مدارات عالمية

بعد 20 عاماً.. ما هو مصير العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر؟

الرياض |فريق التحرير
السبت - 4 صفر 1443 - 11 سبتمبر 2021 - 07:36 م

تحيي الولايات المتحدة، اليوم السبت، ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر التي ذهب ضحيتها قرابة 3 آلاف شخص، إلا أن تلك المراسم يخيم عليها ظل خالد شيخ محمد، العقل المدبر للاعتداءات الذي لم يُحاكم ولم يصدر حكم بحقه بعد مرور 20 عاماً على الهجمات.

ويقبع خالد شيخ محمد منذ 15 عاماً في زنزانة في معتقل غوانتانامو الخاضع لأشدّ التدابير الأمنية.

وبينما ينتظر المتهم في هذه القاعدة البحرية الأميركية في كوبا لمعرفة ما إذا كانت المحكمة العسكرية التي يفترض أن يمثل أمامها تقبل باعترافاته، أو أن التعذيب الذي خضع له على أيدي عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" CIA أثناء سجنه يجعل هذه الاعترافات غير مقبولة من القضاء.

والرجل البالغ من العمر 56 عامًا معروف لدى العامة من خلال الصورة التي التقطت له ليلة القبض عليه عام 2003، ويظهر فيها مشعث الشعر يرتدي قميصًا داخليًا أبيض، وبدا هذا الأسبوع هزيلًا حين مثل بلحية طويلة يطغى عليها الشيب وعمامة زرقاء أمام المحكمة العسكرية في غوانتانامو للمرة الأولى منذ 18 شهرًا.

ويعتقد أن شيخ محمد، الباكستاني الذي نشأ في الكويت، هو الذي طرح فكرة شن هجمات صدمًا بطائرات على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن عام 1996.

اقرأ أيضًا:

في ذكراها العشرين.. من هم العرب المنسيون ضحايا هجمات 11 سبتمبر؟