المحليات
اجتماع طارئ بناء على طلب فلسطين..

الخميس.. وزراء الخارجية العرب يبحثون خطورة تنفيذ المخطط الإسرائيلي بضم الضفة الغربية

القاهرة |وكالة الأنباء السعودية ( واس )
الاثنين - 4 رمضان 1441 - 27 أبريل 2020 - 12:15 م

يعقد مجلس الدول الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، دورة غير عادية يوم الخميس المقبل، في اجتماع افتراضي عن بُعد (عبر تقنية الفيديو كونفرانس)؛ برئاسة سلطنة عمان.

ويُعقد الاجتماع بناءً على طلب فلسطين؛ لبحث الخطوات والإجراءات، التي يمكن أن تقوم بها الدول العربية تجاه خطورة تنفيذ المخطط الإسرائيلي بضم الضفة الغربية، أو أجزاء منها، وفرض السيادة الإسرائيلية عليها وعلى المستوطنات والمستعمرات غير القانونية المقامة على أرض دولة فلسطين المحتلة منذ العام 1967، خاصة ضم الأغوار الفلسطينية والمنطقة المصنفة ( ج) من الضفة الغربية.

وأيد طلب دولة فلسطين لعقد اجتماع عددٍ من الدول العربية، منها المملكة العربية السعودية ومصر والكويت والأردن والجزائر واليمن والعراق.

وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي، إن وزراء الخارجية سيبحثون فى اجتماعهم الافتراضي أيضًا مختلف سبل توفير الدعم السياسي والقانوني والمالي للقيادة الفلسطينية؛ حتى تتمكن من مواجهة تلك المخططات الإسرائيلية، ولتمكين حكومة فلسطين من مواجهة الأضرار الناجمة عن جائحة كورونا والإجراءات الإسرائيلية العدوانية، التي تكبد الشعب الفلسطيني المزيد من الخسائر، بالإضافة إلى مصادرة إسرائيل أموال المقاصة.

ولفت السفير زكي، إلى التحرك السياسي الذي قام به الأمين العام للجامعة أحمد أبوالغيط فى هذا الشأن، خاصة مع السكرتير العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

وأشار، إلى أن «أبوالغيط» تلقى مؤخرًا رسالة من «جوتيريش»، عبر خلالها عن رفضه التوجهات والنوايا الإسرائيلية بإعلان ضم المستوطنات أو أية أجزاء من الضفة الغربية، معتبرًا أن قرارًا مثل هذا سيغلق الباب أمام المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ويقضي على أفق حل الدولتين.

وأفاد بأن رسالة «جوتيريش»، جاءت ردًا على رسالة كان قد بعث بها إليه «أبوالغيط» قبل عدة أيام حذَّر خلالها من خطورة التوجهات الإسرائيلية نحو استغلال الانشغال العالمي بمواجهة وباء «كوفيد-19»، من أجل تثبيت وضع قائم جديد، وضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة وإعلان السيادة الإسرائيلية عليها، داعيًا الأمم المتحدة لتحمل مسئولياتها والتنبه لخطورة ما تنوي الحكومة الإسرائيلية القيام به على الاستقرار الإقليمي والأمن في المنطقة بأسرها.

اقرأ أيضًا:

وزراء الخارجية العرب يبحثون اتخاذ موقف عربي تجاه «صفقة القرن»

وزراء الخارجية العرب: التوجه الأمريكي لشرعنة الاستيطان يهدد أمن المنطقة

وزراء الخارجية العرب: نرفض أي إجراءات إثيوبية تمس حقوق مصر في مياه النيل