منوعات
بأسلوب متطور

بالفيديو.. علاج أول مريض سعودي مصاب بسرطان غير مستجيب لأي نوع من الأدوية

الرياض |فريق التحرير
الأربعاء - 15 جمادى الأول 1442 - 30 ديسمبر 2020 - 07:07 م

نجح مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، في علاج أول مريض مصاب بسرطان غير مستجيب لأي نوع من الأدوية، وذلك بأسلوب علاجي متطور.

كان الطفل السعودي أحمد، في الخامسة من عمره، عندما فتك السرطان بجسده النحيل دون رحمة سوى من الله، بينما كانت الأم المكلومة ترجو أن يكون مرض ابنها بردًا وسلامًا.

كانت واشنطن أولى المدن التي ذهب إليها الصغير ليس لأجل السياحة، إنما بأمر عاجل من مرض يدعى السرطان. عاد أحمد من الولايات المتحدة الأمريكية، ليتعرض لنكسة علاجية؛ بسبب سرطان الدم الليمفاوي الحاد.

ألقى الأطباء أبوراقهم وبحوثهم، ولم يتبقَ لأحمد سوى والدته. وفي تلك الليالي المعتمة، نُشر خبر عن تطوير مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، برنامج علاجي جيني مناعي متقدم، عبر هندسة إعادة الخلايا التائية، عندها عاد الأمل للطفل وأمه المكلومة من جديد.

8 أعوام ظل السرطان ينهش ما تبقى من ابتسامة أحمد وأمه، التي قالت: أكيد شعوري لا يوصف بتوفير العلاج في السعودية، بعد أن قال لنا الأطباء: خلاص لا يوجد له علاج.. لكن الحمد لله قالوا لنا صار هناك علاج في مستشفى الملك فيصل بالرياض.

بابتسامة كلها أمل وتفاؤل، تحدث الطفل أحمد، قائلًا: السلام عليكم، أنا أحمد.. أود أن اشتغل مذيعًا في قناة الإخبارية، موجهًا رسالة لأقرانه من الأطفال المرضى، قائلًا: كونوا أقوياء. 

وقد أطلق مستشفى الملك فيصل التخصصي برنامجًا علاجيًّا جينيًّا مناعيًّا متقدمًا، عبر إعادة هندسة الخلايا اللمفاوية المناعية في الدم، وتحويلها إلى خلايا مهاجمة للقضاء على الخلايا السرطانية كأسلوب علاجي جديد ومتطور جرى تطبيقه في مراكز عالمية قليلة في أمريكا وأوروبا في غضون العامين الماضيين ويسمى طبيًّا CAR-T Cells.

وجاء إطلاق باكورة علاج أول حالة مرضية في المستشفى لطفل يبلغ من العمر 13 عامًا مصاب بمرض سرطان الدم اللمفاوي الحاد، الذي تعذرت استجابته للأساليب العلاجية الحالية.

اقرأ أيضًا: 

وزارة الصحة توفر 150 وظيفة للسعوديين فقط