المحليات
تضمَّن القضايا المثارة

بالصور.. «شباب سلام» يبدؤون التدريب على مهارات التعامل مع الإعلام الدولي

Array |خلف الحمود
الاثنين - 10 شعبان 1440 - 15 أبريل 2019 - 07:51 م

يواصل مشروع سلام للتواصل الحضاري برنامجه التدريبي لإعداد نخبة من الشبَّان والشَّابات السعوديين، وبمسمى برنامج إعداد القيادات الشابة للتواصل العالمي.

وبدأ المشروع أسبوعه التاسع بالتدريب والمحاكاة على مهارات التعامل مع الإعلام الدولي، ضمن سلسلة البرامج التدريبية التي بدأت منذ فبراير الماضي، وبدأت بورش عمل تفاعلية عن أهم القضايا والمزاعم المُثارة عن المملكة، وواقع الصورة الذهنية عن المملكة في العالم.

من جانبه، أوضح الدكتور فهد السلطان المدير التنفيذي لمشروع سلام للتواصل الحضاري؛ أن الدور المأمول من المشاركين والمشاركات كبير ومؤثر، وأن التمثيل الصحيح والإيجابي لبلدهم يبدأ من تهيئة أبنائها تهيئة صحيحة للحوار والتواصل مع مختلف الشعوب في العالم، مؤكدًا أن ما وصلت إليه المملكة حاليًّا من مكانة عالمية يجب أن تكون نقطة انطلاقٍ لكل مواطن ومواطنة فيها؛ لكونها البلاد الغالية، مشددًا على أن اسم المملكة ومكانتها تتقدم يومًا بعد يوم بفضل قيادتها وبتكاتف أبنائها وعملهم الذي ينطلق من وعي مشترك بأهمية هذا الاسم وإدراك قيمته على المستوى الدولي.

وأوضح السلطان أن برامج التدريب والتأهيل يتواصل وفق أسس علمية على برامج التواصل الحضاري، من خلال ورش عمل تدريبية ومناظرات عملية يقوم بها نخبة من المتخصصين بمجال الاتصال والدبلوماسية العامة، والإعلام، والاجتماع، والعلوم السياسة، والقانون الدولي، إضافة إلى الزيارات الميدانية لبعض القطاعات الحكومية والأهلية.

ويستمر البرنامج التدريبي للشبان والشابات السعوديين في مشروع سلام للتواصل الحضاري، لمدة 13 أسبوعًا، يتخللها محاضرات وورش عمل تفاعلية ومناظرات وزيارات ميدانية، ومن المقرر انتهاؤه في مايو المقبل بلقاءات شبابية وورش عمل تفاعلية بمشاركة شبان وشابات من جنسيات مختلفة حول العالم.

يُذكَر أن مشروع سلام للتواصل الحضاري، يعد من المشاريع الوطنية التي تسعى إلى بناء وإيصال صورة حقيقية عن المملكة من خلال تقديم منجزاتها الحضارية في التعايش والتنوع وبناء السلام العالمي، اعتدادًا بما تشهده من تقدُّم في المجالات كافةً.