Menu


المهندس الشهراني يوضح لـ«عاجل» أهمية شجرة العرعر وجهود الحفاظ عليها بعسير

غرامات بحق المعتدين وإنباتها بمشاتل المتنزهات..

تُعدّ أشجار العرعر من النباتات المعمرة بمنطقة عسير، وهي دائمة الخضرة وتنمو في المناطق الباردة، واعتمد عليها الإنسان في كثير من متطلبات الحياة منذ آلاف الأعوام و
المهندس الشهراني يوضح لـ«عاجل» أهمية شجرة العرعر وجهود الحفاظ عليها بعسير
  • 2666
  • 0
  • 1
سامية البريدي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تُعدّ أشجار العرعر من النباتات المعمرة بمنطقة عسير، وهي دائمة الخضرة وتنمو في المناطق الباردة، واعتمد عليها الإنسان في كثير من متطلبات الحياة منذ آلاف الأعوام وتنتشر في الأجزاء الأكثر ارتفاعًا مثل جبال السودة.

وقال  مدير إدارة متنزهات عسير الوطنية المهندس مريح الشهراني لـ«عاجل»، إن أشجار العرعر تصنَّف ضمن فئة الأشجار المعمرة؛ حيث تعيش الشجرة الواحدة مئات السنين، وهي ذات رائحة منعشة وتُعدّ من عوامل الجذب السياحي في المنطقة لاخضرارها الدائم وتشكيلها غطاءً نباتيًا يجمع بين الجمال والظل.

وأضاف المهندس الشهراني، أن أشجار العرعر تكثر بمنطقة عسير، وهي من أهم الأشجار وتنمو على سفوح جبالها وتتميز بطول العمر، مشيرًا إلى أن منتزهات «السودة» تتميز بكثافة وانتشار أشجار العرعر فيها،  كونها تقع على ارتفاعات عالية من سطح البحر تقدر بـ3000 قدم كما أنها تشكل غطاءً نباتيًا جميلًا.

وحول استخدامات شجر العرعر، أوضح المهندس الشهراني، أن الناس  اعتمدوا  عليها في كثير من متطلبات حياتهم كالبناء واستخدامات طبية وغيرها من الاستخدامات، مضيفًا أن العرعر يعد من الأشجار الجذابة لضخامتها وأنها ذات رائحة منعشة لما تحويه من كمية وفيرة من الزيوت الطيارة،  كما أنها تعمل على تعديل المناخ وتلطيفه وتحسين التربة وزيادة خصوبتها ومقاومتها لتلوث الجو وكسر شدة الرياح وتقليل الضوضاء بالإضافة إلى الناحية الجمالية.

وعن كيفيه المحافظة على الشجرة، قال الشهراني: نتبع إجراءات متعددة لمنع وردع المعتدين على تلك الشجرة النادرة، بوجود مراقبين ومشرفين على مدار الساعة بمنتزهات عسير الوطنية، والإبلاغ عن الممارسات السيئة بالتعدي على تلك الأشجار وتطبيق غرامات مالية بحق المعتدين، وكذلك  تنظيم الحملات التوعوية وورش العمل لتوعية المواطنين بأهمية الحفاظ على الغطاء النباتي، وعمل شراكة مجتمعية مع عدد من المدارس.

وأضاف الشهراني أنهم يقومون بعملية الإكثار منها عبر مشتل الإدارة للحفاظ على ما تبقى من الغطاء النباتي لأشجار العرعر وتنمية زراعته، والتي تتم بداية بجمع البذور وتجفيفها، مضيفًا أن نمو شجرة العرعر يمر بفترات زمنية مختلفة؛ حيث إن  فترة إنبات العرعر تمتد من 40 إلى 45 يوما فنموها بطيء جدًا وتحتاج إلى 3 سنوات فأكثر ليصل طولها إلى 60 سنتمترا، ثم نقوم بنقلها إلى الموقع المراد الزراعة بها والمتابعة المستمرة لها حتى تصبح شجرة.

وأكد المهندس الشهراني أن شجرة العرعر لها قيمة اقتصادية من خلال دورها الحيوي في الحفاظ على المياه والتربة، وكونها من أهم مصادر الأخشاب الجيدة والمقاومة للآفات مع صلابة خشبها ومحافظتها على نمو الأعشاب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك