Menu


الأطفال والحوامل وذوو المناعة الضعيفة الأكثر عرضة للإصابة بأنفلونزا الخنازير

عاجل ( الرياض ) - أوضحت وزارة الصحة أن مرض انفلونزا الخنازير أو ما يوصف علميا بانفلونزا A)H1N1) يحدث نتيجة الإصابة بنوع جديد من فيروسات الأنفلونزا التي تصيب
الأطفال والحوامل وذوو المناعة الضعيفة الأكثر عرضة للإصابة بأنفلونزا الخنازير
  • 58
  • 0
  • 0
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عاجل ( الرياض ) - أوضحت وزارة الصحة أن مرض انفلونزا الخنازير أو ما يوصف علميا بانفلونزا A)H1N1) يحدث نتيجة الإصابة بنوع جديد من فيروسات الأنفلونزا التي تصيب الجهاز التنفسي في الإنسان ، حيث يتشكل هذا الفيروس من خليط لجينات فيروس أنفلونزا الإنسان والطيور والخنازير . وعن كيفية انتقال المرض ومن هم الأكثر عرضة للإصابة به بينت الوزارة أن المعطيات الحالية تشير إلى أنه ينتقل عن طريق الرذاذ والمخالطة للمصابين ، وملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس ومن ثم لمس الأنف أو الفم أو العين ، ولا يعلم على وجه التحديد من هم الأكثر عرضة ، إلا أنه ومقارنة بالأنفلونزا الموسمية فقد تكون الفئات الأكثر عرضة للإصابة الأطفال أقل من خمس سنوات والحوامل وكذلك المصابين بأمراض مزمنة مثل داء السكري والربو وذوي المناعة المنخفضة ، وبناء على المعلومات المتوفرة حاليا ، تشير منظمة الصحة العالمية أنه وفي جميع المناطق التي شهدت حدوث انتشار واسع ومتواصل فإن معظم الحالات تصيب من هم أقل من 25 عاما . جاء ذلك في نشرة توعوية أصدرتها وزارة الصحة طمأنت فيها الجميع بأنها اتخذت جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من منظمة الصحة العالمية لمواجهة مرض انفلونزا الخنازير A)H1N1) ، كما وفرت الوزارة التحاليل والعلاج اللازم في مرافقها الصحية متمنين للجميع دوام الصحة والعافية . وعن مدة بقاء الفيروس على الأسطح أوضحت الوزارة أن فيروس الإنفلونزا لديه القدرة على العيش لمدة تصل إلى أكثر من ساعتين فوق الأسطح مثل الطاولات ومقابض الأبواب والمكاتب ، ونصحت بالحرص على غسل الأيدي بالماء والصابون أو فرك اليدين بجل التطهير بانتظام . وافادت بأن أعراض انفلونزا الخنازير تشابه أعراض الأنفلونزا الموسمية مثل الحمى والسعال ، ورشح الأنف والتهاب الحلق ، والشعور بالألم في بعض أعضاء الجسم مثل العضلات والمفاصل ، وكذلك الصداع والرجفان والإرهاق ، ويمكن أن يصاحب ذلك إسهال وتقئ ، وكما هو الحال في الأنفلونزا الموسمية فيمكن أن تؤدي انفلونزا الخنازير في بعض الحالات الى إصابات ومضاعفات وخيمة وربما تؤدي إلى وفيات لا قدر الله ، وتشير النتائج الأولية على مستوى العالم أن معظم حالات الإصابة تعد حالات خفيفة . وعن أسباب الوقاية من المرض أوصت الوزارة في نشرتها التوعوية بما يأتي : - المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون لمدة 15 إلى 20 ثانية ، خصوصا بعد السعال أو العطس أو فركها بالجل المطهر لليدين جيدا . - استخدام المناديل عند السعال أو العطاس وتغطية الفم والأنف به ثم التخلص منها في سلة النفايات . - محاولة تجنب ملامسة العينين والأنف باليد ، إلا إذا كنت متأكدا من نظافتها . - تجنب الاحتكاك بالمصابين وكذلك مواقع الازدحام والتجمعات (التي ظهر فيها المرض) قدر الإمكان . - وبشكل عام حافظ على اتباع الانماط الصحية ، مثل التوازن الغذائي والنشاط البدني مع أخذ قسط كاف من النوم ، حيث يساعد ذلك على تعزيز الجهاز المناعي في الجسم . - التقيد بالتوجيهات التي تصدرها وزارة الصحة والجهات المعنية الأخرى . ونصحت بعدم ارتداء الكمامة ، أو القناع إذا لم يكن الشخص مريضا ، أما إذا كان الشخص يعتني بمريض مصاب بالمرض فيمكنه ارتداء كمامة في حال كان يخالطه عن كثب ، ومن ثم عليه التخلص منها مباشرة بعد استعمالها وتنظيف يديه جيدا بعد ذلك . وعن إمكانية السفر أوضحت وزارة الصحة أن منظمة الصحة العالمية لا توصي بفرض أي قيود على حركة السفر جراء فاشية انفلونزا الخنازير A)H1N1) ، حيث أن المنظمة ذكرت بأن الحد من حركة السفر وفرض القيود عليها لن يؤثر كثيرا على وقف انتشار الفيروس ، بل إن من شأنه إرباك المجتمع الدولي ، كما أوصت المنظمة باتخاذ الإجراءات الوقائية المشار إليها أعلاه . وأضافت الوزارة في نشرتها التوعوية (أما إذا ظهرت على الشخص أعراض الإصابة بالأنفلونزا بعد سفره لمنطقة ظهر فيها المرض أو خالط أشخاصاً ثبت أنهم مصابون بانفلونزا الخنازير فعليه مراجعة أقرب منشأة صحية في أسرع وقت ممكن) . ونصحت أي شخص مصاب بأعراض الإنفلونزا بضرورة زيارة الطبيب والتماس المشورة الصحية عند الضرورة في حال ظهور أعراض الأنفلونزا ، وتحديدا بعد العودة من السفر من منطقة ظهر فيها المرض أو مخالطة شخص مصاب أو شخص قادم لتوه من منطقة ظهر فيها المرض . وعن الأدوية المتوفرة لعلاج هذا المرض بينت الوزارة أن هناك نوعين من مضادات الفيروسات التي ثبت أنها تساعد - بإذن الله - في تخفيف أعراضه ومضاعفاته ، وخصوصا إذا تم تناول تلك الأدوية خلال اليومين الأولين من ظهور الأعراض ، علما بأن منظمة الصحة العالمية تشير بأن معظم حالات انفلونزا الخنازير A)H1N1) التي أبلغ عنها سابقا شفيت تماما من المرض دون أية رعاية طبية ودون أدوية مضادة للفيروسات. وحول وجود لقاح لحماية البشر من انفلونزا الخنازير أكدت وزارة الصحة أنه عدم وجود لقاح مضاد لفيروس أنفلونزا الخنازير نمط A)H1N1) في الوقت الحالي معتمد من قبل منظمة الصحة العالمية حتى تاريخ إعداد هذه المطوية ، ويتوقع اكتشاف اللقاح المضاد لذلك الفيروس قريبا - بمشيئة الله - . وعن فترة حضانة الفيروس بينت أن فترة الحضانة لفيروس انفلونزا الخنازير هي من 3 إلى 7 أيام تبدأ منذ انتقال العدوى إلى ظهور الأعراض . وأشارت الوزارة إلى أنها وفرت خدمة الاتصال بالهاتف المجاني لمركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية (8002494444) لتلقي جميع الاستفسارات حول هذا المرض كما يمكن الحصول على المعلومات عن طريق موقع الوزارة على الانترنت (www.moh.gov.sa) . كما يمكن الاطلاع على موقع منظمة الصحة العالمية (www.who.int/ar) وموقع مركز الأمراض والسيطرة بالولايات المتحدة الأمريكية (www.cdc.gov) باللغة الانجليزية .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك