منوعات

إبسيلون.. متحور جديد لكورونا أشد خطورة من دلتا

الرياض |فريق التحرير
الأحد - 24 ذو القعدة 1442 - 04 يوليو 2021 - 05:31 م

في الوقت الذي يكافح فيه العالم ضد فيروس كورونا ومتحوراته الجديدة وعلى رأسها دلتا، يعيش العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية حالة من القلق بسبب متحور جديد يدعى إبسيلون.

ويتمع إبسيلون بخصائص مدمرة لجهاز المناعة وبقدرة عالية لمقاومة الأجسام المضادة التي تنتجها اللقاحات المعروفة حاليا والتي تنتجها العديد من الشركات للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، كما أن إصابة الشخص بفيروس كورونا وشفائه منه لا تعني حصوله على الحماية اللازمة ضد المتحور الجديد.

ويثير إبسيلون قلق المراقبين لتفوقه من حيث الخطورة على متحور دلتا الذي انتشر بشكل واسع النطاق وأقلق العالم بأسره.

ويتمتع متحور إبسيلون بقدرة كبيرة على الهرب من الأجسام المضادة وحيدة النسيلة المستخدمة في العيادات، بجانب نجاحه في تقليل فعالية الأجسام المضادة من بلازما الأشخاص الذين تم تلقيحهم بلقاح فيروس كورونا، بحسب تقرير نشره موقع «العربية نت».

وذكرت ورقة بحثية نشرتها مجلة «ساينس» المرموقة، أن العلماء يعتقدون أن متحور إبسيلون يعتمد على استراتيجية غير مباشرة وغير مألوفة للهروب ومراوغة من الأجسام المضادة، مشيرة إلى أن هذا المتحور ظهر لأول مرة في الولايات المتحدة في مايو 2020 ثم تطورت سلالاته بشكل كبير وانتشرت في الولايات المتحدة و34 دولة أخرى.

وكشفت الاختبارات المعمقة التي أجرتها معامل جامعة جورج واشنطن، أن متحور إبسيلون يتمتع بمرونة عالية لدرجة انه تمكن من إضعاف فعالية البلازما في بعض الحالات إلى أكثر من ثلاثة أضعاف.

ويصيب متحور كورونا الجديد الخلايا المستهدفة من خلال بروتين السكري، كما أن طفرات إبسيلون كانت مسؤولة عن إعادة ترتيب المناطق الحرجة من البروتين، ما يؤدي إلى حدوث تغيرات هيكلية فيها يمكن أن تفسر صعوبة ارتباط الأجسام المضادة بالبروتين السكري المرتفع، كما أنها قللت من نشاط 14 من أصل 34 من الأجسام المضادة.

اقرأ أيضا:

الصحة: المناعة ضد كورونا تبدأ بالجرعة الأولى للقاح والثانية تنشيطية