مدارات عالمية
الصراع بين البلدين يعود إلى قرن مضى..

حسب تصنيف الجيوش والقوة العسكرية.. من ينتصر في حرب أذربيجان وأرمينيا؟.. «جلوبال فاير باور» تجيب

الرياض |فريق التحرير
الأحد - 10 صفر 1442 - 27 سبتمبر 2020 - 08:50 م

اندلع قتال بين أرمينيا وأذربيجان، اليوم الأحد، حول منطقة ناجورنو كاراباخ الانفصالية، وقالت وزارة الدفاع الأرمينية: إنها أسقطت طائرتي هليكوبتر أذربيجانيتين.

وفي هذا الإطار، أعلنت أذربيجان أن قواتها دخلت 6 قرى خاضعة لسيطرة الأرمينيين، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت عند خط التماس بين الطرفين، ومن جهته، اتهم رئيس وزراء أرمينيا أذربيجان بإعلان الحرب على شعبه، نافيًّا مزاعم الأخيرة بتحرير القرى.

 ويراقب العالم الوضع عن كثب الذي قد يتطور لصراع آخر بين دولتين في منطقة ليست ببعيدة عن الصراعات التي تعيشها دول عدة في منطقة الشرق الأوسط.

اشتباك يجدد صراعات قديمة 

وتعود القضية الجيوسياسية بين أذربيجان وأرمينيا إلى نحو قرن مضى، حينما ضم الاتحاد السوفييتي السابق عام 1921، منطقة ناخشيفان ذات الأغلبية السكانية الأرمنية، وكان الأرمن يشكلون 94% من سكانها، إلى أذربيجان.

فيما جمّدت المحادثات لحل نزاع قره باغ، الذي يعد بين أسوأ النزاعات الناجمة عن انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991، منذ اتفاق لوقف إطلاق النار أبرم سنة 1994.

ودخل كل من فرنسا وروسيا والولايات المتحدة على خط الجهود الرامية لإحلال السلام وعرفت بمجموعة مينسك، لكن آخر محاولة تذكر للتوصل إلى اتفاق سلام انهارت في 2010.

واستثمرت أذربيجان الغنية بالطاقة بشكل كبير في جيشها وتعهّدت مرارًا باستعادة قرة باغ بالقوة، وأعلنت أرمينيا بدورها أنها ستدافع عن المنطقة التي أعلنت استقلالها لكنها لا تزال تعتمد بشكل كبير على يريفان.

ويعد الاشتباك العسكري القائم حاليًّا هو الأسوأ منذ عام 2016 الذي زاد معه احتمال اندلاع حرب واسعة النطاق بين أذربيجان وأرمينيا اللتين انخرطتا على مدى عقود في نزاع للسيطرة على ناجورني قره باغ.

أذربيجان وأرمينيا

ووفقًا للبيانات المفتوحة التي يوفرها موقع جلوبال فاير باور، لتنصيف جيوش العالم من حيث قوتها العسكرية وعتادها وتسليحها وميزانيتها، فإنه ووفقًا لهذه المعلومات في حالة قيام أي نزاع عسكري فترجح الأرقام والبيانات فوز كفة دولة أذربيجان التي يقطنها أكثر من 10 ملايين نسمة.

ويأتي الجيش الأذربيجاني في المرتبة الرابعة والستين من بين مائة وثلاثة وثمانين دولة في التصنيف بميزانية دفاع 2.805.000.000 دولار، بينما يأتي الجيش الأرمني في المرتبة 111 بميزانية تبلغ 1.385.000.000 دولار.

وتتفوق أذربيجان، التي تأسست في 30 أغسطس 1991 بعد انفصالها عن الاتحاد السوفييتي على أرمينيا، التي تأسست في 23 سبتمبر 1991، في التعداد العسكري وكذلك العتاد، ويبلغ تعداد الجيش الأذربيجاني 126 ألف جندي، بينما الجيش الأرمني يبلغ تعداده 45 ألف مجند، ولدى أذربيجان الأفضلية من حيث الأرقام البيانية والمعلوماتية من حيث العتاد العسكري والتسليح.

ويعد الاقتصاد الأربيجاني في حالة أفضل من نظيره الآرمني؛ حيث يبلغ الاحتياطي الأجنبي لدى أذربيجان 6,681,000,000 دولار، بينما يبلغ احتياطي أرمينيا الأجنبي 2,314,000,000 دولار، بينما يبلغ الدين الخارجي لأذربيجان 17,410,000,000 دولار، بينما يبلغ الدين الخارجي لأرمينيا 10,410,000,000 دولار.

اقرأ أيضًا :

على غرار ليبيا.. هل تخطط تركيا لتجنيد مرتزقة سوريين للقتال في أرمينيا؟

أذربيجان تعلن استعادة 7 قرى في إقليم ناجورنو كاراباخ المتنازع عليه مع أرمينيا