رياضة
فشل في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي

برشلونة يتعادل سلبيًا مع أتلتيك بلباو ويواصل نزيف النقاط في الدوري الإسباني

Array |فريق التحرير
الاثنين - 6 جمادى الآخر 1440 - 11 فبراير 2019 - 05:47 ص

واصل فريق برشلونة نزيف النقاط في الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما تعادل سلبيًا مع مضيفه أتلتيك بلباو، مساء أمس الأحد، في المرحلة الثالثة والعشرين من مسابقة الدوري، والتي شهدت أيضًا تعادل إشبيلية مع إيبار 2/2، وفوز ليجانيس على ريال بيتيس 3/1، وتعادل بلنسية مع ريال سوسيداد سلبيًا.

وفشل الفريقان في استغلال كافة الفرص التي أتيحت لهما أمام المرميين ليحصل كل منهما على نقطة.

وشهدت المباراة طرد أوسكار دي ماركوس لاعب بلباو في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وكانت مباراة الدور الأول انتهت بالتعادل 1/1.

ورفع برشلونة رصيده إلى 51 نقطة في صدارة الترتيب، ليعيد الأمل لغريمه التقليدي ريال مدريد، الوصيف، للمنافسة على لقب الدوري؛ حيث بات الفارق بينهما ست نقاط فقط.

كما رفع أتلتيك بلباو رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثالث عشر، بفارق الأهداف أمام ليفانتي.

وفشل برشلونة في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي؛ حيث تعادل مع بلنسية 2/2 في الجولة الماضية.

ويعد هذا التعادل هو السادس لبرشلونة في الدوري هذا الموسم، كما أنه التعادل السلبي الأول للفريق خلال هذا الموسم بالدوري، مقابل الفوز في 15 مباراة والخسارة في مباراتين.

فيما يعد هذا التعادل هو الثاني عشر لبلباو في الدوري هذا الموسم، مقابل الفوز في خمس مباريات والخسارة في ست مباريات.

وانحصر اللعب في وسط الملعب مع بداية المباراة، خاصة وأن كل فريق حاول فرض سيطرته على وسط الملعب ليشن منه هجماته.

وبمرور الوقت، فرض فريق برشلونة سيطرته على مجريات الأمور لكنه فشل في ترجمة سيطرته في تشكيل أي خطورة على مرمى أتلتيك بلباو، الذي تراجع لاعبوه لوسط ملعبهم من أجل الحفاظ على نظافة شباكهم واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة ليتحقق لهم ما أردوا.

وفي المباراة الثانية، حول فريق إشبيلية تأخره بهدفين نظيفين أمام ضيفه إيبار إلى تعادل 2/2.

وكان فريق إيبار قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز، بعد أن تقدم بهدفين نظيفين سجلهما فابيان أوريلانا وشارليز دياز في الدقيقتين 22 و63.

وما زاد من ثقة لاعبي إيبار هو حالة الطرد التي تعرض لها إيفر بانيجا لاعب إشبيلية في الدقيقة 84.

ولكن فريق إشبيلية استطاع أن يتغلب على النقص العددي بصفوفه ويسجل هدفين متتاليين عن طريق وسام بن يدر وبابلو سارابيا في الدقيقتين 88 والثانية من الوقت بدل الضائع.

ورفع إشبيلية رصيده إلى 37 نقطة في المركز الرابع، كما رفع إيبار رصيده إلى 30 نقطة في المركز العاشر.

وفي المباراة الثالثة، قاد المهاجم المغربي يوسف النصيري فريقه ليجانيس للفوز على ضيفه ريال بيتيس 3/صفر.

وسجل النصيري الأهداف الثلاثة (هاتريك) لفريق ليجانيس في الدقائق 22 و36 و66.

وأنهى بيتيس المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد خافي جارسيا فرنانديز في الدقيقة 80.

وبهذا الفوز، رفع ليجانيس رصيده إلى 29 نقطة في المركز الحادي عشر، في حين توقف رصيد بيتيس عند 32 نقطة في المركز السادس.

وفي المباراة الرابعة، خيم التعادل السلبي على المباراة التي جمعت بلنسية بضيفه ريال سوسيداد.

وفشل الفريقان في استغلال كافة الفرص التي أتيحت لهما أمام المرميين ليحصل كل منهما على نقطة.

ورفع بلنسية رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثامن، بفارق الأهداف أمام ريال سوسيداد صاحب المركز التاسع.