاتها الإرهابية العالمية»

إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية يدخل رسميًّا حيز التنفيذ

Array |فريق التحرير
الاثنين - 10 شعبان 1440 - 15 أبريل 2019 - 08:30 م

أدرجت الولايات المتحدة، رسميًّا، قوات الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، حسبما ورد في مذكرة نُشرت في السجل الاتحادي الأمريكي، اليوم الاثنين.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الأسبوع الماضي أنه سيتخذ هذه الخطوة قائلًا إن «هذه الخطوة غير المسبوقة التي تقودها وزارة الخارجية، تدرك أن إيران ليست دولة راعية للإرهاب فحسب، بل وأن الحرس الثوري الإيراني ينخرط بفاعلية في تمويل الأنشطة الإرهابية ويشجع الإرهاب كأداة لتفكيك الدول».

ووصف ترامب الحرس الثوري الإيراني بأنه «الأداة الأساسية للحكومة الإيرانية لتوجيه وتنفيذ حملاتها الإرهابية العالمية».

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن إدراج الحرس الثوري على قائمة الإرهاب «رد طبيعي على سياسة إيران الداعمة للإرهاب»، لافتًا إلى أن الحرس الثوري «أسس للإرهاب وقاد عمليات عسكرية ضد القوات الأمريكية في بيروت».

كما أكد أن الحرس الثوري مسؤول عن اعتقال أمريكيين بطهران، وأن الولايات المتحدة أبلغت بيروت بأنها «لن تتسامح مع دور حزب الله، الذي هو جماعة مسلحة وليس حركة سياسية».

وشدد بومبيو على أن بلاده ستعامل الحرس الثوري مثل ميليشيات حماس وحزب الله وحركة الجهاد.

وتابع: «الحرس الثوري يدعم الإرهاب في العراق ولبنان، ويدعم النظام في سوريا»، موضحًا أن «الحكومة الإيرانية وحرسها الثوري الذي يقمع الشعب وينهب ثرواته باسم النظام لم يُحاسبهما المجتمع الدولي».

ونددت إيران على الفور بهذا الإعلان الذي أثار مخاوف من شن هجمات انتقامية على القوات الأمريكية.

وقوات الحرس الثوري هي المسؤولة عن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وبرنامجها النووي، ومنخرطة في القطاع المصرفي وقطاع الشحن البحري.

 وستسهل الخطوة الأمريكية الجديدة مقاضاة الشركات أو الأفراد في الاتحاد الأوروبي ممن يدخلون في أنشطة اقتصادية مع إيران.

ويعاقب القانون الأمريكي بالفعل أي مواطن أمريكي يتعامل مع الحرس الثوري الإيراني بالسجن لمدة تصل إلى 20 عامًا؛ لأن القوات مدرجة على قائمة أمريكية خاصة للإرهاب الدولي وهي برنامج عقوبات أمريكي مختلف.