مدارات عالمية
احتجزتها السلطات التركية مع آخرين..

متهمة بالانتماء لـ«داعش» تشعل أزمة بين نيوزيلندا وأستراليا

ويلينغتون |فريق التحرير
الثلاثاء - 4 رجب 1442 - 16 فبراير 2021 - 10:56 ص

اتهمت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، اليوم الثلاثاء، أستراليا بالتخلي عن مسؤولياتها عندما أسقطت من جانب واحد، جنسية امرأة محتجزة في تركيا، بزعم صلتها بتنظيم «داعش» الإرهابي.

يأتي ذلك، بعد إعلان السلطات التركية أمس الاثنين، إلقاء القبض على ثلاثة نيوزيلنديين بينهم امرأة «26 عامًا»، يقال إنها عضو في تنظيم «داعش»، أثناء محاولتهم دخول تركيا بشكل غير قانوني، قادمين من سوريا.

وقالت أرديرن، في بيان صحفي، إن المرأة كانت تحمل الجنسيتين النيوزيلندية والأسترالية لكن الحكومة الأسترالية أسقطت جنسيتها من جانب واحد، وفقًا لرويترز.

وأضافت أنه من الخطأ أن تتحمل نيوزيلندا المسؤولية عن حالة تتعلق بامرأة لم تعش في نيوزيلندا منذ أن كانت في السادسة وتقيم في أستراليا منذ ذلك الوقت وعائلتها تعيش هناك وتوجهت إلى سوريا من أستراليا بجواز سفرها الأسترالي.

وتابعت - في إشارة إلى رئيس الوزراء الأسترالي – قائلة: نعتقد أن أستراليا تخلت عن مسؤولياتها فيما يتعلق بهذه المرأة، وقد أوضحت هذه النقطة شخصيًا لرئيس الوزراء سكوت موريسون.

وكشفت رئيسة وزراء نيوزيلندا أن المرأة كانت تسافر مع طفلين، مضيفة أنها ستتواصل مع السلطات التركية، ونظرًا لوجود أطفال فإن رعايتهم ستكون في صدارة التعامل مع هذه المسألة. 

اقرأ أيضًا:

بيلوسي تعلن فتح تحقيق مستقل في أعمال شغب الكابيتول الأمريكي

نتنياهو يعترف بوجود خلافات مع بايدن بشأن القضايا الإيرانية والفلسطينية