مدارات عالمية
تطرق إلى الصدام بين فرنسا وتركيا..

تقرير دفاعي: سلوك «أردوغان» الاستبدادي يشكل خطرًا على وحدة الناتو

الرياض |فريق التحرير
السبت - 11 ذو الحجة 1441 - 01 أغسطس 2020 - 04:19 م

اعتبر مركز دراسات دفاعية بريطاني متخصص أن السلوك الاستبدادي الذي ينتهجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بات يشكل خطرًا على وحدة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وأن فرنسا تشعر بخيبة أمل كبيرة من جراء الصدام مع أنقرة، وقد لا تبقى صامتة.

ودعا المعهد الملكي للخدمات المتحدة إلى عدم التقليل من أهمية الحادث الذي وقع بين سفن حربية تركية وفرنسية قبالة السواحل الليبية في يونيو الماضي، نتيجة استفزازات السفن التركية، وقال: إنه يعكس الانقسام الاستراتيجي بين دول الناتو- بحسب ما نقلته (العربية).

وأوضح أن إرسال تركيا مقاتلين متشددين يعزز صورة أنقرة، باعتبارها تشكل خطرًا أمنيًّا على مصالح الناتو، إضافة إلى شراء صواريخ إس 400 الروسية، والتهديدات المتكررة بفتح الحدود أمام المهاجرين غير الشرعيين للعبور إلى أوروبا.

وفي ذات السياق أيضًا، أشار المعهد إلى أعمال التنقيب التركية عن النفط والغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.
وأوضح التقرير أن الناتو سيصبح في خطر حال استمر في توفير الغطاء لأعمال تركيا الاستفزازية من دون تحميلها عواقب تلك الأعمال.