المحليات
السماح بعلاج عدد من المرضى دون الحصول على اذنهم

اعتماد الدليل السعودي للإذن الطبي.. يحفظ حقوق المريض وذويه

جدة |وليد الفهمي
الأربعاء - 14 ربيع الآخر 1441 - 11 ديسمبر 2019 - 10:04 م

قالت مصادر لـ«عاجل»، اليوم الثلاثاء، إن «وزارة الصحة اعتمدت الدليل السعودي للإذن الطبي؛ لإشراك المرضى في الخطة العلاجية والتعامل معها، بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030».

وأضافت المصادر أن الدليل السعودي للإذن الطبي يضمن تحسين الجودة، ورفع مستوى الأداء؛ وسيسهم بشكل كبير في حفظ حقوق المريض وذويه من جهة، والممارس ومقدمي الرعاية الصحية من جهة أخرى.

وبيّنت المصادر أن إصدار الوزارة الدليل السعودي للإذن الطبي جاء بسبب وجود الكثير من الإجراءات التي تتطلب إشراك المريض، أو وليِّه، أو مَنْ يمثّله، في العديد من القرارات التي تتعلق بوضعهم الصحي.

وشددت التعليمات الواردة في الدليل السعودي للإذن الطبي التى سيتم العمل بها في مستشفيات وزارة الصحة كافة، على ضرورة توثيـــق الإذن الطبي وهي العملية القانونيـــة الموثقة، التي تنظم طبيًا العلاقة بين المريـض والممارس الصحي أو المنشأة العلاجية».

ووفق الدليل السعودي للإذن الطبي سيكون ذلك بـ«لغة يفهمها المريض وبلفظ صريح وواضح كاللغة العربية والانجليزية، وأن يتم إما بالكتابة أو الإشارة، على أن لا يصح اعتماد سكوت المريض باعتباره إذنًا في الإجراءات الطبية؛ حيث حددت الوزارة ضمن التعليمات».

وأكدت وزارة الصحة، عبر الدليل السعودي للإذن الطبي «ضرورة أن يتم أخذ موافقة المريض في أي عملية جراحية أو إجراء تداخلي أو دخول المستشفى للتنويم أو إعطاء أي مخدر، خاصة إذا كان التخدير عامًّا أو مناطقيًّا أو تهدئة إجرائية».

ويشمل الإذن إجراء فحوصات تداخلية، وإجراء أي علاج كيماوي أو إشعاعي، وتصوير المريض لأغراض علاجية أو تعليمية، والاستفادة من الاجزاء والانسجة التي تم إزالتها أثناء العمليات، والتدريـــب في فتـــرة الامتياز أو غيرهـــا بما يلزم فيها أخـــذ الإذن الطبي المكتوب لجميع التخصصات أو قبلها، وإجراءات الغسل الكلوي، ونقل الدم ومنتجاته، كما يشمل حالات التنويم الإلزامي للمرضى النفسيين.

وأضافت الوزارة، بحسب الدليل السعودي للإذن الطبي، أنه يجب أخذ الموافقة الكتابية أو الشـــفهية لمن هم بعمر الـ15 إلى الـ18، مـــع موافقـــة ولي الأمر أو مـــن يمثله في الأحوال كافـــة في حـــال الخضوع إلى الإجراءات التجميلية الجراحية والتجميلية العلاجية والجراحة التجميلية للزينة والجراحة التجميلية التقويمية والجراحة التجميلية التحسينية  والجراحة التجميلية المتعلقة بالجنس: وتشـــمل جراحـــات تغيير الجنس, وتجميل الأعضاء الجنسية.

وحددت لائحة الدليل السعودي للإذن الطبي عددًا من المرضى الذين لا يُعتد بأخذ إذنهم في أي إجراء وهم المرضى القاصرون فاقدو الوعي أو المغمي عليهم، وفاقدو الأهليَّة العقلية: المصابون بالأمراض العقلية الذهانية كالفصام، والمصابـــون بأمراض إعاقـــات ذهنية أو أمراض خرف تؤثر بشـــدة على مدى إدراكهم، ومنهم: المرضى بالإصابة العقلية بدرجات متوسطة إلى شديدة وأخيرًا المصابون بالخَرف.

وسمحت لائحة الدليل السعودي للإذن الطبي بتجاوز الإذن الطبي عنـــد وجود مرض أو إصابـــة تهدد حياة المريـــض، أو قد تؤدي لفقدان عضو من جســـده أو فقدان منفعته  بشـــروط: عدم القدرة على أخذ موافقة المريض أو عدم أهليته لذلك، وعدم وجود ولي أمر المريض أو من يمثله ينوبه، ولا يمكن انتظار أي منهم احتمال تدهور الحالة المرضية؛ بسبب تأخر التدخل العلاجي و أن يغلب على الظن حدوث الوفاة أو فقدان عضو من أعضاء المريض أو منفعته بعدم إجراء التدخل العلاجي واجماع طبيبين مختصين على الأقل على ضرورة التدخل الفوري بعد الكشف على المريض.

ومنعت ضوابط الدليل السعودي للإذن الطبي إجبار المرضى على  إعطاء الموافقة بالإذن الطبي في كافة الحالات التي يتمتع فيهـــا المريض بكامـــل الأهلية، والذي يعتبر ذلـــك منافيًا لصحـــة الإذن الطبي نظامًا.